بدء تنفيذ مبادرة حمدان بن محمد للعناية بصحة الفم والأسنان العمال

Tue 19 May, 2015 | 6:34 pm

 

أعلن اليوم عن البدء بتنفيذ مبادرة حمدان بن محمد للعناية بصحة الفم والأسنان لدى فئة العمال المبادرة الإنسانية التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي بهدف نشر الوعي الصحي بين العمال وتثقيفهم حول أهم الأمراض التي تصيب اللثة والأسنان – وذلك بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي وكلية حمدان بن محمد لطب الأسنان .

 

وستقوم عيادة دبي للأسنان التي تنضوي تحت مظلة كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان بتقديم الدعم السريري اللازم لإنجاح هذه المبادرة التي يتمثل الهدف الرئيسي منها في رفع مستويات الوعي لدى هذه الشريحة الهامة من المجتمع تجاه ضرورة العناية بصحة الفم والأسنان حيث تعاني هذه الشريحة من محدودية فرص الحصول على الفحوصات والعلاجات اللازمة للأمراض المتعلقة بالفم والأسنان.

 

أعلن ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي في مدينة دبي الطبية بحضور كل من سعادة سيف بن مرخان الكتبي المدير العام لمكتب سمو ولي عهد دبي وسعادة اللواء عبيد بن مهير بن سرور رئس اللجنة الدائمة لشؤون العمال بدبي والبروفيسور سهام الدين كلداري رئيس مجلس الإدارة في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان والدكتور عامر أحمد شريف المدير التنفيذي لقطاع التعليم بمدينة دبي الطبية والدكتورة خولة بالهول مديرة العمليات الإكلينيكية بكلية حمدان بن محمد لطب الأسنان .

 

وقال الدكتور عامر أحمد شريف ” سعدنا بمنحنا شرف متابعة هذه الحملة الإنسانية الكريمة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي” مؤكدا أن هذه المبادرة الإنسانية ستسهم في تحقيق رؤية دولة الإمارات للعام 2021 وذلك ضمن إطار خطة دبي الاستراتيجية 2021 والتي ترمي إلى ايجاد “موطن لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة.

 

وأضاف ” ندرك من خلال تقديم الفحص اللازم لفئة العمال أن هذه الشريحة من المجتمع تعاني من الكثير من المشاكل الصحية بالفم والأسنان نظرا لظروفهم الاقتصادية والاجتماعية بما في ذلك تدني الأجور وانخفاض التحصيل العلمي .. ومن هنا تبرز أهمية هذه المبادرات الهادفة للارتقاء بمستوى صحة أفراد المجتمع “.

 

وأكد ان موضوع العناية بصحة الفم والأسنان يعتبر عنصرا أساسيا في الصحة العامة لافتا إلى ان تثقيف هذه شريحة العمال في المجتمع بأهمية هذا الموضوع يعتبر أمرا ضروريا وسيعمل على تحسين جميع المعايير ذات الصلة في النظام الصحي.. موضحا انه نظرا لعدم وجود تأمين صحي يغطي علاجات الفم والأسنان فإنه من الضروري جدا تقديم الدعم لهذه الشريحة عبر تغطية تكاليف العلاج وتلبية أية احتياجات عاجلة لديهم للعناية بصحة الفم والأسنان امتنانا امتناننا لجميع العمال الذين يساهمون في تطوير مدينة دبي.

 

وقال ان كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان تعتبر أول كلية متخصصة يتم تأسيسها تحت مظلة جامعة محمد راشد للطب والعلوم الصحية في مدينة دبي الطبية حيث تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وتوفر برامج للدراسات العليا تهدف من خلال إلى سد الثغرة الحالية في مجال طب الأسنان المتخصص.. منوها بأن الكلية تتميز بتوفيرها بيئة تعليمية متكاملة من خلال كلية دبي للأسنان والمعاهد الأكاديمية الطبية الأخرى في مدينة دبي الطبية حيث يدرس فيها حاليا 60 طبيبا مقيما جميعهم من أطباء الأسنان المرخصين الذين يسعون للتخصص ضمن هذا المجال.

 

وأشار الدكتور عامر شريف إلى ان العديد من الأطباء المقيمين – ومن ضمنهم 40 طبيبا إماراتيا – إلى جانب فريق مكرس من كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان سيقومون بفحص ألفي عامل من من الذين لا تتاح لهم فرصة الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الخاصة بالفم والأسنان وذلك كجزء من مسؤولية الكلية المجتمعية لافتا الى انه تم في العام الماضي الكشف على أكثر من ألف و400 فردا من أفراد المجتمع من طلاب مدارس وعمال وأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وقال سعادة سيف بن مرخان الكتبي ان هذه المبادرة لاتقتصر على كونها تأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للعمال الذي تحتفل به شعوب العالم في الأول من مايو من كل عام ولكنها مستمرة حتى نهاية العام حيث سيتكفل خلالها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بتحمل تكاليف الفحوصات السريرية والعلاجات الضرورية الخاصة بصحة وأسنان قطاع العمال في دبي وتغطية ما يزيد عن ألفي عامل في مرحلتها الأولى التى انطلقت اليوم وستستمر حتى نهاية العام الحالي وتستهدف العلاج ورفع الوعي لدى فئة العمال بأهمية العناية بصحة الفم والأسنان.

 

وذكر ان هذه المبادرة مرشحة بقوة لرفع معدل السعادة الذي تميزت به الإمارات عن بقية شعوب المنطقة والتقدم أعلى على سلم أسعد شعب حيث ان سعادة شعب الامارات لاتتجزأ وتشمل مواطنيها والمقيمين على أرضها .

 

وأشاد بسرعة تفاعل الجهات الحكومية مع هذه المبادرة ومنها القيادة العام لشرطة دبي وهيئة تنمية المجتمع وهيئة الطرق والمواصلات بالاضافة إلى بلدية دبي التي استجابت فورا وقامت بإطلاق مبادرتها الصحية للعناية بالعمال والتي كانت قد أعدتها منذ فترة لرعاية عمالها البالغ عددهم 6 آلاف عامل وتنظيم حملة متنقلة انطلقت من حديقة الخور لصحة فم وأسنان عمال البلدية.

 

وأكد سيف بن مرخان الكتبي ان هذه المبادرة الكريمة نابعة من ديننا الإسلامي الحنيف وموروثنا الثقافي والحضاري الذي ضرب أروع الأمثلة في التكافل والتراحم والتواد.. منوها بدعوة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لمؤسسات القطاع الخاص لمنح العمال الإهتمام والدعم اللازمين والسعي لإطلاق مبادرات إنسانية وخيرية تمنح العمال الحياة الكريمة وتساعدهم على تأدية مهامهم وتعزز لديهم الشعور بأنهم جزء من منظومة العمل وتشجعهم على المزيد من الإنتاجية والإتقان في العمل.

 

وستستمر المرحلة الأولى من هذه المبادرة التي تستهدف ألفي عامل حتى نهاية العام الجاري حيث ستقوم كلية دبي للأسنان بعمل فحوصات سريرية داخل عيادة دبي للأسنان وتنظيم زيارات ميدانية لمواقع مختلفة بما في ذلك مساكن العمال وتنفيذ العلاجات استنادا إلى خطة تم وضعها بعد إجراء الفحص الشامل للعمال وتشخيص المشاكل الطبية المتعلقة بالفم والأسنان لديهم وعلاجها.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق