حمدان بن محمد يتكفل بعلاج «أريام» و«عبدالحليم» في أوكرانيا

Sat 11 May, 2013 | 10:59 am

تكفّل سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بسداد كلفة علاج التوأم (أريام) و(عبدالحليم)، ست سنوات، البالغة نحو 106 آلاف درهم في أوكرانيا، للعلاج من مضاعفات شلل دماغي لحق بهما نتيجة إصابتهما بنزيف دماغي ورئوي عند ولادتهما.

وقال وكيل وزارة الصحة المساعد للعلاقات الخارجية، ناصر البدور، إن الوزارة ستباشر فوراً إعداد الترتيبات اللازمة لعلاج التوأم، إذ سيتم التنسيق مع سفارة الدولة في موسكو، التي ستتولى بدورها التنسيق مع إدارة المستشفى في أوكرانيا، من أجل تحويل المبلغ المطلوب إلى حساب الطفلين.

وكانت «الإمارات اليوم» نشـــرت، أول من أمس، معاناة التوأم (عبدالحليم) و(أريام)، وهما ســــوريان، شلــلاً دماغياً لحق بهما نتيجة إصابتـــهما بنزيف دماغي ورئوي عند ولادتهـــما، ما أدى إلى تأخرهما في المشــي، والنطق، وفي المهارات الوظيفية، والتعليــية أيضاً.

ويحتاج التوأم إلى حقن خلايا جذعية في أوكرانيا، وتبلغ كلفة هذه العملية 106 آلاف درهم، وفق تقارير طبية، أشارت إلى أن هذه العملية ستنهي معاناة التوأم التي تتضاعف يومياً، وتخفف من الآلام التي يصعب أن يتحملها جسداهما.

وأوضح التقرير الطبي أن (أريام) مصابة بضعف في البصر، فيما يعاني (عبدالحليم) فقد الرؤية بالعين اليمنى، وضعفاً في اليسرى، وقصور وتر بالرجل اليسرى.

وروى والدهما معاناة التوأم مع المرض، قائلاً إن زوجته أنجبت التوأم مبكراً في شهر يناير 2007، بعدما تعرضت لمشكلات عدة في الحمل، ما اضطر الأطباء إلى توليدها بعملية قيصرية، في الشهر السادس من الحمل، وخلال إقامة التوأم في حضانة الأطفال الخدج، أصيبا بالتهابات عدة، أدت إلى نزيف في الرئتين، ونزيف دماغي، ما تسبب لهما في العديد من المضاعفات الصحية.

وتابع الأب أن «طفليه تعرضا لنزيف دماغي، في هذه السن المبكرة، أدى إلى إصابة (أريام) بنزيف من الدرجة الثانية وضعف في البصر، أما (عبدالحليم) فأصيب بنزيف من الدرجة الثالثة، أدى إلى فقد الرؤية بالعين اليمنى، وضعف النظر في العين اليسرى، وقصور وتر بالرجل اليسرى.

وأوضح «في ديسمبر 2011، ذهبنا إلى القاهرة، وسجلت الطفلين في مركز تأهيل لمدة خمسة أشهر، ولاحظت تطوراً إيجابياً لكليهما، لكن العلاج لم يستمر، بسبب ضيق ذات اليد، وفي هذه الأثناء تعرضنا للعديد من الضغوط، واضطررت إلى الاقتراض من البنك لاستكمال علاج الطفلين، واستمر العلاج في القاهرة نحو تسعة أشهر، بكلفة بلغت 5000 درهم شهرياً».

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق