بتوجيهات حمدان بن محمد ..بطولة دبي العالمية للضيافة تنطلق في نوفمبر المقبل بمشاركة 12 دولة‎

Thu 25 July, 2013 | 10:43 pm

بتوجيهات كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ..تنظم ضيافة قصر زعبيل في نوفمبر المقبل بطولة دبي العالمية للضيافة 2013 بالتعاون مع كل من الاتحاد العالمي لجمعيات الطهاة و جمعية الإمارات للطهي بمقر مركز دبي التجاري العالمي وبمشاركة 12 دولة عربية وأجنبية في إضافة جديدة لأجندة الفعاليات المتميزة التي تساهم في تأكيد مكانة دبي كوجهة عالمية رائدة في مجال الضيافة ومحور جذب سياحي قوي في المنطقة.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه الكامل للبطولة وتمنيه باستقطاب أكبر عدد ممكن من المنتخبات والطهاة العالميين للمشاركة في البطولة في السنة القادمة وأن تكون السنوات القادمة للبطولة على نطاق أكبر وأوسع والهدف جذب أكبر عدد ممكن من دول العالم وأن الجوائز سوف تكون قيمة تشجيعا لجميع المشاركين في الحدث العالمي وحول المنتجات المحلية قال سموه إن الدعم لا محدود ومفتوح لكل المتسابقين المواطنين والمواطنات للنهوض بالمنتجات المحلية وإبرازها للعالم والسوق المحلي على أوسع نطاق.

وكشفت “ضيافة قصر زعبيل” خلال مؤتمر صحافي نظمته اليوم في نادي دبي للصحافة بمشاركة ممثلين عن الجهات المتعاونة في تنظيم الحدث عن أن الدورة الأولى للبطولة التي ستقام خلال الفترة من 16 إلى 18 نوفمبر المقبل ستكون إضافة جديدة لرصيد دبي الحافل بالفعاليات الثقافية والتراثية التي تمثل عناصر جذب مهمة للسياحة العربية والأجنبية على السواء لاسيما السياحة العائلية التي تحظى باهتمام كبير في دبي مع توفير المقومات كافة التي تضمن ازدهارها سواء من ناحية البنية الأساسية أو الخدمات وكذلك الفعاليات المتميزة التي تتناسب مع مختلف أفراد الأسرة.

وأكد أحمد محمد بن حارب الفلاحي رئيس بطولة دبي العالمية للضيافة مدير عام ضيافة قصر زعبيل أن المكانة المتطورة التي وصلت إليها دبي كمحور للحركة السياحية في المنطقة تفتح المجال رحبا أمام مزيد من الإبداع واستحداث مبادرات تساهم في إثراء المشهد السياحي لدولة الإمارات وتخدم في تحقيق “رؤية دبي 2020” نحو مواصلة تطوير وتحديث القطاع السياحي وصولا إلى استقطاب 20 مليون سائح مع مطلع العقد القادم حيث تأتي بطولة دبي العالمية للضيافة لتضيف محفلا جديدا يدعم إبراز التراث الثقافي والشعبي الغني لدولة الإمارات ويخدم كجسر جديد للتواصل الإنساني بين مختلف شعوب العالم على أرض دبي.

وقال الفلاحي إن فكرة البطولة تقوم على إيجاد ساحة للتباري في إعداد أهم واشهر الأطباق التي عرفت بها مطابخ الدول المشاركة حيث يعد إعداد الطعام أحد المكونات التراثية التي لا يمكن إغفالها لدى الشعوب ..مؤكدا أن البطولة ستكون فرصة ممتازة لزيادة الوعي الدولي بجانب مهم من التراث الإماراتي الثري عبر التعريف بأهم الأطباق الشعبية المتوارثة عبر الأجيال والتي طالما اختص بها المطبخ الإماراتي والتأكيد على أهمية الحفاظ على تلك الأكلات من الاندثار كونها تعكس جانباً من تاريخ الإنسان وثقافته.

وأوضح أن الفرق المتنافسة في البطولة ستضم نخبة من أمهر الطهاة المحترفين من مصر والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وأستراليا وروسيا والصين وسنغافورة وجنوب أفريقيا وكندا وويلز وسلوفينيا وماليزيا علاوة على دولة الإمارات في حين ستتشكل لجنة التحكيم من مجموعة من أهم أعضاء الاتحاد العالمي لجمعيات الطهاة بينما ستقوم الدول المشاركة باختيار حكم من أعضاء الاتحاد يمثلها في البطولة في حين سيرأس لجنة الحكام الشيف العالمي أوتو وايبيل من سنغافورة.

وأعرب جيسور جودموندسون رئيس الاتحاد العالمي لجمعيات الطهاة عن سعادته بمشاركة الاتحاد في البطولة التي ستقام للمرة الأولى في دولة الإمارات ..مشيرا إلى أن دبي تتمتع بسمعة عالمية كمركز متطور للسياحة والترفيه ونقطة جذب سياحي قوية بما تقدمه من فعاليات تتسم بالتنوع والثراء.

وأكد جودموندسون ثقته في أن بطولة دبي العالمية للضيافة ستتمكن خلال سنوات قليلة من أن تفسح لنفسها مكانة بارزة على خارطة الفعاليات السياحية العالمية استنادا إلى تاريخ دبي المشرف في تنظيم واستضافة الفعاليات الكبرى التي تحظى باهتمام دولي واسع.

وقال أوفي ميشيل مدير عام جمعية الإمارات للطهي يتسم المطبخ الإماراتي بثرائه كونه ينبع من البيئة البدوية الأصيلة التي قدمت العديد من الأطباق والأكلات الشهية التي اختص بها أهل الإمارات ولاشك في أن تنظيم بطولة بهذا الحجم وبمثل هذه المشاركة العالمية سيكون له أثر كبير في زيادة التعريف بالمطبخ الإماراتي وما يقدمه من أكلات طيبة ونسعى إلى تقديم حدث ينال رضا جميع المشاركين والزائرين.

وتتضمن البطولة على مدار ثلاثة أيام من المنافسات الشيقة مجموعة متنوعة من المسابقات يشارك فيها عدد كبير من الطهاة المحترفين والهواة حيث ستتيح البطولة أيضا للزوار من النساء والرجال الفرصة لطهي أطباقهم المنزلية المفضلة وستتركز مسابقات الطهي على المطبخ الإماراتي في حين سيتم منح الفائزين ميداليات تقدير وجوائز مختلفة.

كما تتضمن البطولة “المسابقة الدولية” حيث تتنافس فيها الدول المشاركة ويتكون فريق كل دولة من سبعة طهاة وتشمل المسابقة قيام كل فريق بإعداد مأدبة غداء لخمسين شخصا حيث ستتنافس أربعة فرق في كل يوم من الأيام الثلاثة للبطولة في حين ستشمل المنافسات الفردية باقة كبيرة من الأنشطة مثل نحت الألواح الثلجية وعروض تكوينات السكر وكعكات الزواج ومنحوتات الشوكولاتة وسيحصل الفريق الأفضل على جائزة قيمة.

وتتنافس عدة فرق ضمن عدة فئات منها فئة المحترفين والهواة وصغار السن حيث يقوم الطهاة بتحضير الأطباق الإماراتية التقليدية الأصلية ليتم الحكم عليها من قبل لجنة من الحكام المحترفين كما سيتم تخصيص مساحة خلال مسابقة طهي الأطباق الإماراتية تتيح لجمهور الزوار تذوق الأطباق الإماراتية التقليدية التي سيتم إعدادها في ضيافة قصر زعبيل وهي فرصة فريدة للزائرين للتعرف على الأطباق الشهية المصنوعة بأشهر الطرق التقليدية.

وستفرد البطولة جانبا من منافساتها للطهاة المحترفين المنتسبين إلى الفنادق والمطاعم العاملة في الدولة حيث من المتوقع أن يصل عدد المشاركين في هذه المنافسات إلى أكثر من 700 طاهي ينتمون إلى أكثر من 100 جهة ضيافة من مختلف أنحاء الإمارات وسوف تقوم الفرق المتنافسة بتحضير بوفيه من المأكولات الباردة والساخنة وبوفيه من الحلويات ووجبة رئيسية يتم تقديمها وفق أسلوب من مأكولات المطبخ الخاصة والتي سوف يتم إعدادها في مكان المنافسات.

وستتضمن البطولة ركنا خاصا بالمنتجات المنزلية المحلية حيث سيتم عرض مختلف الأنواع من البهارات والمخللات المحضرة في المنازل والتي تعتبر جزء لا يتجزأ من تراث الإمارات والهدف من ذلك الرقي بمستوى منتجاتنا وتشجيع الكوادر الوطنية وإبرازها للعالم الخارجي والمحلي وتشجيع الأعمال المنزلية بالخروج إلى السوق المحلي.

وقال أحمد الفلاحي إن البطولة ستتضمن ركنا سيقام فيه نموذج لقرية تراثية ومساحة لعرض المنتجات التراثية اليدوية وكذلك عرض الأطعمة الإماراتية المعروفة لاسيما “الحلوى والبثيث” التي تلقى إقبالا كبيرا من الجمهور سواء المحلي أو الأجنبي ومن شتى الفئات العمرية.

وتحقيقا لهدف تعليم طهي أشهر الأكلات الإماراتية سيتضمن موقع البطولة منطقة مطبخ حيث سيعمل الطهاة العرب والأجانب لتعليم المأكولات الإماراتية في حضور الجمهور فيما سيجرى دعوة طلاب المدارس والجامعات لحضور البطولة والمشاركة في تذوق الأطباق التي سوف يتم تحضيرها بشكل يومي على يد أمهر الطهاة في المنطقة والعالم ومنهم الشيف المصري المعروف أسامة السيد والطاهي العالمي غاري رودس.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق