ولي عهد دبي يشيد بانجاز منتخبنا الأولمبي ويؤكد ان اللقب الخليجي جاء مقرونا بالأداء والانضباط واللعب النظيف

Sun 8 August, 2010 | 8:45 pm

هنأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي منتخبنا الوطني الأولمبي لفوزه بلقب بطولة مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم للمنتخبات الأولمبية / تحت 23 سنة / التي أقيمت في دولة قطر الشقيقة .
وأشاد سمو ولي عهد دبي بالمشاركة الرائعة لمنتخبنا الأولمبي في هذه البطولة المهمة التي سيكون لها شأن كبير في تطوير كرة القدم الخليجية على مستوى المنتخبات الأولمبية مثلما طورت بطولة كأس الخليج مستوى المنتخبات الخليجية الاولى وساهمت في وصولها إلى نهائيات كأس العالم والبطولات القارية .
كما هنأ سموه إتحاد الإمارات لكرة القدم على هذا الإنجاز الخليجي الذي يأتي ضمن سلسلة من النجاحات الإقليمية والقارية التي تحققت لمنتخباتنا الوطنية مؤخرا والتي كان من أبرزها الفوز بلقب بطولة شباب آسيا والتألق في نهائيات كأس العالم للشباب لكرة القدم في مصر ونهائيات كأس العالم للناشئين في نيجيريا .
وأكد سموه أن هذه النجاحات ما كانت لتتحقق لولا العمل الدؤوب الذي يقوم به إتحاد الإمارات لكرة القدم والتخطيط الإستراتيجي الذي يتم العمل وفقه لتطوير منتخباتنا الوطنية بتوجيهات من الرئيس الفخري للإتحاد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الامن الوطني وجهود رئيس الإتحاد محمد خلفان الرميثي وباقي أعضاء الإتحاد .
وأعرب سموه عن سعادته لكون الإنجاز الخليجي كان على أكثر من مستوى وأنه لم يتحقق بالفوز بالمباريات وحسب بل كان مقرونا بالحرص والانضباط واللعب النظيف والأخلاق الرياضية العالية التي أبداها لاعبو منتخبنا والتي أهلتهم للفوز بأكثر من لقب منها لقب المنتخب المثالي ولقب الهداف ولقب أفضل لاعب في البطولة وهي جميعها ألقاب تؤكد حرص لاعبينا على تقديم الأداء الفني العالي المقرون بأعلى درجات الحرص والانضباط.
وقال سموه ” في الوقت الذي حقق فيه مهاجم المنتخب أحمد خليل لقب هداف البطولة بجدارة وبرصيد 5 أهداف ونيل لاعبنا عامر عبدالرحمن لقب أفضل لاعب في البطولة بجدارة واستحقاق فإن جميع لاعبينا كانوا بمستوى المسؤولية وتوجت جهودهم جميعا بإحراز اللقب الذي كان ثمرة عمل جماعي على جميع المستويات الإدارية والفنية والتي توجها أداء اللاعبين بإحراز اللقب ونيل إشادة وثناء جميع المتابعين للبطولة “.
وعبر سمو ولي عهد دبي عن سعادته بأن هذا الإنجاز تحقق بوجود مدرب وطني للمنتخب هو مهدي علي الذي كان مدربا لمنتخب الشباب الحائز على لقب بطولة شباب آسيا لأول مرة في العام الماضي والمشاركة الجيدة في نهائيات كأس العالم للشباب بكرة القدم في مصر 2009 وهذا تأكيد على وجود كفاءات تدريبية وطنية قادرة على تحقيق الإنجازات وإحداث نقلة في مستوى مشاركاتنا في البطولة الإقليمية والقارية والدولية بدعم من قيادة البلد وبمساندة من إتحاد الإمارات لكرة القدم .
وأشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بجميع لاعبي منتخبنا الوطني الأولمبي الذين أثبتوا جدارتهم بحمل اسم المنتخب الأمل وكشفوا عن التزام كبير وقدرات فنية عالية تجعلنا نتفاءل بأن يكون لنا حضور بارز في التصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن وأن نتواجد في نهائيات المنافسات الأولمبية عام 2012 وأن يكون هذا المنتخب نواة لإنجازات كبيرة مقبلة تتوج بالتأهل لنهائيات كأس العالم عام 2014.
وحث سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الوسط الرياضي على الاستفادة من الأثر الإيجابي لهذا الفوز وترجمته إلى انجازات أخرى على جميع المستويات.
ودعا إتحاد الإمارات لكرة القدم الى مواصلة العمل وفق الإستراتيجية المرسومة له ليكون كل إنجاز بمثابة قاعدة ارتكاز ننطلق منها لتحقيق انجاز أكبر وأن يكون المنتخب المتألق رافدا ومشروعا لمنتخب أكبر ..مطالبا سموه بضرورة الحفاظ على المواهب الكروية الرائعة التي أفرزتها مشاركة منتخبنا في البطولة الخليجية للمنتخبات الأولمبية وتنميتها لتكون نواة لمنتخبنا الوطني القادم .

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق