محمد بن راشد يلتقي رؤساء بعثاتنا الدبلوماسية والقنصلية في الخارج بحضور حمدان بن محمد

Mon 16 August, 2010 | 1:02 am

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في قصر سموه بزعبيل مساء اليوم، سفراء الدولة في الخارج ورؤساء بعثاتها الدبلوماسية في المنظمات الدولية، ورؤساء البعثات القنصلية في الدول الشقيقة والصديقة، الذين قدموا التهاني إلى سموه بمناسبة الشهر الكريم، وذلك بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وسمو الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة الثقافة والفنون بدبي، إلى جانب معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة ومساعدي سمو وزير الخارجية ومديري الإدارات بالوزارة.

وقد أدى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي صلاة المغرب جماعة، وأدى الصلاة مع سموه الشيوخ والوزراء والسفراء، إذ توجهوا إلى الله سبحانه وتعالى أن يكلأ قيادتنا ودولتنا بعنايته الربانية، ويديم على شعبنا نعمة الرخاء والأمن والاستقرار في ظل قيادتنا المعطاءة.

وتناول الجميع طعام الإفطار إلى مائدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرمضانية العامرة.

وتحدث سموه في جلسة خلت من البروتوكول إلى أصحاب السعادة السفراء وممثلي الدولة في الخارج، مرحباً سموه بهم، ومعرباً عن سعادته بلقائه هذا الجمع الطيب، خاصة في شهر رمضان المبارك؛ هذه المناسبة العطرة التي تجمع شمل الأسرة الواحدة “قيادة وشعبا” لتبادل الحديث والرأي حول أمورنا الوطنية.

ووجه سموه السفراء بضرورة تكثيف جهودهم الدبلوماسية، وتوظيف علاقاتهم مع المسؤولين والجهات المختصة في الدول التي يتواجدون فيها في سبيل مد جسور جديدة للتواصل بين دولة الإمارات والدول الشقيقة والصديقة كافة، بما يسهم في توسيع علاقات الصداقة والتعاون بين دولتنا الحبيبة وهذه الدول على الصعد كافة وفي شتى المجالات.

ونوه سموه بالخدمة الجديدة البناءة التي اعتمدتها وزارة الخارجية مؤخراً، بأن وفرت وسائل الاتصال المباشر بإداراتها وسفاراتنا بالخارج لكل المواطنين الذين يسافرون بهدف الدراسة أو العلاج أو السياحة، وما إلى ذلك، كي يظلوا على اتصال مع سفاراتهم التي ترعى مصالحهم وتحرص على تأمين كل وسائل الحماية والرعاية لهم في بلدان الاغتراب.

ودعا صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سفراءنا إلى الاهتمام أكثر بالنواحي الأخلاقية والسلوكية لشباب الوطن في الأقطار التي يزورونها، ويوجهوهم ويرشدوهم إلى الطريق القويم والسلوك الحسن، لئلا يسيئون إلى سمعة دولتنا النقية بقصد أو بغير قصد، ولتبقى سمعتنا كدولة وشعب نظيفة صافية لا غبار عليها، معتبراً سموه أن السمعة الطيبة التي تحظى بها دولتنا بقيادة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، هي مبعث فخر واعتزاز لنا كقيادة، وهي كذلك بالنسبة لشعبنا، وعلى كل مواطن ومواطنة أن يحافظ على هذه السمعة ويعززها بالإنجازات العلمية والثقافية والاجتماعية، وغيرها من العوامل التي تحفظ لدولتنا العزيزة مكانتها واحترامها في الأوساط العربية والعالمية، مكلفاً السفراء والقناصل والبعثات الدبلوماسية بمهمة متابعة أوضاع المواطنين في الخارج، خاصة شريحة الشباب، وتوفير النصح والإرشاد لهم، والتشديد على هذه المسألة.

وشدد  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في معرض توجيهاته للسفراء على أن يكونوا منفتحين على الآخر، ومحاورين جيدين وملمين بتطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية والمعرفية إقليمياً ودولياً، قائلاً سموه: “عملكم كسفراء ليس مقتصراً على النواحي والشؤون السياسية والدبلوماسية، بل يجب أن يشمل الأمور الثقافية والسياحية والاقتصادية، وغيرها من الموضوعات التي تدخل في إطار العلاقات الدولية السليمة القائمة على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل”.

وطالب سموه بزيادة نسبة العاملات في وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية للدولة من بنات الوطن، خاصة حاملات الدرجات العلمية الجامعية والعليا، لأن الوطن كما قال سموه بحاجة إلى كل جهد من جهود أبنائه وبناته، كي يبقى شامخاً عزيزاً قوياً بقيادته وشعبه ومكتسباته الحضارية والإنسانية.

وأثنى سموه على التطور النوعي في أداء وزارة الخارجية إقليمياً ودولياً، معرباً سموه عن ثقته التامة في الدور والمهام التي تضطلع بها الوزارة بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان؛ الوزير الشاب الذي استطاع ومعاونوه وإخوانه في الوزارة  الارتقاء بالعمل الدبلوماسي الوطني إلى مستويات راقية ومتقدمة، ما أسهم بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة في تعزيز وتطوير علاقات الدولة مع مختلف دول العالم، خاصة الشقيقة والصديقة.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق