سلام تسليم | سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم - فزاع

سلام تسليم

الإهداء إلى والدي وسيّـدي صاحب السمو

الشـيخ محـمد بن راشـد آل مـكـتـــــــــــوم

حفـظـــــــه الله تـعالــــــى ورعـــــــــــــــــاه

سـلام تسلـيـمٍ حـلاته مثـل شهـد المـنـحـله

أحلى من انفاس الربيع اللي يذعذع ندّها

نوره إلى سلـّمت به يشبه من الصبح اوّلـه

وعفويّته تصعب على مزح الرجال وجدّها

مآخذ من الطيب احسنه وْماخذ من الحب الوله

وماخذ من الثـنتين طيّبها .. وخلاّ ضدّها

مْـطـرّزٍ بالطـيـّبات وبالـفـكـر والـبَـسـمَـلـه

صَلاة خـلاّق البـشر على الـنبي لا بـدّها

ماهو يقال مْن الضمـير الا لمن يـسـتاهـلـه

ولا عشق غير النفوس الصافيات وْودّها

عليك يا ريـف النفـوس الخاويات الممـحله

اللّي زمـنها لاعــبٍ فـيها وبـيّــح سـدّها

يا صانعٍ قول المثل ( الطيب يوجد في هله )

يا جابـرٍ دورات بقـعا تـلـتـزم في حـدّها

الطيب من طيبـك يغار يغار وانت تـمـوّلـه

يالين صاحت كفـّك اللي طيبها من جدّها

يابو المراجل لا اوضحت حقيقة المسترجله

اللي حـداهـم لا تمـرجـل مرّتـيـن يعِـدّها

يابو اليتامى والفـقارى والضعيف والأرمله

يا مْعـلـّـمٍ كـفـّك ثـقـيلات الحمول يشدّها

قالوا هذا من هو ؟ وقلت شوي يالين آصـله

ماهي توصّـفه القصيده لو توصّـل حدّها

هذا الذي لامن زعل تهتز الارض مْن ازعله

واذا رضا تمطر وتزهـر بالنفل مجردّها

هذا الذي حلمه يجلـّي ف المواقـيـف اجهـله

هذا الذي لا كبـرت الـصكـّات بيده ردّها

هذا الذي لا كبرت القـصّه وحجم المعـضله

ثقل الحمل فوق الزمول اللي تطاير بدّها

تـثـني له الركـبه ويـسكت شاربٍ لم يفـتـله

تأتي على ما يشـتهي يـوم الجـذور يقـدّها

مابه فـقـير ولا غـنيّ الاّ من الجـيـد اشـمله

يمـناه تـعـمر ف الديـار الخالـيه لا مـدّها

الله وهـبـه من الفـراجـات العلا والمنـزلـه

والله خـبيـرٍ ف الـعـباد ويـدري انـّه قـدّها

هذا ولد راشـد ولد مكـتـوم راعـي الاوّلـه

لـولاه .. ما قـامت بـلاد ولا تـرسّـم حـدّها

مسلـسله عـزّ وْفخر ياطيب بحر مْسـلسله

نعم وْنعـم .. نعـم وْنعم .. نعـمٍ واعد آردّها

وآنا يابـوي اذا تغـنـّيت الـبـيـوت مـهـوّله

لاترتقي غصباً على لساني لا جيت آعدّها

كنها على حـضرة جنابك تـنحفظ ومقوّله

كـنها تـقـول آنـا رسـاله .. والرساله ودّها

تصفح بالعنوان

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )