محمد بن راشد يرافقه حمدان بن محمد يزور معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

Thu 6 September, 2012 | 2:11 pm

زار صاحب السمو سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته العاشرة.

وتفقد سموه خلال الجولة التي قام بها في ردهات وأجنحة المعرض ورافقه خلالها  سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، المعروضات التي تشمل أسلحة صيد تقليدية وحديثة ومعدات ولوازم الصيد بالصقور ومستلزمات الفروسية والخيل من إكسسوارات وأزياء وغيرها.

واستهل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جولته في المعرض؛ الذي يستضيفه مركز أبوظبي الوطني للمعارض بالفترة من الخامس إلى الثامن من سبتمبر الجاري، في قاعة الأسلحة الخفيفة المستخدمة لأغراض الصيد وتشمل البنادق والمسدسات القديمة والحديثة، واستمع سموه من ممثلي الشركات الوطنية والعالمية المصنعة لهذه الأسلحة إلى شروح حول تاريخ صنع هذه الأسلحة وحجمها ودقتها في التصويب، وأنواع الطيور والحيوانات التي تستخدم في اصطيادها.

وتوقف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال جولته التي رافقه فيها عدد من المسؤولين والعارضين عند منصة عرض “توازن”؛ الشركة الإماراتية الوطنية التي تعرض نماذج من البنادق والمسدسات والذخائر قديمها وحديثها، والتقنيات المستخدمة في تصنيع هذه الأسلحة بمقاييس عالمية.

وعرّج سموه على العديد من الأجنحة ومنصات العرض في الصالة المخصصة للتراث والصيد بالصقور، حيث زار جناح مشروع الغدير الخيري؛ الذي تشرف عليه مؤسسة الهلال الأحمر الإماراتي، ويهدف إلى مساعدة النساء المواطنات العاملات في مجال المشغولات اليدوية والتراثية الوطنية، والأخذ بيدهن من خلال تسويق هذه المنتجات المحلية في الأسواق ومن خلال المعارض والمهرجانات التي تقام في الدولة.

كما اطلع سموه على لوازم ومعدات الخيل والفروسية المعروضة في الأجنحة الوطنية والعربية والأجنبية، وتوقف سموه عند جناح مركز الصقر؛ الشركة الوطنية المتخصصة في استيراد وتربية وبيع الصقور العالمية الفريدة والمميزة بسلالتها وقوتها وأثمانها الغالية، إذ استمع سموه من القائمين على المركز إلى شرح فكرة إنشاء المركز المتخصص للصقور والأول من نوعه على مستوى المنطقة، وله مقران الأول في دبي والآخر في أسبانيا، حيث يتم تجميع ورعاية الصقور المستوردة من أوروبا وغيرها في مركز أسبانيا ثم يتم نقلها إلى مركز دبي.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أبدى ترحيبه بالمشروع الواعد وتشجيعه لهذا النشاط التراثي الاقتصادي، متمنياً للقائمين عليه النجاح والتوفيق وإدخال كل ما هو جديد في تجارة وتربية الصقور وتدريبها.

كما زار سموه جناح الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى؛ الذي تأسس عام 2006 برعاية حكومة أبوظبي وتحت إشرافها، ويضم مركزاً لأبحاث البيئة؛ ويهدف إلى الحفاظ على الحبارى وحمايتها وإجراء البحوث والدراسات الخاصة بتكاثرها ومواطنها الأصلية وأساليب تربيتها خاصة الحبارى العربية.

كما شملت جولة سموه أجنحة نادي صقاري الإمارات ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة ومركز الشيخ زايد للدراسات والأبحاث ومربط عجمان وهيئة البيئة بأبوظبي ونماذج المنازل المتنقلة التي تصنعها شركة إماراتية والخاصة برحلات الصيد والتخييم في البراري.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أعرب عن ارتياحه لمشاركة الجهات والمؤسسات الوطنية في هذا المعرض التراثي الحضاري؛ الذي يعكس نجاحاً باهراً دورة بعد دورة، ما يؤكد اهتمام شعب الإمارات وشعوب المنطقة العربية بتراثهم العربي الأصيل، مشيراً سموه إلى أن مشاركة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى جانب دولة الإمارات في الحدث يؤكد وحدة التراث والتاريخ والعادات والتقاليد.

وقال سموه في معرض تعليقه على المعرض إن إقامته وتنظيمه تحت عنوان “معرض الصيد والفروسية” دلالة على اهتمام دولتنا وشعبنا بالتراث الوطني العربي العريق وتطويره وحمايته من الاندثار، وجذب اهتمام جيل الشباب والأجيال المتلاحقة بتراث آبائهم وأجدادهم؛ الذين عاشوا يمارسون مهنة الصيد بالسلاح وبواسطة الصقور، وعشقوا ركوب الخيل والفروسية، وهاتان الهوايتان هما وجهان لعملة واحدة هي الشجاعة والأصالة والاعتداد بالنفس.

وقد وُدِع سموه بكل الحفاوة والتقدير والشكر من قبل العارضين والقائمين على المعرض؛ الذي يشارك فيه نحو 630 شركة وجهة عامة وخاصة تمثل دولة الإمارات ودولاً عربية وأجنبية يصل عددها إلى 40 دولة.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق