محمد بن راشد يشهد بحضور حمدان بن محمد تتويج الفارسي بلقب كأس الاتحاد للقدرة في الوثبة

Fri 16 January, 2015 | 5:40 am

 

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي، سباق كأس الاتحاد للقدرة لمسافة 120 كم الذي أقيم يوم أمس، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للفروسية، على ميادين قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة.

 

 

وشهد السباق سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

 

وتوج بطلاً للسباق الفارس منصور سعيد الفارسي على صهوة الجواد «رماح» من إسطبلات إم .آرإم بعد نجاحه في الحفاظ على صدارته، ليقطع المسافة الإجمالية للسباق في زمن قدره 4,07,21 ساعات بمعدل سرعة 29,10 كم في الساعة.

 

وجاء في المركز الثاني وصيفاً الفارس سعيد أحمد الحربي على صهوة الجواد «صنادق» من إسطبلات F3 بزمن إجمالي 4,07,40 ساعات بمعدل سرعة إجمالي 29,71 كم في الساعة، وحل في المركز الثالث الفارس عبد الله غانم المري على صهوة الجواد «إنشالا سلاجير» من إسطبلات 3 F، وقطع المسافة الإجمالية للسباق في زمن 4,08,43 ساعات بمعدل سرعة 28,94 كم في الساعة.

 

أقيم السباق بتنظيم من نادي أبوظبي للفروسية، بالتعاون مع قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، وبرعاية قصر الإمارات، وشارك فيه 169 فارساً وفارسة من جميع الإسطبلات على مستوى الدولة، وتم رصد 4 سيارات دفع رباعي للفائزين الأربعة الأوائل في السباق.

 

 

وبالعودة إلى مجريات السباق على مدى مراحله الأربع، وخاصة في ما يتعلق بالفارس البطل منصور الفارسي، فكان نجاحه في تطبيق الخطة التي وضعها له مدربه القدير إسماعيل محمد.

 

وأيضاً كان لجاهزية الخيل الدور الأكبر في نجاحه في التتويج بطلاً للسباق، حيث لم يضغط على الجواد في المرحلة الأولى، لينهي المرحلة في المركز الحادي عشر.

 

وفي المرحلة الثانية يزيد من معدل سرعته، ويضغط على الخيول التي في المقدمة، وينجح في إنهاء هذه المرحلة محتلاً المركز الثاني، وفي المرحلة الثالثة يحافظ على معدل سرعته، ويواصل تقدمه لينهي المرحلة محتلاً الصدارة، لينجح في الحفاظ عليها في المرحلة الرابعة والأخيرة ليتوج بطلاً للسباق.

 

وكذلك الحال بالنسبة إلى الفارس سعيد الحربي الذي كان ترتيبه في الأولى العاشر، وتقدم في الثانية للرابع، وواصل تقدمه في الثالثة ليحتل المركز الثاني ليحافظ عليه في النهاية، أما الفارس عبد الله المري فكان ترتيبه في المرحلة الأولى الثامن والعشرين، وتقدم في الثانية للمركز الثاني عشر، ويواصل تقدمه في الثالثة للمركز الثالث، وينجح في إنهاء السباق محتلاً المركز الثالث.

 

جاءت انطلاقة المرحلة الأولى من السباق قوية وسريعة، ساعد على ذلك صحوة الطقس وعدم وجود غيم في مسار المحور الأول «الأصفر» الذي بلغت مسافته 40 كم، ونجح الفارس محمد العبار على صهوة الفرس «بنت اليمامة» من إسطبلات العاصفة للقدرة في احتلال المركز الأول، ليتصدر هذه المرحلة بزمن 1,16,58 ساعة بسرعة 31,18 كم في الساعة.

 

وتلاه في المركز الثاني بفارق 3 دقائق وثانيتين الفارس الهندي أجدان سنج على صهوة الجواد «ليبيريدا» من إسطبلات الجزيرة بزمن 1,20,00 ساعة بسرعة 30,00 كم في الساعة.

 

وجاء في المركز الثالث الفارس حسان محمد الحمادي على صهوة الجواد «سانغا فاغيلو» من إسطبلات المغاوير بزمن 1,22,50 ساعة بسرعة 28,97 كم في الساعة، وجاء في المركز الرابع الفارس راشد أحمد البلوشي على صهوة الخيل «بريما» من إسطبلات الاتحاد.

 

شهدت المرحلة الثانية من السباق «اللون الأزرق» التي بلغت مسافتها 40 كم، تغيراً في المراكز الأولى، حيث نجح الفارس أحمد محمد بالقيزي على صهوة الجواد «تورا دلتا» من إسطبلات F3 في التقدم من المركز التاسع إلى المركز الأول بزمن 1,24,55 ساعة بسرعة 28,51 كم في الساعة.

 

كما تقدم الفارس منصور سعيد الفارسي على صهوة الجواد «رماح» من إسطبلات إم .آر.إم من المركز الحادي عشر إلى المركز الثاني بزمن 1,24,54 ساعة بسرعة 28,50 كم في الساعة، كما تقدم الفارس محمد سعيد الفارسي على صهوة الجواد «سبليندا كريست أداجا» من إسطبلات إم.آر.إم من المركز الثاني عشر إلى المركز الثالث بزمن 1,24,55 ساعة بسرعة 28,48 كم في الساعة.

 

وتقدم الفارس سعيد أحمد الحربي على صهوة الجواد «صاندق» من إسطبلات F3 من المركز العاشر إلى المركز الرابع بزمن 1,25,06 ساعة بسرعة 28,47 كم في الساعة، كما تقدمت الفارسة الأرجنتينية كاتالينا باستون على صهوة الجواد «مورينو» من إسطبلات الريف من المركز السابع عشرة إلى المركز الخامس بزمن 1,24,56 ساعة بسرعة 28,45 كم في الساعة.

 

واصل الفارس منصور سعيد الفارسي على صهوة الجواد «رماح» من إسطبلات إم آر إم مواصلة تقدمه من المركز الثاني، ليحتل المركز الأول وصدارة المرحلة الثالثة الحمراء ومسافتها 20 كم، وقطع المسافة في زمن 41,39 دقيقة بسرعة 28,56 كم في الساعة..

 

كما تقدم الفارس سعيد أحمد الحربي على صهوة الجواد «صنادق» من إسطبلات إف 3 من المركز الرابع، ليحتل المركز الثاني بزمن 41,36 دقيقة بسرعة 28,54 كم في الساعة، كمال تقدم الفارس الشيخ حامد دلموك جمعة آل مكتوم على صهوة الجواد «كروان» من إسطبلات إم آر إم من المركز التاسع إلى المركز الثالث بزمن 42,26 دقيقة بسرعة 28,28 كم في الساعة.

 

كما تقدم الفارس عبد الله غانم المري على صهوة الجواد «إنشالا سلاجير» من إسطبلات 3 F من المركز الثاني عشر إلى المركز الرابع بزمن 41,85 دقيقة بسرعة 28,33 كم في الساعة، وتقدم الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم على صهوة الجواد «كويرسك نيلانس» من إسطبلات إم آر إم من المركز الثالث عشر إلى المركز الخامس بزمن 42,49 دقيقة .

 

عقب ختام السباق، قام عدنان سلطان، مدير نادي أبوظبي للفروسية، يرافقه عبد الرحمن الرميثي، مشرف قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، وهولجر ستروث، المدير العام لفندق قصر الإمارات، راعي السباق، ونزار السعي، مدير المبيعات بالفندق، بتتويج الفائزين الثلاثة الأوائل، كما سيتم تكريم الرابع في السباق.

 

حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تهنئة الفائزين الثلاثة الأوائل في السباق عقب وصولهم إلى خط النهاية، وكان لذلك تأثيره المعنوي في الفرسان الذين أعربوا عن فرحتهم وفخرهم بتهنئة سموه، وأكدوا أن ذلك هو الوسام الحقيقي والدافع القوي إلى مزيد من الإنجازات. عقب وصول الفارس سعيد الحربي إلى خط النهاية محتلاً المركز الثاني.

 

حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم بنفسه على الإشراف على تهدئة الجواد «صنادق»، وتهيئته للفحص البيطري النهائي، وبالفعل نجح الجواد في الفحص.

 

أكد طالب المهيري، أمين السر العام لاتحاد الفروسية، أن تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيوخ للسباق ومتابعة مجرياته من بدايته حتى نهايته أعطى ذلك السباق قوة مضاعفة، كما كان لحضور سموهم حافز قوي للفرسان لبذل أقصى جهدهم . وعن السباق قال إنه تميز بالقوة والسرعة ، وليس ذلك بغريب على ميادين السباقات بالدولة . وهذه النوعية من السباقات هي إختبار حقيقي لجاهزية الخيول وقدرتها على التحمل،

 

أكد يوسف البلوشي، المدرب بإسطبلات الاتحاد، أن تغيير مسارات السباق وتغيير مسافاته فكرة تعد جيدة، لكنها تحتاج إلى إعادة نظر، خاصة في تحديد المسارات وتجهيزها بصورة أفضل، حتى لا تشكل إعاقة للخيول المشاركة، وتؤدي إلى تعرضها للإصابة.

 

وعن السباق قال إنه سباق قوي تميزبالسرعة، وشاركت فيه أفضل الخيول والمدربين لتجربة خيولهم لكأس رئيس الدولة، وبالنسبة إلى إسطبلات الاتحاد، قال إنه يتم حالياً تجهيز خيول، لاختيار الأفضل للمشاركة في السباق الغالي.

 

حرص الفارس منصور الفارسي، بطل السباق، على إهداء الإنجاز الذي حققه بالفوز بلقب سباق كأس الاتحاد إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي، عرفاناً وتقديراً لدعم سموهما وتشجيعهما الدائم للفرسان عامة..

 

وأكد أن السباق كان قوياً، والمنافسة فيه كانت قوية، خاصة في المرحلتين الأولى والثانية، ولكن جاهزية الجواد وتعليمات المدرب إسماعيل محمد كان لهما الدور الإيجابي في التغلب على تلك الصعوبات، وذلك بتنفيذ تعليماته وتقنين سرعة الجواد في المرحلتين الأولى والثانية، وزيادتها في الثالثة والرابعة، وكان لذلك الأثر في تحقيق الفوز.

 

وعن تغيير مراحل السباق ومسافات مراحله، قال إنه شارك من قبل في تلك المسافات، ومن ثم لم يجد صعوبة في التأقلم عليها. واختتم مؤكداً أن طموحه المقبل هو الفوز بلقب كأس رئيس الدولة.

 

أكد إسماعيل محمد مدرب الخيل «رماح»، الفائز بلقب السباق، أن ذلك الفوز مهم جداً في ذلك التوقيت، خاصة قبل كأس رئيس الدولة التي ستقام في الشهر المقبل، إذ تم الاطمئنان إلى الخيل وجاهزيته وقدرته على التحمل، وعن خطته التي رسمها للفارس منصور قال إنه طلب منه السير بسرعة ثابتة في المرحلتين الأولى والثانية، بحيث يكون قريباً من المقدمة.

 

ومن ثم يزيد من سرعة الخيل في الثالثة والرابعة، نظراً إلى جاهزية الجواد وقدرته على التحمل لتلك النوعية من السباقات، وبالفعل التزم منصور بالخطة، ونجح في الزحف من مرحلة إلى مرحلة لينهي السباق في المركز الأول.

 

وعن تغير مراحل ومسافات السباق، قال إسماعيل: «تلك المسافات مطبقة في دبي، وتمت إقامة أكثر من سباق عليها، وهي تتطلب خيولاً جاهزة تمتاز بقدرتها على التحمل»، وعن كأس رئيس الدولة، قال إنه ستتم المشاركة فيه بهذا الجواد بعد نجاحه في إثبات وجوده.

 

أكد الفارس سعيد الحربي، حائز المركز الثاني، أنه التزم بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم طوال مراحل السباق، وذلك بالسير بسرعة ثابتة في المرحلتين الأولى والثانية، والبقاء قريباً من الخيول المتقدمة، ومن ثم تتم زيادة السرعة في المرحلتين الثالثة والرابعة، وهذا ما طبقه تماماً.

 

وقال إنه في المرحلة الرابعة حاول اللحاق بالفارس منصور المتصدر، ولكنه فضّل عدم المغامرة، ولم يرغب في زيادة الضغط على خيله حتى ينهي السابق وهو في حالة جيدة، وعموماً فالمركز الثاني جيد في ظل تلك المنافسة .

 

تقدم عدنان سلطان، مدير نادي أبوظبي للفروسية، بالتهنئة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة فوز خيل إسطبل سموه بلقب سباق كأس الاتحاد للقدرة، وأكد أن السباق تميز بالقوة والسرعة، ما يؤكد جاهزية الخيول المشاركة فيه.

 

وعن تقليص المراحل وزيادة مسافة بعضها، أكد أن ذلك كان بهدف إجراء اختبار عملي قبل سباق كأس رئيس الدولة للقدرة لمسافة 160 كم الذي سيقام في الشهر المقبل بالوثبة، وقد نجحت التجربة وجاءت إيجابية، وأشار إلى أن ذلك يخضع لنظم وقوانين اللوائح بالاتحاد الدولي وليست بغريبة.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق