وجه الحياة الثاني | سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم - فزاع

وجه الحياة الثاني

يا هَاجس الشِّعر دَامِك حَاضِرٍ دَعْنا

دَعْنا نعيش الْحياه بْمَنطق انْسَاني

وَجْه الحيَاه السَّعيده فيه مَرْتَعْنا

لكنّ وَجْه الحيَاه الثَّاني الثَّاني

حزين و الحُزْن عُمْرَه مَا يِرَوِّعْنا

لو كَان أبْكَى عِبَاد الله وَ ابْكَاني

نْعَاني الْيوم لين يْسيل مَدْمَعْنا

وْ بَعدين نِفْرَح و نِرْجَع بُكْرَه نْعَاني

وَ هَكَذا لين دنْــــــيانا تِودّعْـــنا

ما فيه إنسَان عاش فْـ دِنْيِتِه هَانِي

يَامَا مع مِنْ تولّع حِــنْ تِولّعنا

وْيَاما عِسفْنا صِعيْب الْخيل بْعناني

سوق الْغَلا كَم شَريْنَا به و كَم بِعْنا

وْ كَمْ ليلةٍ بات قَلْب الشّوق نَشْواني

أرجوك مِنْ جَوُّهُم الوقت طَلّعنا

نَبْغي نِعيش الْحِيَاه بْحُب وَ امَاني

جُمْهوري يْقول: يَا (حمدان) سَمّعنا

إِقْطُف لِنا وَرْدةٍ مِن كُل بُسْتَاني

اللّي عَليك إنّك بْشعرك تمتّعنا

و اللّي عَلينا نِغنّيها بِالالْحَاني

و أنا بِشِعْرٍ أحَاسِيْسَه تِجَمّعنا

بَهْدي على شان جُمْهوري يْتريِّاني

آخِر قِصِيْده مِسوّيها عَلى مَعنى

ضَمَّنتها ما حوَى فِكْري وِ وِجْداني

لِيْه نْتِزَاحَم و أَرض الله تَاسَعْنا

لَيه نْتِخَاصَم مَدَام انّ العُمر فَاني

اللّي وقِفْ ضِدّنا و اللّي وقَفْ مَعْنا

نْظل مَهْما حِصَل رَبْعٍ و خِلاّني

حِنّا اعْتِصَمنا بِحَبْل الله وَ لاَ طِعْنا

فـي دِيْننا و الوطن نَزْعَات شِيْطَاني

بَاعَوا وطَنْهُم هَل الْفِتْنَه و لا بِعْنا

إلّا صِداقة مِن يْبيعون الاوطاني

حِنّا رِجَالٍ مَعَ الْعَالَم تواضَـعْنا

يشْهَد لنا القاصي وِ يِشْهَد لنا الدَّاني

وْ حِنّا رِجَالٍ بِفَضْل الله مَا جعنا

فـي دَارنا بَل ونَشْبِع كل جيْعَاني

حِنّا رِجَالٍ على القِمَّه تِرَبّعْنا

وِ يْأكِّد انْجَازنا مَا قَاْلَه لْسَاني

عَن التَّقدم لا يَمْكِن شَيّ يردَعْنا

هَذي قَنَاعَات (زَايِد) بِن نهيَّاني

تصفح بالعنوان

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )