حمدان بن محمد..نستضيف ملتقى السلام والرياضة- دبي 2013 ايمانا منا بقضية السلام العالمي‎

Mon 22 April, 2013 | 10:01 pm

رحب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي بالمشاركين في ملتقى السلام والرياضة- دبي 2013 الذي يعقد يومي 23 و24 ابريل الجاري تحت شعار “معا بالرياضة.. نبني السلام المستدام”.

يشارك في الملتقى نخبة من وزراء الشباب والرياضة والتربية والتعليم العرب وعدد من المسؤولين وصناع القرار وقيادات العمل التنموي والرياضي والشبابي وأعضاء السلك الديبلوماسي ونجوم الرياضة الذين يحملون لقب سفير السلام والرياضة.

وحيا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم راعي الملتقى الذي يعقد للمرة الاولى في منطقة الشرق الأوسط الضيوف المشاركين في هذا الملتقى المهم قائلا سموه ” مرحبا بكم في بلدكم الثاني وفي هذا الملتقى الذي حرصنا في دولة الإمارات العربية المتحدة على تنظيمه لأول مرة في المنطقة والشرق الأوسط وذلك سيرا على نهج الدولة منذ تأسيسها قبل 41 عاما من قبل المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وهو نهج السلام المقتدر وتسخير الجهود من أجل التنمية والازدهار والتعاون مع الشعوب الصديقة والذي يؤكد عليه ويدعمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الذي أطلق مؤخرا جائزة دولية للسلام العالمي تحمل اسم سموه”.

وثمن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم جهود اللجنة المنظمة للملتقى ومنظمة السلام والرياضة الدولية والضيوف المشاركين والرياضيين وسعيهم لتعزيز السلام العالمي من خلال الرياضة عبر الحوار والعديد من المبادرات المشتركة.. وقال سموه ” ايمانا منا بقضية السلام العالمي وحق الشعوب في العيش بأمان وازدهار وسلام في أوطانهم ومع جيرانهم وايمانا بالدور الإنساني المنوط بدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها في الانفتاح نحو الشعوب المسالمة والتقارب معها ودعم كل الجهود التي تعزز السلام والتعاون بين الشعوب والدول في المنطقة والعالم أجمع فإننا نتشرف بأن نستضيف هذا الملتقى المخصص لدعم جهود السلام من خلال الرياضة وهو الملتقى الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني الكثير من ويلات الحروب والأزمات التي تهددها دائما وتجعل الشعوب تعاني من ويلاتها وفي الوقت الذي نحرص فيه على توفير كل مستلزمات نجاح هذا الملتقى فإننا نثق بأن جميع المشاركين سيبذلون كل جهودهم ويقدمون خلاصة تجاربهم الثرية من أجل انجاح هذا الملتقى وتحقيق أهدافه النبيلة كما أن الرياضيين الذين يمثلون القدوة للشباب فإنهم في الوقت ذاته سفراء للسلام والتعاون والصداقة بين الشعوب من خلال تلاقيهم وتنافسهم الرياضي الشريف في المحافل المحلية والدولية انطلاقا من دور الرياضة في ترسيخ السلام وتعزيز التقارب والتعاون بين الدول والشعوب “.

وأضاف سموه ” كما يسعدنا أن يعمل على تنظيم هذا الملتقى كوادر وطنية معظمهم من الشباب الذين يعملون بتفان منطلقين من حب الوطن وثقة القيادة الرشيدة والرغبة في خدمة القضايا الإنسانية والمتسلحين بالخبرات التنظيمية التي اكتسبوها من خلال العمل في تنظيم العديد من البطولات والأحداث والملتقيات الدولية الكبرى على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة بلد السلام والأمان والازدهار “.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق