تجهيز موقع بطولة ند الشبا لرماية السبورتنغ ورعاية حمدان بن محمد تضاعف مسؤولية اللجنة المنظمة

Thu 12 February, 2015 | 5:00 am

 

تقوم اللجنة المنظمة لبطولة ند الشبا الصحراوية الثانية لرماية السبورتنغ، بتجهيز الموقع الذي سيتم تشييد ميدان الرماية فيه لاحتضان المنافسات، التي تقام من 25 إلى 28 فبراير الجاري، وقد زار الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة، موقع المنافسات وبرفقته ماجد العبار مدير البطولة ورئيس اللجنة الفنية، وسالم أكرم رئيس لجنة العلاقات العامة، وعدد من أعضاء فرق الدعم والمساندة، واطلع رئيس اللجنة المنظمة على التجهيزات التي تتم على قدم وساق حالياً، لتجهيز الميدان بحسب أعلى المواصفات الدولية.

 

وبما يتوافق مع قيمة البطولة، التي أبهرت العالم بالنسخة الأولى، التي ولد من خلالها الحدث كبيراً من ناحية المشاركة القياسية وتواجد أفضل الرماة من مختلف دول العالم، والجوانب التنظيمية.

 

حيث تم إنشاء ميدان على غرار العام الماضي، يعد بمثابة مدينة مصغرة تحتوي على كل التجهيزات اللازمة للرماة لتقديم أقوى العروض، مع توفير أفضل المرافق الخاصة بفرق العمل والجماهير لمتابعة المنافسات وسط أجواء تمتزج فيها روعة المكان مع قوة الأداء، وأكد الشيخ أحمد بن حشر، أن رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، للمنافسات تضاعف المسؤولية لتقديم حدث مميز على كل الصعد التنظيمية والفنية، لعكس الصورة المشرقة إلى العالم بأجمعه حول التطور الذي تعيشه الدولة والدعم السخي، الذي تناله من سموه، ومكارمه التي أثمرت عن رصد مليون دولار أميركي جوائز مالية لأصحاب المراكز الأولى بمنافسات الجنسين.

 

تصميم مناسب

ووضع رئيس اللجنة المنظمة، تصميماً يراعي كل متطلبات الحدث انطلاقاً من خبرته الطويلة في رياضة الرماية التي توج من خلالها بالميدالية الذهبية بدورة الألعاب الأولمبية، التي أقيمت بالعاصمة اليونانية أثينا عام 2004، وقد وجه الشيخ أحمد بن حشر، أن يتم تخصيص ميادين الرماية بطريقة تضمن تنفيذ أكبر عدد من المحاولات خلال وقت زمني أقل من المرة الماضية، وقال: لقد تم تعديل نظام المسابقة الرئيسة، وإلغاء طريقة إطلاق القرص الفردي، واعتماد القرص المزدوج، وذلك لجعل المنافسات تقام بوقت زمني أسرع، والغاية الأساسية من ذلك أمرين مهمين.

 

وهما: رفع درجة التحدي والإثارة بين المشاركين وجعل نسبة التركيز أعلى، إلى جانب منح الرماة الفرصة لإنهاء محاولاتهم بوقت أبكر ونيل فرصة العودة إلى دبي وزيارة معالمها السياحية والاستمتاع بها، والجمع خلال تواجدهم هنا بين شغف المنافسات الرياضية ومتعة زيارة دولتنا الغنية بمعالمها الطبيعية والسياحية الخلابة. وتابع: المسابقات ستكون عالمية بكل معنى الكلمة في هذه النسخة، ولن يتم تخصيص فئات أخرى، وذلك لإضفاء المزيد من التحدي لرماتنا وتحفيزهم على تقديم الأفضل بالبطولة المقبلة.

 

إنجاز بسرعة قياسية

وكشفت اللجنة المنظمة عن وجود خطة لإنجاز ميدان الرماية الذي يلبي كل الاحتياجات، وقال الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم: «سيتم هذا العام توسعة الموقع المخصص للبطولة، بداية من الخيمة التي تستضيف الرماة، وذلك بعد تضاعف الأعداد المشاركة، إلى جانب إقامة مدرجات للجماهير ووضع شاشات عملاقة يتم نقل المنافسات عليها على الهواء مباشرة، مع توفير خدمة النتائج المباشرة لعيش الحدث لحظة بلحظة».

 

ويشهد الموقع حالياً توافد أطقم العمل المختلفة، التي تسعى لتجهيز كل المتطلبات، ووضع التجهيزات بحسب المواصفات التي حددتها اللجنة المنظمة وراعت فيها المعايير الدولية، حيث سيتم إقامة مرافق للجماهير تناسب كل الأعمار، علماً بأن الموقع يقع بين تقاطع شارع الإمارات والروية، وهي المنطقة التي تعد ملتقى للقادمين من كل أرجاء الدولة.

 

مسابقات جديدة

كشف الشيخ أحمد بن حشر عن إطلاق مسابقات فردية جديدة، وقال: ستكون هناك مفاجآت عديدة بانتظار الرماة، وسيتم إطلاق مسابقات تحديات السرعة التي يعتمد فيها الرامي على عيش تحدي الوقت والدقة في وقت واحد، وهذه من المسابقات التي نتوقع أن تنجح بإضافة المزيد من أجواء التحدي على المنافسات وجذب اللاعبين والجماهير لقضاء المزيد من الأوقات الممتعة على مدار أيام البطولة، علماً بأنه سيتم تخصيص جوائز مالية منفصلة لهذه المسابقات الفردية.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق