انطلاق مسابقة “قرموشة” لفئتي الفروخ والجرناس في بطولة “فزاع” للصيد بالصقور

Tue 6 January, 2015 | 5:00 am

 

تواصل بطولة «فزاع» للصيد بالصقور (التلواح) فعالياتها بمشاركة كبيرة من أمهر الصقارين الإماراتيين وحشد كبير من الجمهور، حيث انطلقت مساء امس الاول مسابقة «قرموشة» لفئتي «الفروخ والجرناس»، والتي تقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بتنظيم وإشراف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، والمقامة على أرض الميدان المخصص لبطولات الصيد بالصقور بمنطقة الروية على طريق الإمارات – دبي العابر سابقا.

 

تنافس

وشهد اليوم الاول تنافسا قويا بين اكثر من 100 طير، حيث جاء في المركز الاول حمدان سعيد جابر في فئة »قرموشة فرخ« في زمن قدره 17.371 ثانية، متقدماً على حمد جمعة بن عمير الفلاسي الذي جاء ثانياً في زمن قدره 17.556 ثانية، فيما أحرز حمدان سعيد جابر المركز الثالث في زمن قدره 17.918 ثانية، كما حصد حمدان سعيد جابر المركزين الأول والثاني لفئة »قرموشة جرناس« في زمن قدره 17.996 ثانية، و18.151 ثانية على التوالي، وجاء المركز الثالث من نصيب خليفة سلطان المنصوري في زمن قدره 18.385 ثانية.

 

سعادة

وعبر حمدان سعيد جابر عن سعادته بالانتصارات التي حققها بفضل الاستعداد المكثف لهذا الحدث الغالي الذي يقام برعاية ودعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، مؤكداً أن مكارم سموه الغالية لها بالغ الأثر في تحفيز الشباب على ممارسة الرياضات التراثية، موجهاً الشكر إلى اللجنة المنظمة على حسن الاستعدادات والمستوى الراقي للمنافسات.

 

وأشارت سعاد ابراهيم مدير ادارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لاحياء التراث الى ان رياضة الصيد بالصقور اكتسبت في الأعوام الماضية شهرة كبيرة وإقبالاً واسعاً، الأمر الذي دفع اللجنة المنظمة إلى زيادة حجم الجوائز فيها حتى أصبحت الأبرز على مستوى الرياضات التراثية في العالم، موضحة ان رياضة الصيد بالصقور أو القنص تنحدر من المنطقة العربية ومنطقة الخليج تحديداً وتعود بتاريخها إلى أكثر من 7000 سنة وانتشرت رياضة الصقارة في باقي أنحاء العالم من خلال العالم العربي والإسلامي، وكانت تمارس من قبل النبلاء منذ قرون مضت ويذيع صيتها كواحدة من أنبل هوايات الصيد التي عرفها التاريخ.

 

ويسعى مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للحفاظ على إرث هذه الرياضة النبيلة، عبر تنظيم بطولة فزاع للصيد بالصقور، إذ شهد سوق الصقور في دبي نمواً كبيرا في السنوات الماضية بفضل عودة هذا التراث النادر.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق