حمدان بن محمد يتكفّل بعلاج «فاضل»

Thu 28 February, 2013 | 2:50 pm

تكفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بسداد النفقات العلاجية للطفل السوري، فاضل عمر، الذي يعاني ورماً سرطانياً (شديد الخبث) في الدماغ.

وأبلغ مدير إدارة العلاقات الخارجية العامة والإعلام في هيئة الصحة في دبي، عبدالرحمن اللوغاني، «الإمارات اليوم» أن سموه طلب التكفل بنفقات علاج الطفل، بعدما قرأ قصة معاناته مع المرض. ولفت إلى أن الهيئة تنسق مع إدارة مستشفى توام لتحويل المبلغ المطلوب إلى حساب المريض في المستشفى ومتابعة علاجه.

وأعرب والد الطفل عن عميق شكره لمبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بتكفله بنفقات علاج طفله، مشيراً إلى أن سموه «لا يتوانى عن تقديم المساعدة لكل من يحتاج إليها على هذه الأرض الطيبة».

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أخيراً، قصة معاناة والد فاضل عدم قدرته التكفل بالمبالغ العلاجية المترتبة على طفله.

ويعاني الطفل السوري، فاضل عمر، البالغ من العمر سنتين، ورماً سرطانياً (شديد الخبث) في الدماغ، يصنفه الأطباء بأنه «مزمن»، ويحتاج للبقاء على قيد الحياة، إلى أجهزة للتنفس الاصطناعي، وتغذية عبر الوريد، الأمر الذي خلف لأسرته معاناة كبيرة، نفسية ومالية، خصوصاً مع مطالبتها بتكاليف العلاج التي تجاوزت ‬400 ألف درهم.

ويقول والد الطفل فاضل، لـ«الإمارات اليوم» إن ابنه، وهو المولود الأول لديه، بدا طبيعياً عند الولادة، وظل كذلك إلى أن بدأ يعاني مشكلات في تناول الطعام، وكان يبلغ من العمر حينها ‬11 شهراً، وتبين بعد فحصه أنه يعاني ورماً في الدماغ، وتابع «كانت صدمة قوية لي ولوالدته، واضطر الأطباء إلى تركيب أنبوب من الدماغ إلى البطن لتصريف السوائل وتخفيف الضغط الكبير، خصوصاً انه بدأ يعاني توقف التنفس لأكثر من ‬10 مرات في اليوم، لأن الورم متمركز في المنطقة المسؤولة عن البلع والتنفس».

وخضع (فاضل) بعد شهرين لجراحة لتركيب جهاز التنفس الاصطناعي عن طريق الحنجرة، مع تأكيد الأطباء صعوبة الشفاء، وعدم وجود علاج له داخل الدولة، وتوقعوا وفاته في أجل قصير، لكن الطفل خالف التوقعات وبقي عاماً كاملاً في المستشفى ولايزال حياً، وزاد وزنه حتى بلغ الآن ‬10 كيلوغرامات، كما خالف توقعات طبيب العيون الذي تنبأ بإصابته بالعمى ولم يصب به. ويضيف الأب «توقع الأطباء مضاعفات أخرى كثيرة لم تحدث».

ووفقاً لطبيب في مستشفى توام، طلب عدم نشر اسمه، فإن الورم السرطاني للطفل (فاضل) «مزمن»، مبيناً عدم إمكانية إزالة الورم حالياً، لأنه موجود في جزء من الدماغ يتحكم في القلب والتنفس، وقال «حالته الصحية صعبة، والحل الوحيد له هو علاج تلطيفي إلى أن يفارق الحياة».

وأشارت تقارير طبية صادرة عن مستشفى توام، اطلعت عليها «الإمارات اليوم» إلى أن الطفل يعاني ورماً «شديد الخبث في جذع الدماغ، مع نوبات توقف التنفس وسوء تغذية، ترافقت مع قرحات معدية والتهاب في المريء».

وكانت «الإمارات اليوم» تواصلت مع هيئة الصحة في أبوظبي لخفض كلفة العلاج، فوافقت على خصم ‬50٪ من القيمة الإجمالية.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق