«سيف العرب» درة الميادين.. فكرة حمدان بن محمد

Thu 2 April, 2015 | 4:00 am

 

عتبر ميدان «سيف العرب» في المرموم، تحفة ميادين سباقات الهجن في المنطقة العربية عموماً والخليج على وجه التحديد، وجاء تشييده داخل نادي دبي لسباقات الهجن بالقرب من ميدان المرموم، بأمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في إطار الاهتمام بالتراث وتطوير سباقات الهجن، حيث يستوعب الميدان بطوله المميز معظم السباقات فوق 5 كلم، وجاء إطلاق اسم «سيف العرب» من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

 

هذه المعلومات الخاصة بميدان «سيف العرب» كشف عنها مدير الميدان، خليفة حميد بوسحر الشامسي، مؤكداً أن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإنشاء الميدان، كان قراراً حكيماً وذا نظرة ثاقبة لتطوير السباقات، حيث تحول الميدان إلى تحفة وسهاهم كثيراً مع ميدان المرموم، الذي سبقه في التشييد في استقبال أضخم المهرجانات في منطقة الخليج ألا وهو «ختامي المرموم»، واكتملت روعة الميدان بالمسمى الذي أطلقه عليه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم «سيف العرب» وهو اسم يتسق تماماً مع طبيعة التراث الأصيل.

 

وأوضح خليفة الشامسي أن ميدان «سيف العرب» سيبدأ استضافة سباقات «ختامي المرموم» من بعد الغد، مشيراً إلى أنه يتميز باستقبال سباقات 5 كلم للحقاقا واللقايا ويتكون الميدان من دورتين ودورة خاصة بالفطامين، ويستضيف سن اللقايا في المهرجان هذا العام بعد التجربة الناجحة فيه العام الماضي.

 

وقال مدير الميدان: «سيف العرب» يستقبل أيضاً سباقات التأهيل لسن الحقاقا واللقايا وسباق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في شهر يوليو، وسباق الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان في أغسطس، وسباق صاحب السمو رئيس الدولة في سبتمبر.

 

كما ثمن الشامسي، التجهيزات في الميدان من قبل نادي دبي لسباقات الهجن من معدات لتسوية الأرضية ومد الميدان بالإنارة وتطوير الميدان، مشيراً إلى أن نادي دبي وفر اللجان لميدان «سيف العرب» لتنظيم حركة دخول وخروج المطايا مع وجود لجان ميدانية وادارية وعلى كل المستويات، يسير العمل في الميدان بما يناسب تميزه كأحد أفضل ميادين سباقات الهجن.

 

يشهد مهرجان «ختامي المرموم» تواجد الفرق الشعبية لتقديم العروض التراثية الأصيلة ومنها فرق «ليوا والعيالة والحربية» بالإضافة للفرق العربية وفرقة اورنينا العالمية، ويتم تقديم العروض يومياً في مسرح القرية التراثية.

 

 

بدأت القرية التراثية المصاحبة لمهرجان «ختامي المرموم» فعالياتها أمس في اليوم الأول للمهرجان، بمشاركة مشاريع مؤسسة محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغير والمتوسطة وجمعية النهضة النسائية في منطقة اللسيلي والأسر المنتجة، ورافق بداية الفعاليات، بدء توزيع كوبونات الفوز بالسيارات المخصصة للجمهور وعددها 3 سيارات من فئة نيسان «باترول وارمادا».

 

من جانبه، أوضح عبد الله الفلاسي مدير إدارة الإعلام والتسويق في نادي دبي لسباقات الهجن، تفاصيل السحب على السيارات الثلاث، وهي سيارتان «نيسان باترول» مخصصة لجمهور المنصة في السباقات ويتم فيها توزيع الكبونات لجمهور السباق قبل فترة قليلة من بداية السباقات خلال فترتي الصباح والمساء على أن يتم وضع الكبونات في الشوط الأول لكل فترة تشجيعاً للجمهور على حضور السباقات وربطه بالفعاليات ضمن المهرجان، وبالنسبة للسيارة الثالثة «نيسان ارمادا» فهي خاصة بكوبونات القرية التراثية مقابل الشراء من محال القرية بـ 200 درهم، وذلك تشجيعاً للأسر المنتجة التي تعرض منتجاتها داخل القرية، ويتم السحب على السيارات الثلاث في اليوم الأخير للمهرجان 13 أبريل الجاري.

 

وأوضح مدير إدارة الإعلام والتسويق في نادي دبي لسباقات الهجن، أن جميع الأسر المنتجة التي تشارك في القرية التراثية لعرض منتجاتها، تم منحها المحال مجاناً طوال فترة المهرجان في اطار الدور المجتمعي الذي تسعى له اللجنة العليا المنظمة لتشجيع هذه الأسر، مشيراً إلى أن القرية التراثية تضم جناحاً خاصاً للتمور ومشتقاتها عبر شركة الفوعة، كما تضم أيضاً معرضاً لمعدات الصيد والتخييم والمقناص.

 

وكشف الفلاسي عن تخصيص عرض غير مسبوق لمنتجات الطاقة الشمسية تقوم به الباحثة الإماراتية المهندسة أحلام علي إبراهيم، وفيه جانب تثقيفي مهم لجميع زوار القرية التراثية.

 

يشتمل برنامج الفعاليات المصاحبة للمهرجان على عدة فقرات في الفترة المسائية ابتداءً من الساعة الرابعة وتبدأ الفعاليات في القرية التراثية بعروض الفرق العربية في مسرح القرية حتى موعد أذان المغرب، وتبدأ بعد الصلاة عروض فرقة اونينا العالمية ثم عروض حية لقناة سما دبي مع برنامج «القافلة» لمدة نصف ساعة بين7 و7:30 مساء بمسرح القرية ثم عروض للفرق العربية لمدة نصف ساعة ويختتم برنامج اليوم بعرض ثانٍ لفرقة اونينا.

 

على جانب آخر، خصصت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان «ختامي المرموم» مركز معلومات للتعريف بالمهرجان وتوضح تفاصيله وفعالياته لزوار دبي في المحطات الثلاث لمطار دبي الدولي «1 و2 و3»، بالإضافة إلى مركز معلومات في «مردف سيتي سنتر»، ويوجد في هذه المراكز كتيبات خاصة بالفعاليات المصاحبة للمهرجان مع تحديد مواعيدها في القرية التراثية في إطار تسهيل مهمة الراغبين للحضور للمهرجان وربط جميع فئات المجتمع بالجوانب التراثية التي تم إعدادها بعناية داخل المهرجان.

 

تشهد القرية التراثية فعاليات يومية طوال أيام المهرجان للزوار والسياح وجمهور السباقات تشتمل على قصة «البئر» ومتحف الإبل ومتحف الفوعة للتمور والشاشة الافتراضية ومعرض الخط العربي والقرية الإماراتية المصغرة والحرف اليدوية التراثية والفنانين المتجولين.

 

تم تخصيص جوائز يومية عبارة عن مبالغ نقدية للجمهور خاصة ببرنامج «القافلة» في قناة «سما دبي» ولموقعي التواصل الاجتماعي «تويتر وانستغرام»، ففي برنامج القافلة الذي يبث مباشرة من مسرح القرية يومياً بين السابعة والسابعة والنصف مساء هناك جائزة كبرى يومية قدرها 15 ألف درهم ويشترط فيها الحصول على كوبون مقابل الشراء من منتجات القرية بـ 50 درهماً، للمشاركة في الإجابة عن السؤال المطروح لجمهور مسرح القرية بالإضافة إلى 5 جوائز أخرى بقيمة 2500 درهم يمكن الإجابة عليها مباشرة أثناء البرنامج.

 

وفيما يخص جائزتا «تويتر وانستغرام» تم إعداد وسم « #almarmoom15» على أن تمنح الصورة الأكثر إعجاباً في كل موقع على جائزة قيمتها ألف درهم، وذلك لربط المهرجان بالتقنيات الحديثة ووسائط التواصل الاجتماعي، ويشترط ارتباط الصورة بالمهرجان سواء كانت السباقات أو فعالياتها الأخرى. كما تم تخصيص 5 جوائز قيمة كل واحدة ألف درهم لجمهور السباقات في مسابقة ميدانية يقوم بها مذيع داخلي وسط الجمهور كل يوم.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق