حمدان بن محمد يشهد احتفالية “روح الاتحاد” إحياءً لليوم الوطني الـ 43

Mon 1 December, 2014 | 9:00 pm

 

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، مساء اليوم احتفالية “روح الاتحاد”، التي نظّمتها “لجنة دبي لاحتفالات اليوم الوطني”، إحياءً للذكرى الثالثة والأربعين لقيام دولة الاتحاد، وأقيمت في المنطقة المقابلة لفندق “برج العرب”، وتضمنت عدداً كبيراً من المظاهر الاحتفالية بمشاركة رسمية وشعبية واسعة .

 

ورفع سموه في هذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإخوانهما حكّام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ لدولتنا وحدتها وقوتها، وأن يديم عليها مجدها وعزتها، وأن يمُنَّ على شعبنا بمزيد من التقدم والرفعة والسعادة.

 

وأعرب سمو ولي عهد دبي عن سعادته بالمشاركة الجماهيرية الكبيرة في احتفالية “روح الاتحاد”، بما يترجم مستوى وعي المجتمع – بكافة فئاته ومكوناته – بقيمة المناسبة ودلالاتها، مؤكداً تقديره للجهد المبذول وراء تنظيم هذا الحدث، الذي يبلور مدى الإعزاز الذي يحمله الجميع لهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً، وبما ترمز له المناسبة من قيم الوفاء والإخلاص لإنجاز أرسى أسسه جيل الآباء المؤسسين، وواصل تعزيز بنيانه خَلَفٌ صالح مضى على ما أرساه المؤسسون من مناهج عمل واضحة تقوم على مبادئ الولاء والانتماء والتفاني في خدمة الوطن والسهر على مصلحة أهله والسعي نحو تحقيق راحتهم وسعادتهم.

 

ودعا سموه إلى عدم اختصار الاحتفال بذكرى اليوم الوطني في إطار زمني بعينه، مؤكداً أن الاحتفال بهذا الانجاز لابد أن يمتد بإحياء قيمة هذا الحدث الكبير في قلوبنا على مدار العام، وأن نبقيه دائماً نصب أعيننا ضياءً تهدينا على دروب التطوير والتحديث والابتكار والإبداع، مشيراً سموه إلى أن فكرة الاتحاد في الأساس فكرة مُبدعة تبنّاها المغفور له بإذن الله تعالى مؤسس الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ونفذها بشجاعة وتصميم وإقدام مع أخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، وإخوانهما حكام الإمارات الذين رأوا في الاتحاد أسباب استدامة القوة والعزة والكرامة.

 

وقد حضر الاحتفال سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي، وعدد من الوزراء ومديري الدوائر الحكومية في دبي وكبار الشخصيات.
وجاءت احتفالية “روح ا اتحاد”، التي أشرفت على تنظيمها وتنفيذها “لجنة دبي لاحتفالات اليوم الوطني”، التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، معبرةً عن مشاعر أهل دبي الفيّاضة تجاه مناسبة شكّلت علامة فارقة في تاريخ المنطق،ة وغيّرت مسار الأحداث فيها، بما هيّأ له قيام الاتحاد من سبل الرفعة والتقدم لشعب دولة الإمارات، وما يسره من مساقات التطور والنماء والتي لم تكن لتتوافر في منأى عن هذا الرباط التاريخي الذي جمع بين الإمارات السبع المكونة لجسد الاتحاد، وكان سبباً جوهريا وراء الإنجازات المهمة التي منحت دولتنا مكانتها المتميزة على خارطة العالم وضمن شتى المجالات.

 

وأُقيمت بهذه المناسبة قرية تراثية في المنطقة المقابلة لفندق “برج العرب” في دبي، شملت عدداً من المظاهر الاحتفالية المتنوعة ذات الصبغة الثقافية، وتضمّنت عروضاً وأنشطة مستوحاة من تراث دولتنا العريق، بما في ذلك عروض “العيالة” والأهازيج الشعبية والمأكولات التراثية المميزة للمطبخ الإماراتي، حيث حرصت لجنة دبي للاحتفال باليوم الوطني على تضمين الحدث كافة العناصر التي تبلور القيمة التراثية المتصلة بذكرى قيام دولة الاتحاد وإبراز أهمية ارتباط الأجيال الجديدة بجذورهم والحفاظ على موروثهم الثقافي.

 

كما استضاف مسرح ضخم أقيم خصيصا لهذه المناسبة بمنطقة الاحتفال، واتسع لنحو 3500 من المشاهدين، عروضاً فنية ذات مستوى إبداعي رفيع اعتمدت على عناصر الإبهار البصري باستخدام أحدث تقنيات الإضاءة والألوان، والتي عززت العروض التي جاءت متناغمة مع ألحان جمعت موسيقاها بين أصالة التراث وحداثة المعاصرة، في حين أضاءت سماء دبي عروض ضخمة للألعاب النارية تعبيراً عن مدى الفرحة والابتهاج بيوم الاتحاد، وبما يتناسب مع قيمة الحدث ومكانته.

 

وتوّج الاحتفالية عرض مبهر وُظفت فيه أحدث تقنيات الصوت والصورة، وتحديداً الصورة ثلاثية الأبعاد، والتي تم عرضها على واجهة فندق “برج العرب”، لتضفي على الأجواء الاحتفالية بُعداً إبداعياً رائعاً لمستوى التناغم الرفيع بين تصميمات الصورة والموسيقا المصاحبة، إذ قوبل العرض باستحسان بالغ من الجمهور لما تميز به العمل من إحكام التصميم ودقة التنفيذ.

 

وكانت أعداد غفيرة من المواطنين والوافدين، وكذلك الزوار، قد توافدت على موقع الاحتفال منذ فتح القرية التراثية أبوابها في الساعة الرابعة من عصر اليوم، للمشاركة في الاحتفالية، حيث تم تخصيص مجموعة من مواقف السيارات توزعت على المناطق المحيطة بموقع الاحتفال، علاوة على نشر مجموعة كبيرة من اللوحات الإرشادية على الطرق المؤدية إلى منطقة الاحتفال، وذلك تيسيراً على الجمهور، مع اتخاذ كافة الترتيبات اللازمة لتفادي الكثافات المرورية وضمان أكبر قدر ممكن من السيولة في حركة المركبات، حيث تضمنت التدابير المرورية كذلك توفير حافلات لنقل المشاركين في الاحتفال بالمجان من مواقف انتظار السيارات إلى موقع الاحتفال مقابل فندق “برج العرب” منذ الساعة الثالثة عصرا وحتى عقب ختام الاحتفالية.

 

واتسمت الاحتفالية بتفاعل كبير من الجماهير التي مثلت كافة الفئات المجتمعية ومن مختلف الأعمار، فيما تم توزيع العديد من الهدايا التذكارية بهذه المناسبة على الحضور، في حين حرص المشاركون عن التعبير عن فرحتهم بأشكال مختلفة وفي سياق من الالتزام الواعي يعكس مدى تحضّر أهل الإمارات ومدى ارتباطهم بتاريخهم ووطنهم.

 

وأعرب المواطنون المتواجدون في الاحتفالية عن فرحتهم واعتزازهم بالمشاركة في إحياء ذكرى هذا اليوم المجيد الغالي على جميع القلوب، مقدمين بهذه المناسبة أسمى آيات التهنئة لقيادة دولة الإمارات متمثلة في شخص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأصحاب السمو حكام الإمارات وسمو أولياء العهود.

 

وأوضحت “لجنة دبي لاحتفالات اليوم الوطني” أن تصميم مكونات احتفالية “روح الاتحاد” روعي فيها تجسيد معاني الوفاء والولاء لذكرى انجاز كبير أثمر قيام دولة فتيّة أصبحت تنافس اليوم كبريات دول العالم وأكثرها تقدماً على المواقع الأولى ضمن مؤشرات التصنيفات العالمية في مختلف المجالات الحضارية والتنموية، كما روعي في الاحتفالية مشاركة كافة مكونات مجتمع دبي وشرائحه، والذي يتسم بتنوعه الكبير كونه يضم أكثر من 200 جنسية تعيش في انسجام كامل ووئام كنموذج لما يجب أن يكون عليه التعايش الإنساني.

 

وحول موقع الاحتفالية، أشارت اللجنة إلى أن اختياره في المنطقة المقابلة لفندق “برج العرب” جاء للقيمة الرمزية للفندق، الذي مثّل خلفية الاحتفالية كأحد المعالم المميزة لإمارة دبي، يعكس ملمحاً مهماً من ملامح الثقافة والتراث الإماراتي الأصيل، وهو “الشراع ” ولما يرمز له هذا الصرح السياحي كنتاج لحركة التنمية القوية في الإمارة، وما شملتها من انجازات حضارية عملاقة ذات معايير إبداعية رفيعة أصبحت محط أنظار العالم، لاسيما وأن “برج العرب” بات يتمتع بشهرة عالمية واسعة بتصميمه المميز ومستوى الخدمة الرفيع الذي يقدمه ويميزه بين أهم فنادق العالم.

 

يُذكر أن “لجنة دبي لاحتفالات اليوم الوطني” قد تشكلت في العام 2010 بموجب قرار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، من أجل وضع خطط وبرامج الاحتفال باليوم الوطني والإشراف على تنفيذها في الإمارة، وتحديد رسائل وأهداف كل احتفال باليوم الوطني، بالتنسيق مع اللجنة الاتحادية العليا لليوم الوطني، التي تضم ممثلين عن الإمارات السبع برئاسة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

 

وتتكون اللجنة من ممثلين عن مجموعة من الجهات الحكومية، وتضم الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، والقيادة العامة لشرطة دبي وبلدية دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة الثقافة والفنون، وهيئة تنمية المجتمع، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ومؤسسة دبي للإعلام.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق