حمدان بن محمد يأمر بعلاج بطلنا الذهبي محمد خميس

Sun 9 September, 2012 | 10:18 am

أمر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي بعلاج بطلنا الأولمبي محمد خميس في لندن بعد الإصابة التي تعرض لها صاحب أول ميدالية ذهبية أولمبية للإمارات في الدورات شبه الأولمبية خلال الإحماء قبل 5 دقائق من انطلاق منافسات رفعات القوة لوزن 90 كجم في دورة الألعاب شبه الأولمبية المقامة في العاصمة البريطانية “لندن”.

وأوضح ماجد العصيمي أمين عام اتحاد المعاقين مدير وفدنا في الأولمبياد بأن سمو ولي عهد دبي كان يتابع حالة بطلنا محمد خميس لحظة بلحظة، حيث وجه سموه فور الانتهاء من التقارير الطبية وحاجة اللاعب لعملية جراحية في الكتف بعرضه على أكبر الأطباء المختصين في علاج الإصابات الرياضية ببريطانيا من أجل عودته لممارسة الرياضة سريعاً.

اهتمام متواصل

وقال مدير وفدنا في الأولمبياد: إن مكارم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي لإخـــوانه المعـــاقين المتواصلة تعــــبر عن اهتمام سموه الكبير ومتابعته الدائمة لفرسان الإرادة بكل المجالات ويكفي حرص سموه على زيارة البعثة في القرية الأولمبية قبل 24 ساعة من انطلاق دورة الألعاب شبه الأولمبية.

ووجه محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين رئيس البعثة الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على اهتمامه بحالة بطلنا الأولمبي وحرص سموه على التكفل بعلاج اللاعب في بريطانيا مما أسعد الجميع، حيث كان لمبادرة سموه الأثر الكبير في نفوس جميع أعضاء البعثة بصفة عامة واللاعب ومدربه على وجه الخصوص.

مضاعفة الجهد

وقال الهاملي: إن اهتمام قيادتنا الرشيدة بفرسان الإرادة وحرصها على تذليل كل الصعاب التي تقف حجر عثرة على طريقهم يضاعف من مسؤولية كل منتسب لهذه الفئة خلال الفترة المقبلة من أجل مضاعفة الجهد لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً”.

وأشار إلى أن تكفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بعلاج بطلنا الأولمبي يؤكد ما تجده رياضة المعاقين بالدولة من اهتمام كبير، مثمناً مثل هذه المبادرات التي تصب في مصلحة الجميع.

وأضاف ان مبادرة ولي عهد دبي ليست بغريبة على سموه الذي عودنا على الوقوف مع المعاقين ولا ننسى زيارته إلى القرية الأولمبية والحرص على التقائه بأعضاء البعثة قبل انطلاق النسخة الرابعة عشرة لدورة الألعاب شبه الأولمبية مما ألهب حماس فرسان الإرادة، حيث كان للزيارة مفعول السحر في وصول فرسان الإرادة إلى منصات التتويج.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق