محمد بن راشد يطلق مشروع قرية العائلة للأطفال الأيتام , بحضور حمدان بن محمد

Fri 20 July, 2012 | 2:10 pm

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أولى المبادرات الرمضانية التي وقع الاختيار عليها ضمن آلاف المقترحات التي تلقاها ضمن مبادرته الإلكترونية للمبادرات الرمضانية وتتمثل المبادرة في إطلاق مشروع “قرية العائلة” المخصصة بالكامل للأطفال الأيتام والتي توفر المأوى والتعليم والرعاية الصحية والنفسية والتغذية لليتامى المحتاجين.

حضر إطلاق المشروع بأبراج الإمارات في دبي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي .

ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بالبدء فورا بتنفيذ المشروع ..كما أمر بمنح المشروع قطعتي أرض واحدة لبناء القرية عليها وأخرى تجارية لبناء وقف يدعم المشروع ويضمن استمراريته ونموه.

وسيعمل مشروع قرية العائلة على توفير بيت حقيقي لليتامى يوفر لهم جوا عائليا مستقرا ومتوازنا يحتوي على جميع احتياجاتهم الأساسية والوسائل الضرورية مع تعيين أمهات بدوام كامل لكل مجموعة من الأطفال لتوفير كل الرعاية والحب المطلوبين لهم على أن يكون كل بيت عبارة عن وحدة مترابطة ومتكاملة من الأشقاء والأم إلى جانب وجود عمات وخالات مساعدات وهن جزء من حياة الاطفال اليومية بالإضافة إلى جدة تشرف على النظام بشكل يومي في القرية كما ستوفر القرية جوا مجتمعيا صالحا للحياة الكريمة لمساعدة الأطفال ليصبحوا أعضاء صالحين لمجتمعهم.

وشدد سموه على أهمية العطف على اليتيم التي تعتبر إحدى معالم التماسك المجتمعي في دولة الإمارات وضرورة تلبية احتياجات هذه الفئة الغالية على قلبونا جميعاً سواءً من الحكومة أو المجتمع حيث قال سموه ” الأيتام هم أبناؤنا جميعا واهتمامنا بهم هو واجبنا الديني والأخلاقي وأيضا الحكومي”.

وأضاف سموه ” مناسباتنا الدينية تقربنا أكثر من هذه الفئة القريبة جدا إلى قلبي لأنهم الأضعف والأكثر حاجة للرعاية في أي مجتمع وتجعلنا نظهر لهم كل الحب والتعاطف لما يشيعونه من رحمة وسكينة في نفوسنا”.

حضر إطلاق المشروع معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شئون مجلس الوزراء وسعادة الفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعادة محمد جمعة النابودة وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وسعادة حسين احمد ضاعن القمزي رئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف وشؤون القصر بدبي وعدد من المسئولين.

وسيعمل مشروع “قرية العائلة” فور الانتهاء منه على توفير بيئة آمنة لليتامى للنمو والعيش في منزل تغمره السعادة والحب وكفيل بتنشئتهم ليصبحوا أعضاء صالحين في مجتمعهم ومساهمين كأي فرد آخر في تطوير وبناء الوطن.

وستوفر القرية أيضاً بعض الخدمات الأخرى التي قد يحتاجها الأطفال كالخدمات التعليمية والصحية حيث ستضم القرية حضانة وروضة للأطفال مجهزة بأحدث الوسائل الحديثة لتعليم الأطفال وتهيئتهم فكريا بالإضافة إلى وجود مرفق طبي متكامل تتواجد فيه ممرضة مقيمة في حال حدوث أي أمر طارئ إلى جانب عدد من المرافق الرياضية والترفيهية المتكاملة التي تقدم عدد من الأنشطة والبرامج للأطفال المتواجدين في المركز.

يشار إلى أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر تتولى حالياً توفير الرعاية لـ 2640 قاصرا في إمارة دبي إلا أن هناك العديد من الأطفال ييتمون كل عام الأمر الذي يحتم وجود مثل هذا المشروع لرعايتهم وضمان مستقبلهم إلى جانب أن هذه الفئة من المجتمع تحتاج كذلك إلى مثل هذه المشاريع لتلبية احتياجاتهم وتأمين مستقبلهم.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق