محمد بن راشد بحضور حمدان بن محمد.. يطلق “مبادرة تحويل دبي إلى مركز عالمي للصكوك الإسلامية

Wed 27 February, 2013 | 6:27 pm

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، أن قطاع الاقتصاد الإسلامي في الدولة يستند على قواعد متينة من القوانين والتشريعات الداعمة لهذا القطاع والتي ساهمت في وجود العديد من الشركات والمؤسسات المالية التي تعمل وفقا لمبادئ الاقتصاد الإسلامي.

كما أكد سموه أن جعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي في العالم سيكون له نتائج إيجابية على المنطقة بصورة عامة والدولة بصورة خاصة، مشدداً على أن قطاع الاقتصاد الإسلامي بمختلف مساراته سيعمل على تحقيق نمو في الاقتصاد المحلي وازدهار القطاعات الحيوية المختلفة بالإضافة إلى خلق فرص عمل جديدة.

جاء ذلك خلال إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمبادرة جديدة تهدف إلى تحويل دبي لمركز عالمي للصكوك الإسلامية والتي تأتي كأولى المبادرات المزمع إطلاقها خلال الفترة المقبلة بهدف تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي في إمارة دبي وبما يتوافق مع رؤية سموه في جعل الإمارة عاصمة للاقتصاد الإسلامي في العالم.

وبهذه المناسبة قال سموه :”اليوم نضع اللبنة الأولى في طريق تجسيد رؤيتنا لجعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي في العالم ونحن متفائلون بتحقيق هذا الهدف ونسعى لتفعيله من خلال سلسلة من المبادرات والبرامج التي ستعمل على تفعيل دور قطاع الاقتصاد الإسلامي في اقتصادنا الوطني”.

وأضاف ” دبي اليوم تمتلك كافة المقومات والامتيازات التي تؤهلها لتحقيق هدفها في أن تصبح مركزاً عالمياً للصكوك الإسلامية وسوف نعمل على استكمال الأطر التنظيمية اللازمة وحشد جهود وطاقات الكوادر الوطنية والخبراء لإعطاء هذا القطاع قوة الدفع المنتظرة”.

واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ظهر اليوم، على عرض تعريفي عن المبادرة الجديدة وأهدافها ومحاورها المختلفة وذلك بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي إلى جانب أعضاء اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي في دبي وعدد من كبار المسؤولين في كل من سوق دبي المالي ومركز دبي المالي العالمي وهيئة الأوراق المالية والسلع بالإضافة إلى العديد من الخبراء والمختصين في مجال الخدمات المالية الإسلامية.

هذا وتشير الإحصائيات إلى أن إجمالي قيمة الصكوك المصدرة في العام 2012 بلغ 140 مليار دولار مقابل 85 مليار دولار في العام 2011 غير أن هذا الرقم مرشح للارتفاع إلى 300 مليار دولار في العام 2013 .

وفيما يخص توزيع الإصدارات حسب القطاعات فقد استحوذت المؤسسات الحكومية في العالم على 66 بالمائة من قيمة الإصدارات تلاها قطاع النقل بنسبة 11.3 بالمائة من الإصدارات وقد حل هذا القطاع محل القطاع الذي استحوذ تقليديا على تلك المرتبة لفترة طويلة وهو قطاع الخدمات المالية الذي حل ثالثا بنسبة 10.8 بالمائة.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تصريحات للصحافيين أن دولتنا بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، تعمل بجد للوصول إلى العالمية وتبوء المركز الأول في شتى القطاعات والانجازات التي تحققها.

واعتبر سموه أن كون دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي واليوم نعلنها مركزاً عالمياً للصكوك الإسلامية فهذا يعني ترسيخ الثقة في الاقتصاد الإسلامي على مستوى العالم، وقال سموه “إن لدينا الطاقة الإيجابية فهي تحفزنا على التفاؤل والعمل والنجاح في مختلف المشاريع والمبادرات التي نطلقها”.

حضر إطلاق المبادرة: سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ومعالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد وعدد من الفعاليات المصرفية والاقتصادية في الدولة وكبار المسؤولين وحشد من القيادات الإعلامية والصحفيين في الدولة وكبار المسؤولين.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق