كلمة ولي عهد دبي بمناسبة اليوم الوطني الأربعين

Thu 1 December, 2011 | 2:04 pm

وجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي كلمة إلى مجلة “درع الوطن” بمناسبة اليوم الوطني الأربعين فيما يلي نصها..

يشرفني أن أنتهز فرصة احتفالات شعبنا بيومنا الوطني المجيد لأرفع أصدق التهاني والتبريكات إلى سيدي صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله- وإلى سيدي صاحب السمو الوالد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله- وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء عهودهم ونواب الحكام وإلى شعب الإمارات العظيم الذي سطر بإنجازاته الإنسانية والحضارية أروع قصة نجاح على كل المستويات وفي شتى الميادين.

كما ويطيب لي ويشرفني أن أهنئ أخي العزيز الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بهذه المناسبة الوطنية المجيدة متمنياً لسموه موفور الصحة ودوام النجاح والسداد على طريق خدمة الوطن والمواطن والإرتقاء بمستوى قواتنا المسلحة الباسلة إعداداً وتدريباً وتسليحاً كي تظل الحصن المنيع الذي يحمي مكتسبات دولتنا الوطنية وأمن وسيادة واستقرار شعبنا.

إخواني وأخواتي: إننا نعيش فرحة إحياء ذكرى قيام دولتنا الحبيبة التي أرسى دعائمها المغفور له الوالد الشيخ زايد وأخوه المغفور له الشيخ راشد طيب الله ثراهما بمساندة وتأييد أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات حيث تضافرت كل الجهود الخيرة من أجل التأسيس لقيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر العام 1971، وقد ترعرع هذا الاتحاد ونما وكبر وازدهر بفضل حكمة وإخلاص الآباء والأجداد المؤسسين وجهود ورغبة أبناء وبنات الإمارات الذين أيدوا قيادتهم ودعموا مسيرة دولة الإتحاد المباركة بعرقهم وعملهم وصدق إنتمائهم لتراب وطنهم وولائهم لقيادتهم التي ترعاهم وتحرص على إسعادهم وحمايتهم من كل مكروه.

إنها ملحمة وطنية تتناغم فيها القيادة مع الشعب وتتجسد فيها روح التلاحم الوطني الذي دعا إليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله- وباتت دعوة سموه وثيقة وطنية ونهجاً نسير على طريقه جميعنا وصولاً إلى تحقيق آمالنا وأهدافنا الوطنية السامية.

إنجازات دولتنا على كل الصعد وفي المجالات كافة أصبحت محط اهتمام العالم بشرقه وغربه، وهذا لم يكن ليتحقق لولا تعاون الجميع وجدّهم واجتهادهم والإرادة القوية التي يتسلح بها شعبنا بدعم وتوجيه من قيادته التي تنتهج سياسة حكيمة ومتوازنة داخلياً ومنفتحة على ثقافات العالم وحضاراته التي تربطنا بها علاقات ثقافية واقتصادية وإنسانية قوية وقائمة على الاحترام المتبادل والثقة والمصالح المشتركة.

إن سلسلة الإنجازات التي تحققت لشعبنا تطول وتطول ولا مجال لحصرها، لأن أبناء وبنات هذا الشعب الوفي يعيشونها وينعمون بخيراتها ونتائجها التي تعود عليهم وعلى أجيالنا الواعدة بالخير والرخاء والاستقرار.

هنيئاً لشعبنا بيومنا الوطني الأربعين وهنيئاً لقيادتنا المعطاءة بشعبها وبانجازاتها التي طالت كل مناحي الحياة وباتت مبعث فخر واعتزاز لكل أبناء وبنات شعبنا.

وختاماً لا يسعني إلا أن أحيّي قواتنا المسلحة الباسلة ضباطاً وأفراداً ويشرفني أن أهنئهم بيومنا الوطني الأربعين راجياً الله عز وجل أن يسدد على الخير وحب الوطن والولاء لقيادته خطاهم وأن يأخذ بيدهم نحو العلا والتقدم والوفاء لوطنهم وشعبهم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق