بتوجيهات محمد بن راشد.. حمدان بن محمد يأمر بتنظيم “جائزة الاقتصاد الإسلامي”‎

Sat 21 September, 2013 | 12:12 pm

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” أمر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بتنظيم “جائزة الاقتصاد الإسلامي” وذلك بهدف تكريم جهود رواد الأعمال الذين يقدمون أفضل الحلول المبتكرة عالميا والمتوافقة مع معايير الاقتصاد الإسلامي.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ” نؤكد من خلال جائزة الاقتصاد الإسلامي التزامنا بتعزيز دور قطاع الاقتصاد الإسلامي بما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في جعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي حيث تؤكد الجائزة على الدور الذي تلعبه مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي في تطوير هذا القطاع من خلال سلسلة من المبادرات والبرامج الاستراتيجية التي تعمل على إشراك مختلف الجهات والأفراد الفاعلة في هذا المجال ” .

وأضاف سموه ” أدركنا من خلال رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أهمية دعم ثقافة التميز والإبداع في مختلف المجالات خاصةً مجتمع الأعمال للارتقاء به إلى أعلى المستويات لذا فإن الالتزام بمعايير التميز والجودة في قطاع الاقتصاد الإسلامي مطلب لا بد منه للحفاظ على الإنجازات والمكتسبات التي تم تحقيقها ضمن هذا القطاع خلال السنوات الأخيرة”.

وسيتم تنظيم الجائزة التي تضم 14 فئة مختلفة في الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع ” تومسون رويترز” وبالتزامن مع عقد القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي والتي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي يومي 25 و26 من شهر نوفمبر المقبل في إمارة دبي .

من جانبه أوضح معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي في دبي أن جائزة الاقتصاد الإسلامي تأتي في إطار جهود مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي لتكريم رواد قطاع الاقتصاد الإسلامي من أصحاب الإنجازات المميزة كحافز للمزيد من التطوير والدعم في هذا القطاع وبما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم في جعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي في العالم .

وأشار معاليه إلى أنه مع تزايد الاهتمام بقطاع الاقتصاد الإسلامي وكثرة الطلب على أدواته وخدماته كان لابد من تكريم رواد الأعمال أصحاب الإنجازات المتميزة في هذا القطاع والتعريف بدورهم ومساهماتهم فيه وذلك بهدف تشجيع جميع الجهات والأفراد الفاعلين في قطاع الاقتصاد الإسلامي إلى التنافس والعمل المستمر على تحسين الأداء ضمن هذا القطاع .

وستعمل “جائزة الاقتصاد الإسلامي” على تكريم قادة الأعمال في المنطقة والعالم والذين كان لهم دور فاعل على الصعيدين العملي والاجتماعي ضمن 14 فئة في الاقتصاد الإسلامي وهي : التمويل الإسلامي ” الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمبادرات التمويلية الإسلامية غير الربحية ” والأغذية الحلال ” صناعة وخدمات الأغذية وتجارة التجزئة والخدمات اللوجستية وتطوير وأبحاث المنتجات ” والوقف ” الأوقاف الحكومية والخاصة وخدمات إدارة الأوقاف ” والسفر والسياحة العائلية ” الضيافة والسياحة والاجتماعات والمؤتمرات والمعارض والسياحة الطبية والحج والعمرة ” والصكوك ” الجهات المصدرة للصكوك من القطاعين العام والخاص ” والمنتجات الصيدلانية والتجميلية الحلال ” الأدوية والمستحضرات التجميلية ومنتجات العناية الشخصية الطبية ” والتأمين الإسلامي ” التكافل وإعادة التكافل ” والإعلام والترفيه ” البرامج الإعلامية والمطبوعات ووسائط التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف ” والصيرفة الإسلامية التجارية والأزياء المحافظة والفن الإسلامي ” منتجات الألبسة ومصممي الأزياء والفنانين ” ومدراء الصناديق الاستثمارية الإسلامية وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ” التقنية والابتكار وتمويل الشركات الناشئة وتنمية وتدريب المؤسسات الناشئة ” والبنية التحتية للاقتصاد الإسلامي ” الأبحاث والتعليم ” والبنية التحتية للاقتصاد الإسلامي ” المعايير والمقاييس ” .

وفضلاً عن هذه الجوائز سيتم تكريم أحد رواد الاقتصاد الإسلامي ممن كانت لهم بصمة واضحة في هذا القطاع.

واعتبر سعادة عبدالرحمن سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي وعضو اللجنة العليا لتطوير الاقتصاد الإسلامي ان إطلاق جائزة الاقتصاد الإسلامي يشكل عاملا محفزا ومكملا للجهود المبذولة لترسيخ مكانة دبي كعاصمة للاقتصاد الإسلامي من خلال تعزيز ثقافة التميز وتشجيع رجال الأعمال والمؤسسات على دعم هذا التوجه نحو الخدمات الإسلامية وإبراز نجاحاتهم وإنجازاتهم.

وأوضح الغرير أن هذه الجائزة تبرز إلتزام إمارة دبي بتحفيز مجتمع الأعمال على ابتكار خدمات إسلامية جديدة وتحسين مستوى وجودة المنتجات الإسلامية التي يقدمها بالإضافة إلى تعزيز ثقة المستثمرين ومجتمع الأعمال ببيئة العمل التي تحفّز على التنافس وتشجع الإبداع والإبتكار ومما لا شك فيه أننا وبالتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قادرون أن نبرز للعالم نموذجا جديدا من الاقتصاد الإسلامي تكون عاصمته دبي ” .

من جانبه أعرب راسل هاورث العضو المنتدب في تومسون رويترز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن سعادته لاستضافة القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي وتنظيم جائزة الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي .. مشيرا إلى أن هذه الجائزة تمثل فرصة مناسبة لتكريم الجهود الفردية والاحتفاء بالتقدم الذي تم تحقيقه من قبل رواد الأعمال في القطاعات الاقتصادية الإسلامية المختلفة .

ولفت هاورث إلى أن الجائزة تهدف أيضا إلى تحفيز قادة الأعمال لتوفير الدعم المتواصل لمسيرة نمو الاقتصاد الإسلامي حول العالم ” .

ونوه الدكتور سيد فاروق مدير أسواق المال الإسلامية في تومسون رويترز إلى أن الاقتصاد الإسلامي يؤثر في العديد من الأفراد وأنشطة الأعمال التي تقع خارج إطار المجتمع الإسلامي وهو ما يجعله مساهما أساسيا في الاقتصاد العالمي .

وتهدف ” جائزة الاقتصاد الإسلامي ” إلى التعريف بالإنجازات التي تم تحقيقها في مجال تطبيق الأسس الأخلاقية الإسلامية في قطاعات الأعمال المختلفة في الشرق الأوسط ودوليا ” .

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق