حمدان بن محمد يشهد سباق ند الشبا الثالث ويرفع المكافآت إلى مليوني درهم

Sat 27 June, 2015 | 12:30 pm

 

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي امس سباق الجري لمسافة 10 كيلومترات ضمن منافسات النسخة الثالثة لدورة ند الشبا الرياضية التي يتم تنظيمها بتوجيهات سموه وتحت رعايته وتستمر منافساتها حتى 23 رمضان الفضيل بمشاركة 4 آلاف رياضي يتنافسون في 7 ألعاب رياضية ويبلغ مجموع جوائزها أكثر من 8 ملايين درهم.

 

وحرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على متابعة مجريات السباق الذي شارك فيه أكثر من 900 رياضي ورياضية من الهواة والمحترفين من الإمارات ومختلف دول العالم ..كما كان أول المستقبلين للواصلين إلى خط النهاية.

 

وبادر سموه بتهنئة الرياضيين على إنهاء السباق وأمر برفع قيمة الجوائز المالية إلى مليوني درهم ..كما حرص سموه على التجوال في منطقة نهاية السباق حيث يتم توفير خدمة الدعم الطبي للمشاركين واطمأن على مستوى الخدمات المقدمة لهم من قبل اللجنة المنظمة بالدورة التي حرصت على توفير غرف المعالجة وأحواض المياه المثلجة وغرف المساج والاسترخاء وتقديم خدمات المياه والطاقم الطبي من أطباء ومساعدين أطباء على جانبي منطقة نهاية السباق بالإضافة إلى توفير سيارات إسعاف ومن بينها باص الإسعاف الذي يشكل مستشفى متنقلا.

 

وكان من أروع لقطات السباق التي خطفت أنظار جميع المتابعين مشاركة البلغارية بيليانا وهي تدفع عربة ترقد فيها طفلتها ياسمين البالغة من العمر 10 شهور والتي أنهت مسافة السباق البالغة 10 كلم بزمن جاوز الساعة والعشرين دقيقة ..وقد نالت مشاركة الأم البلغارية إشادة سمو ولي عهد دبي الذي أكد أن السباق للجميع وأمر بمنحها تكريم خاص يليق بحرصها على المشاركة وهي المكرمة التي نالت تقدير وثناء جميع المشاركين والمتابعين للسباق .

 

ورافق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في متابعة السباق الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس اتحاد الإمارات للبادل تنس وأحمد جابر الحربي رئيس اللجنة المنظمة لدورة ند الشبا الرياضية وأحمد بن منانة نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة وعبدالله النابودة رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي وحسن المزروعي مدير الدورة وماجد العبار نائب مدير الدورة.

 

وتقدم أحمد جابر الحربي بالشكر والعرفان لسمو ولي عهد دبي على تشريفه السباق ومتابعته جميع تفاصيله ورفع قيمة الجوائز إلى مليوني درهم مؤكدا أن سموه حريص دائما على توجيه اللجنة المنظمة لتطوير المنافسات بما يخدم القطاع الرياضي وجميع فئات المجتمع ..كما يحرص على شد أزر المشاركين والثناء على حرصهم على المشاركة في فعاليات الدورة.

 

وأكد أن توجيهات ودعم سمو ولي عهد دبي وضعت الدورة في مكان الصدارة وجعلت المشاركة فيها حلما يراود الجميع لما فيها من فوائد رياضية ولمسات إنسانية فريدة وأن الدورة رسخت مفهوم الرياضة للجميع وشجعتهم على اعتبار الرياضة نهج حياة.

 

من جانبه قال حسن المزروعي أن حضور ومتابعة سمو ولي عهد دبي ساهمت بمنح المشاركين دعما معنويا كبيرا وطاقة إيجابية لإكمال منافسات السباق والتأكيد على مبدأ الدورة الساعي لدعم وتشجيع ممارسة الرياضة في شهر رمضان الفضيل بوصفه شهر نشاط وطاقة متجددة.

 

وعبر المزروعي عن تقديره للجهود التي قامت بها المؤسسات الحكومية الداعمة للحدث من القيادة العامة لشرطة دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وهيئة الصحة بدبي وهيئة الطرق والمواصلات بدبي وغيرها حيث تكاتفت الجهود لتقديم الحدث بأبهى حلة وبما يتوافق مع الدعم الذي تحظى به حيث تشهد زيادة سنوية في أعداد المشاركين وتطور على صعيد المستوى الفني وتنوع فئات التنافس فيها.

 

وقامت اللجنة المنظمة بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى في الفئات السبع الرئيسية للسباق  حيث قام حسن المزروعي وماجد العبار بتكريم المتفوقين وتقليدهم الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية للفائزين في الفئات الثمانية.

 

حيث احتكر العداؤون الإثيوبيون المراكز الثلاثة الأولى للفئة الدولة وحل أشينافي موجيس بالمركز الأول وجاء ثانيا ليما تولا وبالمركز الثالث هافتي كاهساي .

 

كما فرضت أثيوبيا سيطرتها على الفئة الدولية للسيدات بحصول ميهريت أدينا على المركز الأول وجاءت مواطنتها إيناليم ولدميشيل ثانية ثم المغربية مليكة أصحصح .

 

وعلى صعيد فئة الأندية الإماراتية للرجال حقق مبارك راشد المركز الأول وحل عبيد محمد النعيمي المركز الثاني فيما جاء علي خليفة الوحشي بالمركز الثالث .

 

وفي فئة الأندية الإماراتية للسيدات جاءت علياء يوسف الحمادي بالمركز الأول وبالمركز الثاني وداد إبراهيم وبالمركز الثالث علياء المعمري .

 

وحقق مطر أحمد عبدالله المركز الأول في فئة الهواة للمواطنين وحل ثانيا أسامة سعيد وجاء علي سيف الكعبي بالمركز الثالث .

 

ونالت سارة فريدون ذهبية فئة الهواة للمواطنات فيما تقاسمت المركز الثاني مريم أحمد وبسمة أحمد عيسى .

 

وعلى صعيد فئة المقيمين للرجال احتكر العداؤون المغربيون المراكز الثلاثة الأولى حيث جاء أنور الغوز بالمركز الأول وبالمركز الثاني إبراهيم سليماني وبالمركز الثالث يحيى بن يوسف .

 

وفي فئة المقيمات للسيدات ظهر التفوق الأثيوبي مجددا بفوز إليسا تولوسا بالمركز الأول وحلت الفرنسية لطيفة إيساروخ بالمركز الثاني وجاءت الأثيوبية بيلانيش جورمو بالمركز الثالث.

 

وواصلت اللجنة المنظمة اعتماد نظام الشريحة الالكترونية لتحديد الفائزين وتحليل أدوار المشاركين حيث تم تزويد كل مشارك بشريحة توضع في حذائه مصنفة وفق الفئات الثمانية .. وتم وضع جهاز الكتروني عند خط النهاية يحدد زمن كل عداء عند وصوله إلى خط نهاية السباق ..كما تم تطبيق تقنية كاميرات خط النهاية لحسم تسلسل الواصلين .

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق