الأهلي يتوج بثنائية في السلة ويهدي الفوز إلى حمدان بن محمد ومكتوم بن محمد

Tue 19 May, 2015 | 3:55 am

 

أنهى الأهلي الموسم المحلي لكرة السلة بإضافة لقبه الثاني في النهائي الذي جمعه بمنافسه النصر في كأس الاتحاد، بينما اكتفى النصر بمركز الوصافة للمرة الثالثة هذا الموسم، وجاء الفوز الأهلاوي في وقت مهم للفريق وهو مقبل على المشاركة في البطولة الخليجية الشهر المقبل في الكويت، حيث رفع الإنجاز الثاني في الموسم معنويات فرقة «الفرسان» التي تتوجه نهاية الأسبوع الحالي لمعسكر خارجي في أسبانيا استعداداً للبطولة الخليجية.

 

وبهذا الفوز يكون «الفرسان» حققوا ثنائية الموسم بعد فوزهم ببطولة الدوري العام، ورفع عبدالله سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة النادي أسمي آيات التهاني إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد ولي عهد دبي رئيس النادي الأهلي وإلى أخيه سمو الشيخ مكتوم بن محمد نائب حاكم دبي، نائب رئيس النادي بمناسبة الفوز وتحقيق اللقب رقم 32 في مشوار الأهلي مع اللعبة وأبدى النابودة سعادته بتتويج فريقه بالبطولة ووصفه بأنه انتصار ثمين لفريق كبير، خاصة قبل البطولة الخليجية والتي تمنى أن تكون من نصيب فريقه هذه المرة.

 

إنجاز بأيدي مواطنة

ومن جهته ثمن عبيد سعيد نائب رئيس مجلس إدارة النادي الدور الكبير الذي لعبه اللاعبون في مواصلة نجاحهم والتتويج ببطولة كأس الاتحاد للاعبين المواطنين ليثبت الأهلي أن إنجازات السلة الحمراء جاءت بأيدي إماراتية خالصة وأعرب عبيد عن فرحته بهذا الإنجاز وتحقيق ثنائية الموسم وطالب اللاعبين بمضاعفة جهودهم في البطولة الخليجية القادمة لتحقيق إنجاز آخر في الساحة الخارجية.

 

كما أثنى أحمد حماد المدير التنفيذي للنادي على رجال السلة ووصفهم بأنهم الرقم الصعب في السلة الإماراتية وأنه فريق الأحلام بلا منازع وقال إن ما حققه اللاعبون المواطنون إنجاز جديد يضاف لإنجازاتهم السابقة مؤكداً على أن البطولات تأتي من أرضية الملعب وليس على صفحات الجرائد والفرصة أمام الفريق لتحقيق لقب خارجي في البطولة الخليجية التي تمنى أن تكون مسك ختام الموسم للفريق.

 

طموح اللقب الخليجي

وطالب محمد الحمادي مدير إدارة الألعاب الجماعية بالنادي الأهلي اللاعبين الأبطال الاستعداد الجيد للبطولة الخليجية القادمة وقال الحمادي: «ننتظر التتويج بالبطولة الخليجية من أجل كتابة تاريخ آخر للسلة الحمراء في المنافسات الخارجية بعد أن شبعنا من البطولات المحلية وتصدرنا الزعامة المحلية لكرة السلة برصيد 32 بطولة محلية».

 

ومن جهته بارك أسامة قرقاش عضو مجلس إدارة النادي الأهلي للجماهير الأهلاوية بمناسبة فوز فريقها بكأس الاتحاد للمواطنين ومشيداً بجهود اللاعبين وبجهازهم الفني والإداري ومتمنياً لهم التوفيق في البطولة الخليجية القادمة والتي ستكون التحدي الصعب لهم.

 

وأكد محمد خليفة مشرف اللعبة في النادي على أن الفوز بالكأس ما هو إلا فتح شهية للبطولة الخليجية وأثنى خليفة على فريق النصر كما أشاد بجهود لاعبيه وجهازهم الفني والإداري والطبي وشكر إدارة النادي على دعمها الكبير للفريق هذا الموسم.

 

قائمة الأبطال

تضم قائمة الفريق البطل كلاً من محمد الحمادي مدير أدارة الألعاب الجماعية وأسامة قرقاش نائب رئيس اللجنة ومحمد خليفة مشرف اللعبة وزايد خويدوم الإداري العام والألماني بيتر المدير الفني ومساعديه المنجي بن شعور وعبداللطيف عبدالإله وصلاح الشاعر مدير الفريق وعلي مصطفى أخصائي العلاج الطبيعي وجيري عامل المهمات واللاعبين سعيد عتيق وسعيد مبارك ومحمد مبارك ويونس خميس وموسى خويدوم وعيسى خويدوم وسعيد عاشور وحمد عاشور وقيس عمر ومحمد لطيف وأحمد لطيف ومحمد خليفة وبدر سالمين وخميس عتيق.

 

القرقاوي: تطور اللعبة مرهون بزيادة الميزانية وتفرغ اللاعبين

رهن رئيس اتحاد كرة السلة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي، تطور اللعبة بزيادة الميزانية المخصصة للعبة وتفعيل قرار تفريغ اللاعبين في المهمات الخارجية، موضحاً أن فترة الـ 30 يوماً تفرغ كل عام لا تكفي اللاعب في الاستحقاقات الخارجية على صعيد فريقه أو المنتخبات الوطنية، وكثير من اللاعبين لا يحصلون على تفرغ من مؤسساتهم بعد استيفائهم فترة الـ 30 يوماً خلال العام، وقال إن الميزانية المخصصة للعبة لا تفي بمعظم المتطلبات الخاصة بتسيير اللعبة وإعداد المنتخبات والمشاركات الخارجية.

 

وقال القرقاوي: «العمل على تطوير العناصر الوطنية، جزء لا يتجزأ من استراتيجيات الأندية، وهو ما أثبته الأهلي على صعيد منافسات كأس الاتحاد التي تُلعب حصراً باللاعبين المواطنين، من خلال امتلاكه لعناصر وطنية تعد الاكثر انسجاماً على صعيد أندية الدولة، وهي ما أكدته النتائج من خلال قدرته على الاحتفاظ باللقب للعام الرابع على التوالي».

 

موضحاً: «صانع ألعاب النصر صالح سلطان الذي حصد لقب أفضل مسجل في المباراة النهائية برصيد 32 نقطة، هو أحد أفضل لاعبي الدولة، إلا أن الفارق في المستوى الفني مقارنة بزملائه، كان بمثابة نقطة الضعف في المباراة النهائية، التي نجح الأهلي في استغلالها بالصورة المثلى، من خلال تشكيلة من العناصر الوطنية المنسجمة التي تلعب مع بعضها وبمستويات متقاربة منذ سنوات عدة».

 

مضيفاً: « بكل تأكيد، يحسب للنصر التطور الكبير لهذا الموسم، وبلوغه النهائي الثالث لهذا الموسم، هو إنجاز بحد ذاته، وهو ثمرة لعمل دؤوب للمدرب الوطني عبد الحميد إبراهيم لأهمية العمل على تطوير العنصر المواطن للعمل جنباً إلى جنب إلى اللاعب المحترف الذي يعد لاعباً واحداً من أصل خمسة لاعبين في الملعب».

 

مهمة الأندية

وجدد القرقاوي مطالبته الأندية بأهمية العمل على تطوير القواعد السنية، وقال: «حرصنا خلال الزيارات الدورية للاتحاد لمجمل الاندية، على التشديد نحو مواصلة العمل على تطوير القواعد السنية، فالعديد من الاندية تملك عناصر وطنية واعدة سواء من حيث الطول أو المواهب، وجل ما تحتاجه هو مزيداً من العمل على تطوير أدائها».

 

وتابع: «هناك فعاليات كثيرة تقام على أرض الدولة، تعد بمثابة الساحة الخصبة لاكتشاف مزيدٍ من العناصر الواعدة لكرة السلة الإماراتية، ومنها ما تقوم به 360 حالياً من تنظيم بطولة لمدارس الدولة على صعيد منافسات 3 ضد 3 التي ستطوف جميع إمارات الدولة، وأدعو ممثلي الأندية وكشافيها للتوجه إلى مثل هكذا فعاليات، خاصة أن اتحاد اللعبة قد وضع شروطاً على الجهة المنظمة لهذه البطولة بتواجد لاعبين مواطنين ضمن صفوف كل فريق مشارك فيها».

 

الحاج: مستوى مبشر للاعبين المواطنين

قال محمد عبدالله الحاج نائب رئيس اتحاد السلة :«نمتلك مواطنين على مستوى عال، والاستفادة كبيرة من اللاعبين الأجانب حيث أظهرت المباراة الكثير من الكفاءة العالية للاعبينا، نهنئ الأهلي والنصر على ما قدموه من أداء راق أثبت أن السلة الإماراتية بها الكثير من المواهب، وبالطبع كل هذا يصب في مصلحة المنتخب الوطني».

 

زايد خويدوم: تعلمنا الدرس

قال زايد خويدوم الإداري العام لكرة السلة بالأهلي إن فرق المربع الذهبي للبطولة قدمت أداء جيداً في المستوى ولكن فرحة النهاية كانت للأهلي مشيراً إلى أن فريقه تعلم الدرس جيداً ويمكن القول إن العامل النفسي كانت له كلمة الحسم في المباراة النهائية وشكر خويدوم اللاعبين وجهازهم الفني والإداري وكل من ساهم في صنع هذا الإنجاز.

 

شومرز: الشوط الأول كان مفتاح الفوز

اعتبر مدرب سلة الأهلي الألماني بيتر شومرز، التفوق الفني الذي قدمه فريقه خلال الشوط الأول كان مفتاح الفوز باللقب، على الرغم من المقاومة الشرسة التي قدمها النصر خلال موقعة النهائي.

 

واعترف شومرز بخطورة النصر خلال الشوط الثاني، وقال: «قدم لاعبونا أداءً سيئاً للغاية خلال الشوط الثاني، خاصة من الناحية الدفاعية، ما أتاح للنصر القدرة على تقليص الفارق، خاصة على صعيد اختراقات صانع ألعاب العميد صالح سلطان التي كان يمكن لها أن تشكل خطراً كبيراً على قدرتنا في الاحتفاظ باللقب».

 

واختتم: «تفوق الأهلي من خلال دكة البدلاء والخيارات البديلة الكثيرة المتاحة مقارنة بالنصر، الذي أتاح لنا القدرة على وضع دفاع ضاغط طيلة مراحل الشوط الثاني، وذلك بهدف الحد من خطورة سلطان، وهو ما مكنا من الاحتفاظ بفارق مريح نسبياً من النقاط كانت كفيلة في القدرة على الفوز وحصد اللقب».

 

الهنائي: النصر يستحق التهنئة

هنأ خالد الهنائي عضو مجلس إدارة الاتحاد فريق النصر وصيف البطولة على ما قدمه هذا الموسم قائلاً:« وجود العميد النصراوي في 3 نهائيات هذا الموسم يؤكد أنه فريق يستحق الاشادة حيث كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز بـ3 بطولات ونجح عبدالحميد إبراهيم المدير الفني للنصر في تكوين فريق قوي سيكون له مستقبلا كبيرا».

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق