محمد بن راشد يرافقه حمدان بن محمد يحضر الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الاستثمار السنوي

Tue 8 April, 2014 | 2:55 pm

حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الاستثمار السنوي في دورته الرابعة والذي تنظمه وزارة الاقتصاد في الدولة تحت رعاية سموه.

وحضر الجلسة في مركز دبي التجاري العالمي صباح اليوم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد ال مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ احمد بن سعيد ال مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الاعلى لمجموعة طيران الامارات ومعالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة وعدد من أصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين والفعاليات الاقتصادية في الدولة إلى جانب اثنين وستين وزيرا عربيا وأجنبيا من بين مئة وعشرة وفود رسمية تمثل عددا من الدولة الشقيقة والصديقة وحشد من المستثمرين العرب والاجانب من داخل الدولة وخارجها.

معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إفتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية براعي المؤتمر وضيوف الامارات مشيرا الى ان المؤتمر يركز في نسخته الرابعة وعلى مدى ثلاثة أيام على الشراكة الاستثمارية لتحقيق النمو المستدام والشامل في الاسواق الناشئة والنامية.

وتناول الوزير المنصوري في كلمته الوضع الاقتصادي العالمي عقب الازمة الاقتصادية التي عصفت قبل اربعة اعوام بالعديد من إقتصادات الدول منوها بأن معظم المحللين الاقتصاديين يرون أن النمو الاقتصادي العالمي سيصل الى 7ر3 بالمائة خلال العام الجاري ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة الى 9ر3 بالمائة خلال العام المقبل فيما يواصل اقتصاد دولة الامارات نموه بفضل تدفق الاستثمارات الاجنبية في القطاعات غير النفطية والتي ناهزت التسعين مليار دولار أمريكي.

واشار وزير الاقتصاد إلى أن صندوق النقد الدولي يتوقع أن ينمو اقتصادنا الوطني بنسبة 9 ر3 بالمائة إلى 5ر4 بالمائة في حين زادت مجموعة هيرميس المالية من توقعاتها بهذا الشأن وقالت ان نمو الاقتصاد الاماراتي قد يرتفع هذا العام والعام المقبل إلى ما نسبته 7ر4 بالمائة إلى 4ر5 بالمائة خاصة بعد فوز دولة الامارات باستضافة دبي لاكسبو 2020 .

واوضح معالي وزير الاقتصاد أن الاسواق الناشئة باتت تقود معدلات النمو إذ تستحوذ هذه الاسواق على نصيب الاسد في استقطاب الاستثمارات المباشرة عالميا ولها الريادة في ضخ الاستثمارات للخارج ويحدث هذا للسنة الثانية على التوالي وستواصل السير على هذا الطريق خلال العام الجاري بالرغم من عدم الاستقرار السياسي في بعض المناطق والاضطرابات في الاسواق المالية معتبرا أن هناك ثمان أسواق ناشئة بما فيها جمهورية الصين الشعبية ضمن أكبر عشر دول مستقبلة للاستثمارات الاجنبية المباشرة.

ومن جهته اكد معالي محي الدين ياسين نائب رئيس الوزراء وزير التعليم الماليزي على أهمية التعاون الدولي وتحقيق الشراكة بين دول العالم من اجل النهوض بالاقتصاد العالمي وزيادة نسبة نموه في الاعوام القادمة وذلك من خلال تحقيق الاستثمارات المشتركة في مختلف القطاعات وصولا الى التنمية المستدامة المنشودة .

وشرح مقومات الاستثمار في بلاده مؤكدا ان ماليزيا تستعد لاستقبال المزيد من هذه الاستثمارات الخارجية.

ونوه في ختام كلمته بالنمو الاقتصادي الاماراتي خاصة في السنوات الاربع الاخيرة وسعيها لتحقيق النمو المستدام.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق