تتويج 19 فائزاً في بطولة فزاع الرمضانية للسكتون

Thu 2 July, 2015 | 4:00 am

 

اختتمت في وقت مبكر من فجر اليوم بطولة فزاع الرمضانية للرماية بالسكتون للمواطنين الرجال 2015 التي أقيمت برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في ميدان الروية بتنظيم وإشراف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وتوج بنهايتها 19 فائزاً في مسابقات البطولة الثلاث: رمي الأهداف، وإسقاط الصحون للفردي، وإسقاط الصحون للفرق.

 

وشهدت البطولة التي تقام لأول مرة هذا العام في رمضان، إقبالاً غير مسبوق فاق التوقعات على المشاركة في مسابقاتها المختلفة، إذ تجاوز مجموع المشاركين فيها 1570 متسابقاً – 840 متسابقاً لمسابقة رمي الأهداف، و400 متسابق لمسابقة إسقاط الصحون فردي، و330 متسابقاً لمسابقة إسقاط الصحون فرق – ما دفع اللجنة المنظمة إلى تمديد أيام البطولة مرتين لاستيعاب جميع الراغبين في في خوض غمار المنافسة، فامتدت البطولة من ثلاثة أيام إلى ستة أيام.

 

وأسفرت النتائج عن الفائز بالمركز الأول لمسابقة رمي الأهداف صقر بن محمد فهيم، وتلاه في المركز الثاني سالم حميد سالم النعيمي، ثم في المركز الثالث أحمد سلطان حميد الدرعي، وفي المركز الرابع سعود راشد عبد الله، وفي المركز الخامس سعيد مبارك دلموك، وفي المركز السابع حمد سالم حمد البدواوي، وفي المركز الثامن عيد مصبح جمعة خديم بنتيجة، وفي المركز التاسع حسن خلفان حسن بن حمود، وفي المركز العاشر أحمد مانع الشامسي.

 

وفاز المتسابق سعيد راشد عبد الله اليماحي بالمركز الأول في مسابقة إسقاط الصحون للفردي، وتلاه في المركز الثاني المتسابق علي سعيد سالم خليفة الكعبي، ثم جاء في المركز الثالث المتسابق عبدالله مطر عبيد دلموك الكتبي.

 

كما فاز بالمركز الأول في مسابقة إسقاط الصحون للفرق المتسابقان علي سعيد سالم خليفة الكعبي، وسيف سعيد سالم الكعبي، وحقق علي سعيد سالم خليفة الكعبي أقصر زمن في البطولة لسرعة رمي الصحون بلغ 8.62 ثوانٍ، وتلاهما في المركز الثاني المتسابقان سعود علي الكعبي، وسعيد أحمد سعيد الكعبي، وجاء في المركز الثالث المتسابقان راشد سالم جمعة بن نايم، وسيف محمد سالم الزحمي.

 

وفي نهاية البطولة، قام عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بتكريم الفائزين وتقديم الدروع التذكارية للبطولة عليهم، بحضور جمهور غفير من المواطنين.

 

الفائز بالمركز الأول في كل مسابقة يحصل على جائزة نقدية تبلغ 50 ألف درهم، وينال الفائز بالمركز الثاني جائزة قدرها 30 ألف درهم، ويتلقى الفائز بالمركز الثالث جائزة قدرها 15 ألف درهم، ويحصل الفائزون في مسابقة الأهداف بالمركز الرابع وحتى العاشر على جائزة قدرها 5 آلاف درهم لكل منهم.

 

وأشاد صقر بن محمد فهيم الفائز بالمركز الأول في مسابقة الأهداف بحسن تنظيم البطولة هذا العام، وتقديم المركز للأسلحة للمتسابقين، وقال «شاركت في عدة بطولات سابقة مشابهة للرمي بالسكتون وأحرزت عدداً من المراكز المتقدمة، لكن أدهشني حسن تنظيم البطولة هذا العام، فضلاً عن أن توفير مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للأسلحة والذخيرة وغير ذلك من مستلزمات الرمي وفر فرصة عادلة للمنافسة، وأشكر جميع القائمين على البطولة، وخاصة سمو ولي عهد دبي، وأتمنى أن أحصل على الدعم الكافي من المسؤولين للمشاركة في المسابقة الأولمبية للرمي في الإمارات»

 

سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث قالت «نشكر جميع المشاركين، نحن فخورون بما حصدناه من تفاعل من قبل أبناء الوطن، وبالنجاح الذي حققته هذه البطولة، والذي تجلى في الإقبال الواسع على المشاركة فيها، خاصة أنها المرة الأولى التي تنظم فيها بهذا الشكل بتوجيهات ودعم من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، لإعداد رماة من ذوي الكفاءة العالية يمثلون بلدهم في البطولات الإقليمية والعالمية للرماية، ويتمسكون بثقافته وتراثه وعاداته الإماراتية الأصيلة ويفخرون بالانتماء إليه».

 

وأضافت «لا شك أن مشاركة الشيخ صقر بن عبد الله القاسمي والشيخ عبدالعزيز بن جمال القاسمي في رمي الأهداف، ألهمت الشباب في البطولة»، كما توج في نهاية البطولة أفضل عشرة رماة في مسابقة رمي الأهداف، وأفضل ثلاثة رماة في مسابقة إسقاط الصحون للفردي، وأفضل ثلاثة فرق في مسابقة إسقاط الصحون للفرق التي يتألف كل فريق منها من متسابقين، ليصبح مجموع الفائزين 19 متسابقاً.

 

وقال سالم حميد سالم النعيمي، الفائز بالمركز الثاني في مسابقة رمي الأهداف بالسكتون «أنا من مدينة العين، وأمارس الرماية كهواية، وأشكر القائمين على البطولة وعلى رأسهم سمو الشيخ فزاع، على إتاحة هذه الفرصة لنا لإبراز مواهبنا» وأضاف «تنظيم البطولة هذا العام ممتاز، خاصة أن السلاح والذخيرة والمستلزمات الأخرى متوفرة حصراً من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، فهذا يشكل عامل أمان وسلامة».

 

وقال أحمد سلطان حميد الدرعي الفائز بالمركز الثالث «أقل ما يمكن قوله عن هذه البطولة إنها رائعة من جميع الجوانب والمقاييس، وشهدت فيها حماسة ومنافسات حامية الوطيس من جيل الشباب، شكلت البطولة واحدة من الأنشطة الرمضانية لربط الماضي بالحاضر». وقال سيف سعيد سالم الكعبي أحد المتسابقين في الفريق الفائز في المركز الأول لمسابقة إسقاط الصحون للفرق «كانت المنافسة قوية وحماسية وممتعة وأشجع جميع الشباب على الاهتمام بتراثنا العريق».

 

قال رئيس اللجنة المنظمة بالإنابة لبطولة فزاع الرمضانية النقيب عبد الله سلطان محمد الجلاف، «تقام هذه البطولة بهذا الشكل لأول مرة، وهي نتيجة دراسة سابقة حول آلية تطوير نظام جديد يحث الرماة المواطنين على المشاركة ويرفع من مستواهم وأدائهم في الرماية والتمسك بممارسة الرماية بالبندقية التقليدية التي كان تستخدم في الإمارات قديماً».

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق