رفع برقية شكر إلى حمدان بن محمد في ختام مؤتمر دبي الرياضي الدولي‎

Sun 30 December, 2012 | 1:42 pm

رفع مؤتمر دبي الرياضي الدولي السابع في ختام أعماله أمس، برقية شكر وعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، لرعايته السامية لهذا التجمع الدولي، الذي أصبح من الركائز الهامة في تطوير عمل منظومة الاحتراف، وحرص سموه الدائم على استمرارية انعقاده بشكل دوري، بما يعزز مكانة دبي كوجهة رياضية عالمية متميزة. ودعم سموه اللا محدود لعمل مجلس دبي الرياضي الساعي لتحقيق رؤيته نحو «بناء مجتمع رياضي متميز».

وأصدر المؤتمر الذي أقيم تحت شعار «قيم الاحتراف.. بين الفكر والتطبيق»، 10 توصيات، وهي التأكيد على شركات كرة القدم، والأندية الرياضية، والجهات المعنية بضرورة الاستفادة من وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي المعتمدة من مجلس الوزراء لعام 2012، والتي تهدف لتنشئة جيل إماراتي واعٍ بمسؤولياته وواجباته تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه.

واعتماد مبادئها السامية كركيزة أساسية للعمل الرياضي، يستند عليها في تنظيم مواثيق السلوك الخاصة بكل المؤسسات الرياضية. وثانياً: العمل على تفعيل ميثاق القيم الهادف إلى حماية كرة القدم، والمتضمن المبادئ والمثل العليا التي تحافظ على الروح الرياضية والشفافية المالية، ويساند القيم الرياضية السامية، ويؤطر العلاقات بين أطراف منظومة الاحتراف، ويعظم دور الهيئات الرياضية كمرجعية للاحتكام في كل ما يتعلق بإخلال عمليات التنفيذ.

وثالثاًً: التركيز على أكاديميات كرة القدم على اختلاف مدارسها، على اعتبارها البوابة الحقيقية لبناء السلوك النموذجي في شركات كرة القدم، والتأكيد في نهج عملها على تعزيز القيم الرياضية.

ورابعاً: التأكيد لشركات كرة القدم على أن أسباب نجاح اللاعبين هو التزامهم الأخلاقي، والابتعاد عن السلوك الذي قد يسيء لتاريخهم الرياضي، وترجمة ميثاق الشرف الصادر عن الجهات المعنية لواقع تنفيذي يحقق الالتزام المنشود.

خامساً: استثمار اللاعب القدوة والملتزم، كونه أحد عوامل التأثير الفاعلة والجاذبة للفئات العمرية المختلفة داخل وخارج نطاق ومجال كرة القدم، مع التركيز عند اختيار اللاعب والتعاقد معه على الأسلوب الاحترافي، وفق المعايير الدولية، وعلى أساس أخلاقياته وسلوكياته بنفس الأهمية لمستواه الفني.

وسادساً: إعداد دراسة ميدانية حول «الممارسات والسلوكيات الخاطئة الأكثر شيوعاً في الأندية الرياضية وشركات كرة القدم»، بهدف وضع الحلول المناسبة والبرامج الداعمة لمواجهتها.

وسابعاً: ضرورة وجود اختصاصيين مسؤولين عن الأمور الاجتماعية الخاصة باللاعبين المتميزين في الأندية وشركات كرة القدم، ومنحهم الفرصة للمشاركة بفاعلية في منظومة كرة القدم.

وثامناً: إطلاق حملة توعوية وطنية متخصصة حول (قيم كرة القدم)، وعقد لقاءات دورية لأسر اللاعبين، للوصول إلى شكل الاحتراف الحقيقي المتكامل.

وتاسعاً: الموافقة على تبني النموذج المقدم من مجلس دبي الرياضي حول كيفية الوصول للتسويق الأمثل لشركات كرة القدم، كنموذج تطويري يسهم في رفع الأداء الاستثماري لشركات كرة القدم.

عاشراً: ضرورة تبني اللوائح المعمول بها في الفيفا حول نظام الاحتراف والأحكام المعززة للقيم، والرادعة لأية مظاهر سلوكية قد تتعارض مع النسق الرياضي العام والقوانين الدولية.

ووجهت اللجنة المنظمة للمؤتمر، الشكر للضيوف والشركاء الاستراتيجيين، والرعاة والإعلاميين، واللجان العاملة والحضور، وكل من ساهم في إنجاح المؤتمر.

أبيدال يتسلم جائزة غلوب سوكر لأفضل لاعب

توج إيريك أبيدال، نجم برشلونة بجائزة غلوب سوكر لأفضل لاعب كرة القدم، ومارادونا بجائزة لاعب القرن خلال الدورة الثالثة من «ليلة أودي لكرة القدم» بدبي، وفاز أتليتيكو مدريد بجائزة أفضل نادٍ في العالم، وحسن محمد بجائزة أفضل لاعب إماراتي في العام، وفالكاو أفضل لاعب في العام، ومورينهو أفضل مدرب، وأكثر لاعب تداولاً في الإعلام، وبلاتيني أفضل مدير، ومينديس أفضل وكيل، وروب جيسن أفضل وكيل وظيفي.

وقدم شاين براند، مدير التسويق، أودي الشرق الأوسط، الجائزة لأبيدال مع ألكساندرو روسيل، رئيس نادي برشلونة، وأقيم الحفل بفندق أرماني بتنظيم النابودة للسيارات، الوكيل الحصري لأودي في دبي والإمارات الشمالية.

وتكونت لجنة التحكيم، من 13 من أبرز ممثلي كرة القدم العالمية، وضمت مدرب المنتخب الإنجليزي السابق فابيو كابيلو، النجم البرتغالي فيغو، والدكتور أحمد الشريف، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي ومحمد الكمالي، الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية في الإمارات.

أبيدال: قاتلت المرض وصحة اللاعب لا تقدر بثمن

أكد الفرنسي إيرك أبيدال، نجم فريق برشلونة الإسباني، أن صحة اللاعب لا تقدر بثمن، وأوضح اللاعب الذي خضع لزراعة كبد جديد، أنه أفضل حالاً الآن بعد أن مرّ بظروف صعبة جداً خلال العامين الماضيين، لأنه ظل يقاتل ويصارع في المرض، وقال: سيكون عليّ استعادة لياقتي السابقة وسأبذل كل ما في وسعي من أجل ذلك، إذا لم أستطع سأترك مكاني للاعب شاب آخر.

وجاءت تصريحات أبيدال، أمس، في ختام مؤتمر دبي الرياضي الدولي السابع. وعن تحقيق 22 تتويجاً وعن هدفه المستقبلي، قال إن الهدف الأهم أن يتمتع بصحة جيدة، لأنها لا تقدر بثمن.وحول سلوك اللاعب داخل الملعب وخارجه، قال: على اللاعب أن يكون مثقفاً ويحترم كبار السن، ويوجد لاعبون شباب يعتقدون أنهم وصلوا إلى القمة، لكن الواقع أنهم لا يزالون في بداية الطريق، ولا بد أن يكون للاعب سلوك وأخلاق ويحترم جسده، لأنه إذا لم يفعل ذلك لا يمكن أن يحترم فريقه.

برشلونة

وعن علاقته مع برشلونة، قال: الأمر بالنسبة لبرشلونة يختلف عن أي ناد آخر، لأنه أكثر من مجرد ناد، فهو يهتم بتفاصيل دقيقة في حياة لاعبيه، وعندما يوقع معهم عقوداً يهتم بهم مثل الصغار، لن أنسى أبداً ما فعله برشلونة من أجلي، حيث وقف دائماً إلى جانبي لأقاوم المرض وساند عائلتي.وعن مستقبله بعد الاعتزال قال: البقاء مع برشلونة، مسألة خيار، وتوجد العديد من الفرص ، وليس لدي فكرة حاليا ، وربما أواصل مساعدة اللاعبين الشباب. وتابع: مسيرة اللاعب قصيرة ويجب الاستمتاع ب

ها، عندما تنتهي مسيرتنا نشعر بالسعادة وتزيد التتويجات من فرحتنا.

وأشاد أبيدال باللاعب فالكاو وقال: سيكون مثالاً رائعاً لزملائه، وأتمنى له التوفيق مع فريقه ومع منتخب بلاده.

إشادة

وثمن أبيدال جهود بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي، وقال: بفضله تطورت الكرة في أوروبا.

تراجع الديوك

وتحدث أبيدال عن تراجع أداء المنتخب الفرنسي «الديوك»، وقال: المنتخب يحتاج إلى الانسجام، ولا أقصد أن اللاعبين الحاليين سيؤون، ولكن إذا نجحنا في التأهل لكأس العالم سيكون إنجازاً مهماً.

أكاديمية

وتابع: الكرة العربية تتطور وخاصة في شمال إفريقيا، وإنني من مشجعي المنتخب الجزائري باعتبار أن زوجتي من أصول جزائرية.

فالكاو: الحديث عن مغادرتي أتلتيكو مزايدات إعلامية

اعتبر الكولمبي راداميل فالكاو، لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني، أن الحديث عن احتمالات مغادرته لفريقه الحالي مجرد مزايدات إعلامية، وأكد أنه يأمل في الاستمرار في أتلتيكو حتى نهاية عقده بعد ثلاث سنوات، وأنه يسعى إلى تحقيق أهدافه الشخصية وطموحات ناديه، ولا يعرف ماذا سيحصل في المستقبل، مشيراً إلى أنه سعيد باللعب لأتلتيكو مدريد الذي يقدم موسماً رائعاً في إسبانيا.

وأشاد فالكاو بمؤتمر دبي الرياضي الدولي، وقال: سعادتي كبيرة بوجودي في دبي، وقال: يعد حضور أساطير كرة القدم في العالم مثل مارادونا وبلاتيني أفضل دليل على أهمية المؤتمر.

وبدأ فالكاو حديثه بالإشادة بالنجم الفرنسي أبيدال، وقال: أنجز اللاعب مسيرة رياضية حافلة بالإنجارات، ويتمتع بخصال إنسانية عظيمة، وبذل جهوداً كبيرة من أجل العودة لممارسة كرة القدم، أبيدال مثال الرياضي الناجح والإنسان المكافح.

تشابه

وعن أوجه الشبه بينه وبين مارادونا، أوضح فالكاو أنه يعرف الكثير عن مارادونا، الذي يعتبره مرجعاً في كرة القدم، وهو أبرز لاعب في العالم، لكنه رفض إبداء رأيه بخصوص أفضل لاعب في العالم حالياً.

وعن كيفية حماية نفسه من الشهرة والمال من أجل البقاء في القمة، أكد فالكاو أن الأمر يعتمد على التربية في مرحلة الطفولة والتعليم في المدرسة.

وقال السلوك خارج الملعب أهم من التدريب داخله، كما يجب الأكل بشكل جيد وعدم إطالة السهر.

وعن الدروس التي تعلم منها، قال: أهم شيء بالنسبة لنا هي صحتنا، وأتمنى أن نتمتع بالصحة الجيدة، حتى نواصل مسيرتنا بشكل جيد، أكبر تهديد أنك تعتقد أنك حققت كل شيء، الطريق لاتزال طويلة أمامي، وفي كرة القدم لدينا عدة أمثلة للاعبين ناجحين مثل ميشيل بلاتيني، أعتقد أن ما قاله أبيدال مهم، من دون صحة جيدة لا يمكن أن نقوم بأي شيء.

وأضاف: الألقاب شيء مهم في حياة اللاعب، لأنها تمثل اعترافاً دولياً بقيمة اللاعب، ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تحقيقها. وبشأن إمكانية فوز كولمبيا بكأس العالم، قال: نتمنى أن نتأهل أولاً إلى النهائيات في البرازيل ثم نعمل على تحقيق هذا الإنجاز. وحول حظوظ برشلونة في التتويج بلقب الليغا، قال: برشلونة له أسبقية في النقاط بفضل أدائه الناجح، ونحن واعون لذلك، وإذا نجح في المحافظة على الفارق سيتوج باللقب، لكننا سنشدد الملاحقة عليه ونرى إلى أين سنصل في النهاية.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق