انت وانا | سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم - فزاع

انت وانا

ياللي تِـمر عْروق قلبي نَـظـرتك وتْتـلَّها

ألله عليك مْن الحسد واهل الحسد والله لنا

الشيله اللي فوق وجهك يا حبيبي شلَّها

خل الخجل منّك وسولف لي ما غير انته وانا

سوالفك حلوه ، ومن زود الغلا ما املّها

ألله من حرفٍ تمَكَّن في شفايفك وْ دَنا

إلى ثنيت رموشك اللي فوق خَدّك ظِلّها

يعكس تثنّاها ، تعال وشوف قلبي لا انثنى

إر سم لي اللهفه ودع نفسي تبرِّد غِلَّها

مصيرنا نفنى ، وكم واحد من الدنيا فنا

لو قلت إن الشمس ت شبه طلّتك في طلّها

يوم اشرقت والورد متفتِّح وجاهز للجنا

أقدر أقول لنور وجهك يوم تشرق ذلَّها

ميّزك من سوّاك عنها في الشروق وْفي السنا

القلب بَعْدك ثار ، والعين الدموع تهلَّها

ليه الشقا ليه الزعل ليه ْتمسك بالعنا

إثنينهم .. حزن الحبايب مَرَّها واحتلَّها

بعد المحبّه والمودّه والمواصل وَالهَنا

إن قلت لي بارجع عليها قلت روح وْخلَّها

الأمْن .. ليس مستقِرٌّ لا هناك وْلا هنا

الضيقه اللي في صدر رجّال وش هو حلَّها

خصوصاً ان كانت طموحاته طموحاتي أنا

تصفح بالعنوان

  1. 1

    م.المهيري

    February 14, 2013 at 12:51 pm

    القصيدة رآئعة ومعبرة كروعة سيّدي حمدان بن محمد

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )