برعاية حمدان بن محمد : انتخاب فيرارا رئيساً لمؤتمر الطب الشرعي العالمي في دورة 2016

Thu 22 January, 2015 | 5:00 am

 

اختتم المؤتمر العالمي للأكاديمية العالمية للطب الشرعي فعاليات دورته الثالثة والعشرين التي استمرت لمدة ثلاثة أيام، بحضور أكثر من 1756مشاركاً وزائراً ساهموا في إنجاح الحدث العالمي الذي أقيم تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

 

وعلى هامش المؤتمر تم الإعلان عن انتخاب البروفيسور سانتو دافيد فيرارا الرئيس الجديد للمؤتمر، عن طريق تصويت أعضاء المكتب التنفيذي للأكاديمية، بالإضافة إلى تسمية فينيسيا الإيطالية الدولة المستضيفة للدورة المقبلة، الرابعة والعشرين في عام 2016.

 

اشتمل المؤتمر هذا العام على 159 محاضرة و200 ملصق علمي، و14 ورشة عمل، بينها 7 ورش نظمتها شرطة دبي، كما شهد المؤتمر حضور ستة رؤساء لمنظمات عالمية في الأدلة الجنائية، وسبعة مديرين للأدلة الجنائية من دول مجلس التعاون الخليجي والأردن، في حين شاركت 23 شركة عارضة للمنتجات الخاصة بالأدلة الجنائية في المعرض المصاحب للمؤتمر.

 

وعلى هامش المؤتمر أقامت شرطة دبي حفل عشاء في فندق أرماني في برج خليفة، بحضور اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر، ومساعديه وكبار الضباط، وعدد من المسؤولين والعلماء والخبراء المختصين.

 

وتضمن الحفل الإعلان عن انتخاب البروفيسور سانتو دافيد فيرارا الرئيس الجديد للمؤتمر، عن طريق تصويت أعضاء المكتب التنفيذي للأكاديمية، بالإضافة إلى تسمية فينيسيا الإيطالية المدينة المستضيفة للدورة المقبلة، الرابعة والعشرين في عام 2016.

 

شهادات تقديرية

وقدم اللواء خميس المزينة شهادات تقديرية لكل من ساهم في نجاح المؤتمر في دورته الثالثة والعشرين وحصلت على تلك الشهادات كل من شركة إعمار وطيران الإمارات ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ومركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض وشركة اندكس للمؤتمرات والمعارض ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وشركة GE Healthcare وشركة Siemens وشركة NAIZAK وشركة Gulf Bio Analytical وقناة National Geographic Abu Dhabi والشبكة العربية للترفيه والإعلام «خرابيش» وذلك تقديراً لمساهمتهم وجهودهم لإنجاح الدورة الثالثة والعشرين من المؤتمر.

 

إشادة وتقدير

أشاد العلماء والخبراء والشخصيات البارزة والمتخصصة في الطب الشرعي والعلوم الجنائية، المشاركون في المؤتمر الثالث والعشرين للأكاديمية العالمية للطب الشرعي بنجاح القيادة العامة لشرطة دبي في تنظيم فعاليات المؤتمر الذي يعتبر الأول من نوعه في هذه المنطقة. وأعرب البروفيسور سانتو دافيد فيرارا، رئيس الأكاديمية الدولية للطب الشرعي عن سعادته بعدد المشاركين الذي فاق التوقع هذا العام وبمستوى أوراق العمل والحرفية والمهنية في الجلسات العلمية التي انعقدت خلال أيام المؤتمر الثلاثة.

 

أبرز المؤسسات والأجهزة

لقد حظي المؤتمر هذا العام بحضور كبير لأبرز وأهم المؤسسات والأجهزة الأمنية والأكاديمية والعلمية المحلية والعالمية التي تعنى بالمواضيع المتعلقة بعلوم الطب الشرعي والأدلة الجنائية. وشهد المؤتمر مشاركة بارزة من قبل أهم الخبراء المتخصصين والتنفيذيين العالميين وصناع القرار، حيث اشتمل هذا العام على 159 محاضرة و200 ملصق علمي، و14 ورشة عمل، بينها 7 ورش نظمتها شرطة دبي، كما شهد المؤتمر حضور ستة رؤساء لمنظمات عالمية في الأدلة الجنائية، وسبعة مديرين للأدلة الجنائية من دول مجلس التعاون الخليجي والأردن، في حين شاركت 23 شركة عارضة للمنتجات الخاصة بالأدلة الجنائية في المعرض المصاحب للمؤتمر.

 

تبادل الخبرات والمعارف

قال البروفيسور فوزي بن عمران، رئيس المؤتمر، ومدير إدارة الطب الشرعي في شرطة دبي إن أهمية عقد مثل هذه المؤتمرات تكمن في استقطاب الخبراء والمتخصصين في الطب الشرعي والطلاب والأكاديميين لتبادل الخبرات والمعارف في مجال الأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وليطلعوا على آخر المستجدات المتعلقة بالطب الشرعي، والمتغيرات، والتطورات العلمية المهمة على الساحة العالمية، إلى جانب التواصل مع المؤسسات التعليمية المتخصصة، واكتساب المزيد من المعارف والمعلومات العلمية والطبية، وتطوير قدرات ومهارات الكوادر الفنية للمساهمة بنمو وتطور هذا المجال العلمي المهم.

 

الارتقاء بالمستوى العلمي

وأوضح الدكتور فؤاد علي تربح خبير أول السموم الجنائية من الإدارة العامة للأدلة الجنائية أن القيادة العامة لشرطة دبي تعمل على تسخير إمكاناتها المادية والفنية، لتطوير قدرات الخبراء الجنائيين والأطباء الشرعيين والارتقاء بمستواهم، والمساهمة في رفع مستوى الأداء الفني والتقني للعاملين في جميع مجالات العلوم الجنائية والطب الشرعي، وعليه فإن شرطة دبي تبتعث حالياً 89 طالباً للدراسة في عدة جامعات عالمية ومحلية، منهم 10 طلاب للحصول على درجة الدكتوراه، و7 طلاب للحصول على درجة الماجستير مؤكداً أن شرطة دبي تهدف من وراء ابتعاثهم تشكيل فرق تخصصية وإعداد الجيل الثاني والثالث المتخصص في مجال الأدلة الجنائية في اطار خطة حتى عام 2020 تشمل ابتعاث نحو 159 طالباً للدراسة في عدة تخصصات حديثة في الأدلة الجنائية، والعمل جار على إنشاء مختبر عصري للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، وسيقدم معلومات دقيقة لجميع الإدارات التابعة للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق