حمدان بن محمد: خليفة رائد العمل الإنساني

Fri 20 December, 2013 | 10:55 am

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بإطلاق حملة إنسانية وطنية شاملة لإغاثة اللاجئين السوريين في مخيمات دول الجوار السوري الذين يعانون جراء موجة الأمطار والثلوج التي تجتاح المنطقة إنما تعبر عن مبدأ إماراتي أصيل أرساه الوالد الشيخ زايد رحمه الله وهو التفاعل العاجل مع المحتاج والمنكوب أينما كان ومهما كانت ظروفه.

وقال سموه ان هذه الحملة تعبر أيضا عن الحس الإنساني المرهف لصاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” والأصالة والنخوة التي يتحلى بها شعب الإمارات الكريم .

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” هو رائد العمل الإنساني بلا منازع وصاحب اليد البيضاء وقائدنا وقدوتنا في نجدة الضعيف ونصرة المسكين وسرعة مد يد العون لكل محتاج ..مشيرا سموه الى ان مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة وتوجيهاته الخيرية والإنسانية وأفعاله السامية تغرس فينا وفي شعب الإمارات كل يوم حبا أكبر لعمل الخير ومسارعة أكثر لنجدة المحتاج وعطاء مستمرا لا يعرف التوقف في ميادين العمل الإنساني .

عاصمة عالمية

وأضاف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم – بمناسبة انطلاق حملة “قلوبنا مع أهل الشام ” التي تنظمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي – إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لم يدخر جهدا في ترسيخ وضع دولة الإمارات عاصمة عالمية للعمل الإنساني عبر مواقف نبيلة ومؤسسات رائدة ومدن إنسانية متكاملة ما يضع علينا جميعا مسؤولية كبيرة في اتباع خطاهم والتحلي بمبادئهم وقيمهم التي رسخوها عبر سيرتهم ومسيرتهم الإنسانية الملهمة”.

صور قاسية

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم تعليقا على حملة ” قلوبنا مع أهل الشام “.. رأينا صورا قاسية خلال الأيام الماضية للاجئين السوريين في دول الجوار السوري بعد العاصفة الثلجية التي مرت بهم ورسمت صور أطفالهم المحاطين بالثلوج منظرا إنسانيا مفجعا ..وأصبحت مشاهد خيامهم المغطاة باللون الأبيض حديث العالم أجمع واليوم يهب شعب الإمارات بتوجيهات قيادته الحكيمة للاستجابة لهذه الظروف وتدفعه نخوته وشهامته لنجدة إخوانه وأهله في الشام ويحركه نبل أخلاقه وعطائه لتلبية نداء صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله ورعاه.

وقال سموه ” نتمنى من جميع المؤسسات والشركات والأفراد المقتدرين المشاركة بفاعلية في هذه الحملة والمساهمة في إنجاحها بما يليق بدولة الإمارات .. وتقديم يد العون والعطاء كل حسب استطاعته ومقدرته .. وشكر نعمة الله علينا عن طريق مساعدة إخواننا في ظروفهم الصعبة التي يمرون بها ” .

وأضاف سموه “نشكر الإخوة في الهلال الأحمر وعلى رأسهم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر على جهودهم وعملهم وسرعة الاستجابة لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله متمنين لهم دوام التوفيق في مجال العطاء الإنساني وفي ترسيخ مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للعمل الإنساني ” . مشاركة تليق بالإمارات

دعا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي جميع المؤسسات والشركات والأفراد المساهمة في إنجاح حملة “قلوبنا مع أهل الشام”، بما يليق بدولة الإمارات كعاصمة عالمية للعمل الإنساني. ودوّن سموه على صفحته في وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر” أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، هو صاحب القلب الإنساني المرهف، وصاحب اليد البيضاء، وقدوتنا في مجال البذل والعطاء، وإغاثة المحتاج.

وقد انطلقت في دولة الإمارات اليوم “أمس ” حملة “قلوبنا مع أهل الشام”، استجابة لتوجيهات رئيس الدولة، حفظه الله، لإغاثة اللاجئين السوريين من موجة البرد. رأينا صوراً قاسية خلال الأيام الماضية للاجئين السوريين، بعد العاصفة الثلجية، ورسمت صور أطفالهم المحاطين بالثلوج منظراً إنسانياً مفجعاً، لذا نتمنى من جميع المؤسسات والشركات والأفراد المساهمة في إنجاح حملة “قلوبنا مع أهل الشام”، بما يليق بدولة الإمارات، كونها عاصمة عالمية للعمل الإنساني.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق