حمدان بن محمد يشهد سباق الثنايا للهجن في ميدان المرموم

Mon 27 February, 2012 | 8:36 am

احتضن ميدان المرموم لسباقات الهجن أمس نخب الأصايل من سن الثنايا.

وشهد المنافسات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، والشيخ المر بن مكتوم آل مكتوم، وحشد من محبي رياضة الأصالة، حيث تنافست خيرة هجن أبناء القبائل على الكؤوس التي حملت اسم المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، للأبكار المفتوح وللأبكار الأصايل المحليات، كما تنافست الجعدان على البندقية.

“حربه” تعلن فوزها بكأس المفتوح

انطلاقة أول الأشواط حملت معها الآمال الكبيرة بنيل الكأس من المشاركين فيه وعددهم 11 مشاركاً، كما تجولت أنظار المتابعين بين كل الشعارات مع الأمتار الأولى، لتهب العاصفة في اللحظات الأخيرة صمدت فيها أسماء كبيرة وضعت عليها شعارات سجلت الكثير من الإنجازات، بعدها أعلنت “حربة” حرباً لا هوداة فيها لتكسب كأس المفتوح وبالتالي يبقى الكأس مستقراً في زعبيل، وتلقى مالكها حمدان سعيد يابر أغلى تهنئة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ومن الشيوخ وكبار الشخصيات ثم من جمهور “حربه”.

تنحدر “حربه” من الأب “شاهين” حيث سجلت الكثير من الإنجازات منها على سبيل المثال أنها حاصلة على المركز الأول في سباق النخبة بميدان المرموم، حصلت على المركز الأول عدة مرات، قطعت “حربة” رحلة السباق التي امتدت نحو 8 كيلومترات في زمن قدره 12 دقيقة و 43 ثانية و 7 أجزاء من الثانية.

وحلت “مراسيم” لمحمد منصور غانم الخيارين في المركز الثاني ، ثم جاءت “كتارا” العائدة لعبد الله محمد الخليفي ثالثة على الكأس.

وجمع شوط المحليات أسماء ذات دلالة والتي سطرت خلال المواسم السابقة انتصارات عديدة، وسارت مجريات الشوط بين شد وجذب ثم كانت الكلمة الأخيرة لـ “سمحه” بقيادة سليمة من مالكها محمد عتيق بن زيتون، الذي أوصلها إلى الفوز، ليتلقى التهنئة من الجميع.

وهي تنحدر من الأب “هملول” ، ومن إنجازاتها أنها حلت ثالثة على الكأس في مكرمة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بميدان السوان، كما انها حاصلة على سيارتين من خلال سباقات المواسم السابقة، وقطعت “سمحه” مسافة السباق بتوقيت قدره 12 دقيقة و 42 ثانية و 8 أجزاء من الثانية.

وفاز ملك الميادين “رعد” المملوك لسعيد راشد بن غدير، ببندقية الجعدان بعد تحدٍ كبير ومهمة صعبة، ليخرج منتصراً ويطلق رصاصات الفوز والناموس. بذا يحصد “رعد” وفي أقل من شهرين أغلى الرموز، حيث إنه حصل على البندقية الأولى من ميدان الشحانية بقطر في سباق ولي عهد قطر، كما أنه حصل على الشلفا من ذات الميدان، وتلقى مالك “رعد” التهنئة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ومن الشيوخ ومن الجميع.

وقطع “رعد” مسافة السباق في زمن قدره 12 دقيقة و58 ثانية، تلاه “غزيلان” لمحمد علي بالسعودي، ثانياً ثم وصل “سراب” لسالم حمد بالأسود في المركز الثالث.

“النايلة” تهدي الخيارين الرنج روفر

وأهدت “النايله” مالكها مبارك محمد زايد المطوع الخيارين، سيارة الشوط الرابع الخاص بالأبكار المهجنات، بفوزها وتألقها، وسجلت توقيتاً قدره 12,52,7 دقيقة، تلتها “الشحانية” لمسفر مبارك مسفر الشهواني، وحلت “النويعس” لجاسم عبد الله حمد العطية في المركز الثالث.

“رويان” يروي كيفية حصوله على السيارة

تمكن “رويان” لسالم راشد حمد بن غدير، من كسب الجولة في الشوط الخامس، ومن كسب السيارة، وقطع “رويان” المسافة في 13,19,1 دقيقة، جاء “شاهين” لمحمد سهيل بالحطم العامري في المركز الثاني، وحل “الأسد” لناصر سالم سعيد معيل الكتبي ثالثاً.

كما فاز “شاهين” لعبيد حمد بريك لحيمر المري بسيارة الشوط السادس، وقطع المسافة في 13,17,5 دقيقة، وحل “الزعيم” لجار الله محمد طالب بن عقيل النابت في المركز الثاني.

“زعفرانه” تخطف الأضواء في السابع

خطفت “زعفرانه” الأضواء بتسجيلها لأروع فوز بالشوط السابع لتزف البشرى لمالكها سيف جعفر بن مرخان، وتهديه سيارة الشوط، وسجلت “زعفرانه” توقيتاً بلغ 12,56,7 دقيقة، تلتها “مياسه” لعبيد سالم عبيد بو ظفيره العامري في المركز الثاني.

بعد صراع قوي استطاعت “بنت صوغان” العائدة لمحمد عتيق بن خفية، من الصمود حتى خط النهاية لتنتزع السيارة، حيث وصلت في زمن قدره 13,02,3 دقيقة، حلت بعدها “الاتحادية” لسيف جعفر بن مرخان، ثانيةً.

وفاز “شاهين” في الشوط التاسع المخصص للجعدان المحليات ليهدي السيارة لمبارك سهيل علي اليبهوني الظاهري، وسجل “شاهين” توقيتاً بلغ 13,16,6 دقيقة، وحل “شاهين” لسيف جعفر بن مرخان في المركز الثاني.

فوز «حشيمة» و«منصورة» و«سراب» و«الفارس» و«الشاهينية» و«سرابه» بسيارات

شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم وضمن فعاليات ختامي المرموم 2012 منافسات الكبار التي بدأت امس مع سن الثنايا من هجن أبناء القبائل، بمتابعه عشاق الأصالة والتراث الذين حرصوا على الحضور والمتابعة، وخصصت ست سيارات كجوائز للفائزين خلال منافسات الفترة الصباحية، وجوائز نقدية قيمة لبقية الفائزين. وتمكنت “حشيمة” العائدة لسالم سعيد بن منانه، من تخطي كل العقبات والعراقيل التي واجهتها في أول الاشواط والمخصص للأبكار المحليات، لترسل الناموس مصحوباً بالسيارة لمالكها وقطعت رحلة السباق والتي امتدت لمسافة 6 كيلومترات في زمن بلغ 9,35,7 دقائق، لتعلن نفسها صاحبة التوقيت الأفضل والأسرع في هذا السباق، حلت بعدها “الشاهينية” لسعيد غصاب مصبح عبد الله العامري، ثانيةً ثم “مياسه” لعبد الله حمد نهيان العامري في المركز الثالث.

وحمل الشوط الثاني المخصص للأبكار المهجنات بين طياته العديد من الأسماء القوية والشعارات اللامعه، حلت في مقدمتها “منصورة” لسيف جعفر بن مرخان، والتي حاربت بكل جداره لتحمل راية النصر في يد والسيارة في اليد الأخرى وقطعت مسافة السباق في 9,38,7 دقائق.

وجاءت “الذيبه” لمطر مبارك بن غويث في المركز الثاني، وعانقت “شوق” لبطشان صالح اليامي ثالث المراكز. وتألق “براق” بقمة الشوط الثالث للجعدان المحليات، ليحرز فوزاً كاسحاً وينتزع سيارة الشوط ويرسلها لمالكه بخيت ناصر النوبي العامري، حيث وصل لخط النهاية في توقيت قدره 9,52,9 دقائق، تلاه “مشغل” العائد لعلي مسلم بن دري المنصوري في المركز الثاني، ثم “شاهين” لسيف جعفر بن مرخان ثالثاً.

وفي الشوط الرابع ووسط تحد كبير استطاع “الفارس” قهر منافسيه لينتصر في نهاية المطاف حاملاً سيارة الشوط لمالكه غانم منصور الخيارين، وقطع “الفارس” مسافة السباق في 9,50,6 دقائق، وجاء “مشكور” لفهد سيف الخيارين في المركز الثاني، تلاه “الأسد” لمحمد راشد الجبر النعيمي، ثالثاً.

وتسللت “الشاهينية” لمقدمة الشوط الخامس الخاص بالأبكار المحليات، لتعلن تفوقها وحملها لسيارة الشوط لمالكها جروان راشد بن قشيم الشامسي، وقطعت المسافة في زمن بلغ 9,44,5 دقائق، وجاءت “جباره” لعتيق محمد زيتون المهيري في المركز الثاني وحلت “الدرعية” ليحيى راشد بالجافلة في المركز الثالث.

وآخر السيارات حملت توقيع “سرابه” بقيادة سليمة من مالكها محمد حمد بن جذوه العامري، وقطعت مسافة السباق في زمن بلغ 9,42,7 دقائق، وحلت “الشاهينية” لهادف راشد قانوش العامري في المركز الثاني، تلتها “الدرعيه” ليحيى راشد بالجافلة، ثالثةً.

تقدير

سعيد جابر يهدي أغلى الكؤوس لحمدان بن محمد

أهدى سعيد جابر الحاصل على كأس الكؤوس الذي ظفر به ضمن سباق العمالقة في افتتاح الفترة المسائية للمهرجان الختامي للهجن في المرموم إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الداعم لرياضة الهجن التراثية العريقة مشيدا بجهود سموه المقدرة لتطويرها والنهوض بها وأضاف: لقد غمرتني سعادة كبيرة وارتياح بالغ بالفوز بهذه الكأس الغالية التي كنت أطمح لها منذ عامين، وبحمد الله حالفني التوفيق وقد أحسست بتفوق ” حربة ” في الألف و200 متر الأخيرة وزاد تفاؤلي وأيقنت انها ستكون صاحبة كأس الكؤوس.

كما أبدى بن جابر سعادته بمشاركة الأشقاء من دول مجلس التعاون الخليجي قائلا: ان مشاركتهم افرحتنا كثيرا وهم بيننا في مضمار المرموم وبلا شك هي فرصة طيبة للتلاقي والتعارف الذي يشكل نشاطا اجتماعيا وثقافيا يعزز التوادد والتآخي بين الجميع وسنتواصل معهم بميدان الوثبة والشحانية في قطر. وأهدى بن جابر في ختام حديثه الانجاز إلى محبي ” حربة ” وعشاق رياضة الهجن الأصيلة.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق