” الإمارات اليوم ” : ثلاثية دبي..وثلاثية حمدان‎

Wed 10 April, 2013 | 3:13 pm

قالت صحيفة ” الإمارات اليوم ” كان يوم أمس متميزا فهو العرس السنوي لدوائر دبي الحكومية اليوم الذي يكرم فيه القائد جنوده و يحمسهم ويبث فيهم الطاقة الإيجابية التي تخلق الإبداع وحب التميز والتضحية والعطاء للجميع وهذا ما يفعله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منذ / 16 / عاما حينما بادر بإنشاء جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز ولم يغب يوما طوال تلك المدة عن لحظات تكريم المتميزين.

وتحت عنوان / ثلاثية دبي .. وثلاثية حمدان / أضاف الكاتب سامي الريامي رئيس تحرير ” الإمارات اليوم ” في مقال نشرته الصحيفة اليوم..أن سموه أهدى دبي شعارا جديدا شعارا بدأ يتحول إلى منهج عمل ورؤية..شعارا بسيطا في شكله فهو عبارة عن إشارة الأصابع الثلاث لكنه غزير في معناه فهي تعني الآن : الفوز والنصر والتميز.

وأوضحت الصحيفة أن الفوز في سباق تقديم الخدمات السهلة المميزة إلى العملاء والمراجعين و كسب رضاهم و النصر على البيروقراطية والروتين والعقليات الجامدة غير المرنة والتميز في تقديم خدمات حكومية تنافس القطاع الخاص بل تتفوق عليه..هذه باختصار ثلاثية محمد بن راشد التي أصبحت شعارا مرادفا لثلاثية دبي فدوائر دبي اليوم أصبحت تتنافس وبشراسة لتطبيق هذه المعايير الثلاثة وبتفوق وتميز.

وبينت أن هذه الثلاثية كانت واضحة في فقرات الحفل وفي أرتال المتفوقين الذين صعدوا المنصة للتشرف بالتكريم من صاحب السمو الشيخ محمد لكن كانت هناك ثلاثية أخرى لولي عهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد وهي رسائل غير مباشرة ركز فيها على أهمية تحفيز الموظفين ورفع معنوياتهم وبث الطاقة الإيجابية فيهم كل ذلك بأساليب معنوية بسيطة في شكلها لكنها مؤثرة بشكل بالغ في نفسيات الموظف المقصود و بقية جمع الموظفين الحاضرين في القاعة والمتابعين من خارجها.

وأشارت إلى أن أول تلك الثلاثية اختيار حمدان بن محمد الموظف الحكومي المتميز سعيد الطاير ليلقي الكلمة الرئيسة في الحفل نيابة عنه و هي فكرة عبقرية تزرع في الموظفين حماسة بالغة للتميز والإبداع والإنتاج مما جعل الموظف يعبر بتلقائية شديدة ..فقال ” سمعت أمس أسعد خبر في حياتي هو حصولي على جائزة الموظف المميز لكنني سمعت اليوم خبرا جعلني أكثر سعادة من سابقه هو اختياري من قبل الشيخ حمدان لألقي الكلمة نيابة عنه “.

ورأت أن الرسالة الثانية..كانت عندما ابتعد سموه قليلا عند تكريم الموظفين و أتاح الفرصة للفائزين في دورات سابقة الذين اختارتهم اللجنة المنظمة للمشاركة في تكريم الفائزين بجوار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد فترك لهم المجال كاملا لمناولة الدروع لصاحب السمو الشيخ محمد وأخذ صور تذكارية مع الفائزين واكتفى هو بالتصفيق لهم.

وقالت..أما الرسالة الأخيرة فكانت الأروع ولها أبلغ الأثر في الاحتفاء بالمخلصين والمتميزين والمجتهدين في عملهم حيث فاجأ سمو الشيخ حمدان بن محمد الحفل باختيار مدير دائرة التشريفات خليفة سعيد وتكريمه بشكل خاص في فقرة خاصة ابتكرها سموه و كانت الهدية عبارة عن صورة كبيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد و هو يجلس بجوار خليفة في منزله..حمدان بن محمد قال مخاطبا والده ” نتعلم منك يا سيدي كل يوم وأنت علمتنا أن نكرم المتميزين وأنا يسعدني أن أمشي على خطاك وأكرم خليفة سعيد.

وقالت ” الإمارات اليوم ” في ختام مقالها الإفتتاحي..إن الرسالة العامة التي يمكن أن نستخلصها من ذلك أن التكريم المعنوي للموظفين أهم بكثير من أي مال وجميع المديرين والمسؤولين يستطيعون بث الطاقة الإيجابية في نفوس موظفيهم بلفتات ومبادرات من هذا النوع..متسائلة هل يستطيع أحد أن يقيس حجم الفرحة والسعادة اللتين غمرتا خليفة سعيد بمبادرة حمدان.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق