محمد بن راشد يستقبل رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في المملكة العربية السعودية

Fri 19 July, 2013 | 11:51 pm

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في قصر سموه بزعبيل، مساء اليوم، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، معالي الدكتور أحمد محمد علي، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في المملكة العربية السعودية الشقيقة وعدداً من مسؤولي البنك، وذلك بحضور عدد من مسؤولي قطاع الاقتصاد الإسلامي في الدولة والمصرفيين الإسلاميين المهتمين بدبي كعاصمة للاقتصاد الإسلامي.

وقد تبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والدكتور أحمد محمد علي والحضور التهاني بشهر رمضان المبارك، داعين الله عز وجل أن يعيد هذا الشهر الفضيل على الأمتين العربية والإسلامية بالخير والبركات.

وقد أشاد مسؤولو قطاع الاقتصاد الإسلامي والمصرفيون في هذا القطاع بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ التي كان سموه قد أطلقها مطلع العام الجاري، معتبرين هذه المبادرة تعكس الرؤية الثاقبة لسموه لمستقبل الاقتصاد الإسلامي في المنطقة والعالم وهذا يبدو واضحاً في اهتمام الدوائر والجهات المصرفية العالمية وصناع القرار في هذا المجال بمبادرة سموه وتطبيقها في العديد من الدول العربية والأجنبية.

وقد أدى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيوخ والحضور صلاة المغرب جماعة، ثم تناول الجميع طعام الإفطار إلى مائدة سموه الرمضانية العامرة.

حضر اللقاء والمأدبة: سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة الثقافة والفنون بدبي وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم وعدد من الشيوخ وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين ورؤساء المصارف والمصرفيين في الدولة.

وقد تم في قصر زعبيل، مساء اليوم، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي توقيع اتفاقية تعاون بين مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية، وذلك دعماً لجهود الطرفين في تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي والصناعة المالية الإسلامية في دولة الإمارات.

وتأتي اتفاقية التعاون الجديدة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وفي سياق مبادرة “دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي” وذلك لتطوير حزمة من المبادرات والشراكات الإستراتيجية بهدف دعم قطاع الاقتصاد الإسلامي بصورة خاصة والاقتصاد الوطني بصورة عامة.

قام بتوقيع اتفاقية التعاون كلا من معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي ومعالي الدكتور أحمد محمد على رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

وجاء إطلاق مبادرة “دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي” مع بداية عام 2013 وإضافة قطاع الاقتصاد الإسلامي للقطاعات المحورية للاقتصاد الوطني بهدف تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني المتين في دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمه بقطاع حيوي جديد، حيث كلف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بالإشراف على تطوير قطاع الاقتصادي الإسلامي ليكون أحد القطاعات الأساسية في اقتصاد دولة الإمارات.

وتنص اتفاقية التعاون على قيام مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في الفترة المقبلة بدراسة إصدار وإدراج الصكوك الإسلامية في دولة الإمارات والعمل على تبادل الإحصائيات والدراسات والخبرات الخاصة بالاقتصاد الإسلامي والمؤشرات المالية الإسلامية بالإضافة إلى تطوير قطاع الأوقاف والمساهمة في إيجاد البيئة القانونية والتنظيمية والإشرافية الملائمة في الدولة.

كما ستقوم المجموعة في نفس السياق بدراسة تطوير المنتجات المالية الإسلامية ووضع الأسس الملائمة للرقابة الشرعية والمالية الإسلامية وتطوير التعاون في مجال الزكاة ودراسة إمكانية تطوير مركز فكري بحثي متخصص في هذا المجال.

وبالإضافة الى ذلك ستقوم المجموعة بدراسة تطوير الأنشطة المتعلقة بالمنتجات الصناعية الحلال وتطوير برامج تعليمية في الاقتصاد الإسلامي وتدريب وتأهيل الكوادر والكفاءات في هذا المجال.

وسيقوم الطرفان بتنفيذ عدد من المبادرات والأنشطة التي من شأنها تعزيز دور قطاع الاقتصاد الإسلامي في الاقتصاد الوطني مثل تنظيم الندوات والدورات التدريبية وورش العمل وأجراء البحوث والاستشارات بالإضافة إلى تبادل الخبرات والمعلومات بمختلف الوسائل والطرق.

كما سيقوم الطرفان بالمشاركة في دراسة إنشاء مؤسسات وهيئات تعنى بتطوير الصناعة المالية الإسلامية مثل إنشاء مؤسسات مالية عالمية للوقف والوقف التنموي والزكاة وبيت خبرة عالمي للوقف وأخر للزكاة وبنك اجتماعي.

وسيتم من خلال مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي التركيز على عدة مسارات رئيسية تتمحور ضمن مسارات التمويل الإسلامي والتأمين الإسلامي والتحكيم في العقود الإسلامية والصناعات الحلال والمعايير التجارية والصناعية الإسلامية بالإضافة إلى مسار معايير الجودة الإسلامية.

حضر توقيع الاتفاقية؛ الذي جرى في قصر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم في زعبيل، معالي عبيد بن حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية ومعالي سلطان بن ناصر السويدي، محافظ مصرف الإمارات المركزي ومعالي محمد إبراهيم الشيباني، مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي وعدد من المسؤولين.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق