حمدان بن محمد يوجه بتطبيق مبادرة ” الحكومة الذكية ” في دبي‎

Thu 23 May, 2013 | 2:36 pm

وجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي .. بالبدء الفوري في تطبيق مبادرة ” الحكومة الذكية ” ضمن مختلف دوائر ومؤسسات وأجهزة حكومة دبي ..

بما يؤكد تكامل أدوار وخطط الحكومتين الاتحادية والمحلية وصولا إلى أعلى مستويات كفاءة الخدمة بمختلف أشكالها وضمن القطاعات كافة..

وذلك تنفيذا لتوجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” تجاه تطوير منظومة العمل الحكومي في البلاد .. واستجابة فورية للمبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” للتحول نحو نموذج ” الحكومة الذكية “.

وقال سمو ولي عهد دبي إن .. ” دولة الإمارات تمضي في مسيرتها التنموية بخطى واثقة مواكبة في ذلك ركب التطور العالمي بتطبيق أفضل الممارسات وأساليب العمل في جميع القطاعات لاسيما في مجال الأداء الحكومي الذي تواصل بلادنا تعزيز مكانتها الريادية فيه بالتطوير المستمر وتسخير الموارد والإمكانات لتحقيق أعلى مراتب التميز خدمة لمواطنيها وكل من يفد إليها مقيما أو زائرا .. مشيرا سموه أن إلى مبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي .. تأتي علامة فارقة جديدة في مجال العمل الحكومي وإنجازا يسهم في الارتقاء بمخرجاته إلى مستويات غير مسبوقة من الكفاءة والقدرة على النفاذ إلى الجمهور و تقديم نموذج يحتذى لما يجب أن يكون عليه أداء الحكومات و ما ينبغي أن يتمتع به القطاع الحكومي من قدرة متجددة على الابتكار والتطوير”.

وطالب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم مدراء الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية .. متابعة خطط العمل ذات الصلة والالتزام بالإطار الزمني الذي حدده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لإكمال التحول إلى نموذج الحكومة الذكية..مشددا سموه على ضرورة التعاون والتنسيق بين الدوائر كافة من أجل تذليل أية معوقات وتأكيد تكامل الخطط عن طريق التواصل المستمر بين الإدارات والأقسام المعنية بتطبيق المبادرة..بما يضمن كفاءة التخطيط ومن ثم نجاح التنفيذ وصولا إلى اتمام التحول المنشود في فترة لا تتجاوز العامين “.

وأثنى سموه على مبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بما تحمله من أهداف ترمي إلى ضمان راحة الناس عبر تقديم الخدمات الحكومية للجمهور من خلال وسائل الاتصال المحمولة في سبق جديد تواكب دولة الإمارات من خلاله الحراك التكنولوجي العالمي وخطوة تجسد مدى الاهتمام بتسخير كل ما يقدمه هذا التطور من مستجدات تقنية للارتقاء بالأداء .. وبالتالي نوعية الخدمات المقدمة للناس تأكيدا لقيم الابتكار والإبداع كمقومات أساسية لنجاح وتميز بيئة العمل.

وأعرب سمو ولي عهد دبي عن ثقته في قدرة الكفاءات الوطنية المتميزة على تحقيق هذا الانجاز الاستراتيجي الذي سيمثل علامة فارقة في مستويات الأداء الحكومي بشقيه الاتحادي والمحلي .. مطالبا مختلف الدوائر والمؤسسات التابعة لحكومة دبي البدء في دراسة متطلبات هذا التحول النوعي والعمل على حشد الطاقات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف المنشودة ضمن الإطار الزمني الذي حدده صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي..وصولا إلى الهدف الأسمى وهو توفير أعلى مستويات الخدمة من ناحية الكفاءة وسهولة الوصول بالخدمات إلى المتعاملين عبر الاستفادة من التطبيقات التكنولوجية الجديدة التي توفر مساحات جديدة للإبداع في بيئة العمل وتفتح آفاقا أرحب لتطوير الأداء.

ومن المنتظر أن تحمل مبادرة التحول إلى نموذج الحكومة الذكية العديد من الآثار الإيجابية من أبرزها اختصار عنصري الوقت والمكان حيث سيكون تقديم الخدمات الحكومية عبر أجهزة الاتصال المحمولة بمثابة نقلة نوعية تؤكد قدرة الحكومة على الوصول بخدماتها إلى المتعامين أينما كانوا بما يكفل لهم الراحة الكاملة وسهولة الحصول على الخدمات بأسرع وقت وأيسر السبل وعلى مدار الساعة.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق