«دبي 2021» و«فهود زعبيل» في تحدي نصـــف نهائي «طائرة ناس» الليلة

Tue 7 July, 2015 | 3:00 am

 

يتحدى فريق «دبي 2021» نظيره «فهود زعبيل» صاحب الخبرة في مواجه مثيرة تجمعهما الليلة في إطار منافسات نصف نهائي كرة الطائرة ببطولة ند الشبا التي تقام برعاية وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتتواصل فعالياتها حتى الجمعة المقبل.

 

ويلتقي في نصف نهائي الثاني فريقا «المفاجأة» و«الابتكار» في مباراة لا تقل إثارة وحماساً عن الأولى من أجل حجز مقعد في نهائي البطولة الذي يقام بعد غد بصالة ند الشبا.

 

ويسعى فهود زعبيل للثأر من «دبي 2021» الذي تمكن من الإطاحة بشقيقه التوأم زعبيل حامل اللقب، وتأهل على حسابه في المجموعة الأولى.

 

وأكد سيف مطر مدير فريق فهود زعبيل، أن فريقه لا يملك أي خيار أمامه سوى الثأر لزعبيل ومواصلة الدفاع عن اللقب بنفسه، مشيراً إلى أن فريق «دبي 2021» ليس إلا مجرد فريق محظوظ يعتمد على لاعب واحد وهو التونسي حمزة نقة، والذي قاده إلى نصف النهائي، في المقابل يتميز فهود زعبيل بأدائه الجماعي وهو أفضل فريق يقدم كرة في البطولة بشهادة المحللين ويستحق الظفر باللقب، وقال: سنضرب بيد من حديد ولن ندع الحظ ينتصر علينا للمرة الثانية على التوالي، وباختصار دبي 2021 هو فريق حظ يستمد قوته من لاعب واحد.

 

وأوضح سيف مطر أن فهود زعبيل درس جيداً «دبي 2021» ووضع الخطة المناسبة للانقضاض عليه وإخراجه من البطولة لأنه لا يملك مقومات اللعب الجميل والممتع.

 

وصرح سيف مطر أن الفائز في نصف النهائي الليلة بين فهود زعبيل ودبي 2021 سيكون في طريق مفتوح للتتويج باللقب باعتبار أن فهود زعبيل أفضل فرق الدورة من ناحية الأداء الجماعي ودبي 2021 يملك أفضل لاعب عربي.

 

وكشف مدير فريق فهود زعبيل أن طموح فريقه كان الوصول إلى المربع الذهبي وبعد التأهل المستحق واحتلال المركز الأول بجدارة في المجموعة الثانية أصبح يطمح للتتويج بالكأس لرد الاعتبار لفريق زعبيل الذي خرج على يد دبي 2021.

 

وتوجه سيف مطر بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على توجيهه بإقامة دورة ند الشبا بهذا المستوى الرفيع والتي تعتبر مكرمة رياضية بامتياز لشعب الإمارات وجميع الرياضيين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة.

 

كما توجه سيف مطر بالشكر إلى أحمد جابر رئيس اللجنة المنظمة للبطولة على التنظيم الرائع وإلى نائبه أحمد بن منانة ومدير البطولة حسن المزروعي، ونائبه ماجد العبار، وإلى سعيد جابر على دعمه الكبير واللامحدود لفريق فهود زعبيل.

 

من جهته، أكد جاسم محمد جابر مدير فريق «دبي 2021» أن فريقه على أتم الاستعداد للإطاحة بالفريق الثاني لزعبيل حامل اللقب، وقال: الفريق الذي تمكن من الإطاحة بالفريق الأول لفهود زعبيل حامل اللقب جدير بالصعود على منصة التتويج.

 

وأضاف: درسنا نقاط ضعف فهود زعبيل ونحن جاهزون للإطاحة به الليلة، خصوصاً أنه يعتمد على لاعب هاو في الإعداد ولن يستطيع الصمود أمامنا.

 

واعترف جاسم محمد أن قوة دبي 2021 تكمن في الضربات الساحقة للتونسي حمزة نقة، والذي بإمكانه التسجيل مع كل تسديدة، مشيراً إلى أن فريقه عمل خلال اليومين الأخيرين على تطوير نقاط قوته وتحسين نقاط ضعفه، وقال: نحن ذاهبون إلى النهائي ولم يتمكن فهود زعبيل من قطع الطريق أمامنا.

 

أكد الماس إبراهيم لاعب فريق المفاجأة أن فريقه سيكون اسماً على مسمى وسيراهن على اللقب، بالرغم من أنه يلعب لأول في مرة في البطولة، مشيراً إلى أن المفاجأة على أتم الاستعداد لمواجهة أي فريق في نصف النهائي وحتى في النهائي في حال أسعفه الحظ وبلغ المباراة النهائية، وقال: جئنا لتحقيق مفاجأة وسنبذل كل جهودنا لتخطي الابتكار وبلوغ النهائي، وأتمنى أن يحالفنا الحظ في تحقيق ذلك، خاصة أن فريقنا يضم عناصر جيدة في مقدمتها صالح فتحي وعبدالله علي المعمري.

 

وصرح الماس أن فريقه تأهل بجدارة من المجموعة الرابعة باحتلال المركز الأول على حساب مركز كواترو والعاصفة، وبإمكانه مواصلة المشوار بنجاح والمراهنة على اللقب.

 

وأوضح الماس أن مشاركته في البطولة كانت من خلال دعوة تلقاها من مؤسس فريق المفاجأة خميس إسماعيل، وقال: تجمعنا بعد 14 عاماً من اعتزالي كرة الطائرة وهذا في حد ذاته يحسب لبطولة ند الشبا.

 

أكد خالد عنتر لاعب فريق الابتكار أن فريقه لن يستهين بأي فريق، وهو جاهز لمواجهة جميع الفرق بنفس الروح والعزيمة التي لعب بها في الدور الأول وحقق بفضلها المركز الأول بجدارة، مشيراً إلى أن الابتكار استفاد من مشاركته السابقة التي حصل فيها على المركز الثالث ويطمح هذه المرة إلى المراهنة بجدية على اللقب.

 

كشف خالد عنتر لاعب الابتكار أن فريقه قدم أداء مشرفاً في الدور الأول وحقق تأهلاً مستحقاً باحتلاله صدارة المجموعة الثالثة على حساب سكاي دايف وصقور العاصفة، موضحاً أن النتائج الجيدة، التي حققها الفريق لم تأت من فراغ بل ثمرة التحضيرات المكثفة التي انطلقت منذ أكثر 3 أشهر، وقال: كنا على قلب واحد وظهر فريقنا أكثر انسجاماً وتأقلماً من المنافسين وخرجنا بتأهل مستحق سنبني عليه لتقديم مستوى أفضل في المباراة المقبلـة.

 

حقق فريق «النيابة العامة» الميدالية البرونزية في منافسات بطولة كرة السلة للكراسي المتحركة، بعدما تفوق على فريق هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» في لقاء تحديد المركز الثالث، بنتيجة «43-25»، وذلك في اللقاء الذي أقيم ليلة أول من أمس، بصالة ند الشبا الرياضية، بحضور جماهيري لافت تابع مجريات هذه البطولة التي أطلقتها اللجنة المنظمة لتسليط الضوء على فئة ذوي الإعاقة وتحقيق الدعم المطلوب لهم.

 

جاءت النقطة الأولى التي سجلها أشرف أبو زيد من رمية حرة، وأتبعها بسلة ثنائية لتعلن عن تقدم النيابة العامة بثلاثة نقاط دون رد مع انطلاقة مجريات اللقاء الذي جاء قوياً، بعدما ردت هيئة كهرباء ومياه دبي بثنائية بوساطة اللاعب هيثم الأبرص، لكن أبو زيد عاد وسجل ثلاث نقاط ليمنح فريقه تقدماً جيداً بعد مرور دقيقتين بواقع «6-2».

 

ورفض لاعبو «ديوا» الاستسلام، وواصلوا التركيز والتمريرات للوصول إلى تحت سلة الخصم، فكان لهم ما أرادوا في أكثر من مناسبة، وسط رد مباشر من النيابة بما رفع من حدة الإثارة مع تقدم النيابة بعد مرور أربع دقائق 10-6.

 

وتميزت المباراة بدقة التصويب من الفريقين، وسط غياب الرقابة الدفاعية المطلوبة، ليواصل عداد النقاط الارتفاع، مع اعتماد النيابة على فارق النقاط الأربعة التي استهل بها الشوط، حيث واصل تقدمها منتصف الشوط بنتيجة 12-8.

 

واستثمر فريق النيابة تخطي «ديوا» حاجز الأربعة أخطاء شخصية، ليحصلوا على رميات حرة ساعدتهم على رفع الفارق تدريجياً، وذلك رغم غياب الدقة عن تصويبات أشرف أبوزيد الذي تعرض لرقابة دفاعية مزدوجة للحد من خطورته.

 

وسجل فالينشانو نقطتين بعد الوقت المستقطع الذي طلبه مدربه، مما منح «ديوا» دفعة معنوية أدت إلى حالة من الارتباك في صفوف «النيابة العامة»، لكن «ديوا» نجح في استثمار هذا الأمر، ليعوض أبوزيد الأمر بتسجيل ثنائية في وقت حاسم أعاد فيها الفارق إلى ست نقاط، ثم تعزز بفضل الهجمات المرتدة السريعة إلى 20-10، قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة. وحاول «ديوا» تقليص الفارق، لكن صحوة منافسه تواصلت لينهي فريق النيابة العامة الشوط الأول لصالحه بنتيجة «23-14».

 

شهد الشوط الثاني سيطرة أكبر من جانب النيابة العامة، حيث نجح لاعبوها في فرض إيقاع لعبهم، ووسعوا الفارق تدريجياً، حتى وصل إلى 15 نقطة، بواقع «35-20».

 

وحاول لاعبو ديوا، أن يقلصوا الفارق والخروج بنتيجة مشرفة لكنهم اصطدموا بعامل غياب التوفيق بالتصويبات، وسط تألق أشرف أبو زيد الذي واصل هوايته بزيارة سلة المنافس، ليحافظ على تقدم فريقه «37-22»، قبل دقيقتين على النهاية.

 

عبر هيثم الأبرص أحد أبرز نجوم فريق هيئة كهرباء ومياه دبي، عن سعادته البالغة بالمشاركة في المنافسات، وإقامتها في إطار دورة ند الشبا الرياضية، وقال: «ذوو الإعاقة كسبوا التحدي من بوابة هذه الدورة الرائدة من نوعها، أمارس اللعبة بنادي الثقة للمعاقين، وبدأت مسيرتي منذ أكثر من 20 عاماً، لكن هذه البطولة ساهمت بشكل كبير في تحقيق نقلة سيكون لها أثر ملموس خلال الفترة المقبلة».

 

تقدم محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، بالشكر والعرفان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على رعايته ودعمه للقطاع الرياضي عموماً ولدورة ند الشبا الرياضية على نحو خاص، وهي الدورة التي انطلقت بتوجيهات سموه، وباتت بفضل رعايته ومتابعته تتصدر المشهد الرياضي خلال شهر رمضان المبارك من كل عام.

وقال: «بفضل توجيهات ورعاية ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، أصبحت دورة ند الشبا الرياضية الحدث الذي ينتظره الجميع في الدولة، بل وفي المنطقة أيضاً، ولم تقف اللجنة المنظمة التي تضم شباباً أكفاء من أبناء الوطن عند حدود توفير الفرصة لرياضيينا للتنافس فيما بينهم ومع نخبة الرياضيين العالميين.

 

بل حرصت على تحقيق الأهداف التي وضعها سمو ولي عهد دبي للدورة، وذلك من خلال ضم رياضات جديدة لبرنامج الدورة في كل عام، ونحن لانزال في النسخة الثالثة للدورة، ارتفع عدد الرياضات في برنامج الدورة إلى 7 رياضات وفي بعضها عدة فئات تستهدف مختلف شرائح المجتمع».

 

وأضاف: «لقد كانت سعادتنا بالغة في اللجنة الأولمبية الوطنية حين تم ضم رياضة القوس والسهم لبرنامج منافسات الدورة، وذلك لما لهذه الرياضة من أهمية ولكونها من الرياضات التي قمنا بضمها لنادي النخبة من أجل صناعة بطل أولمبي، إذ إن مشاركة رياضيينا في منافسات القوس والسهم في هذه الدورة من شأنها أن تمنحهم دفعة كبيرة للارتقاء بمستواهم والتنافس مع رياضيين متقدمين.

 

وفوق ذلك كله التشرف بالتنافس في حضرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وتحت رعايته الكريمة، وهو أمر يسهم في تحفيز الرياضيين وتزويدهم بخبرات كبيرة وبدفعة معنوية هائلة، كما أسعدنا تنظيم منافسات لذوي الإعاقة من خلال بطولة كرة السلة على الكراسي المتحركة، وهو الأمر الذي يؤكد الأهداف الرياضية والإنسانية التي تسعى الدورة لتحقيقها».

 

وختم أمين عام اللجنة الأولمبية بالقول: «قطاعنا الرياضي وجمهورنا محظوظ بهذه الدورة التي يتم تنظيمها بمستوى عال من الجودة والاحترافية، وتم وضع أهدافها لنشر ثقافة ممارسة الرياضة ومنح رياضيينا فرصة الكشف عن قدراتهم ومهاراتهم في منافسات ترتقي لمستوى البطولات الرياضية الدولية المرموقة».

 

تختتم الليلة منافسات البطولة الأولى للقوس والسهم التي شهدت بمشاركة 120 رامياً ورامية، وذلك في إطار النسخة الثالثة لدورة ند الشبا الرياضية التي تقام برعاية وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتتواصل فعالياتها حتى يوم الجمعة المقبل، بمشاركة 4 آلاف رياضي يتنافسون في 7 مسابقات رياضية، وبمجموع جوائز يبلغ أكثر من 8 ملايين درهم.

 

وستكون المنافسات مرتقبة وحافلة بالندية في الموقع المخصص الذي تم إقامته إلى جانب صالة ند الشبا الرياضية، حيث سيتم الكشف عن أبطال الفئات السبع الرئيسية، وهي: 18 سنة وما فوق، والتي تشمل: المواطنين والمواطنات، المقيمين والمقيمات وفئة ذوي الإعاقة، فيما تشمل الفئة العمرية الثانية بين 13-18 سنة، الرماة المواطنين والمواطنات.

 

وعبر ماجد العبار نائب مدير الدورة، عن تقديره للمستويات التي ظهر بها المشاركون الذين تركوا انطباعاً مميزاً بفضل دقة تصويباتهم التي عكست تدريباتهم المكثفة خلال الفترة الماضية للتنافس على الألقاب، وقال: «جاءت إضافة هذه الرياضة من قبل اللجنة المنظمة، إيماناً بأهميتها بوصفها لعبة أولمبية قادرة على تطوير قدرات أبناء الدولة، والارتقاء بها على المدى الطويل لصناعة بطل أولمبي قادر على حصد الإنجازات في أكبر المسابقات الدولية، إلى جانب جذب المقيمين من هواة ومحترفي هذه الرياضة ذات الاهتمام الكبير عالمياً».

 

وتابع: «حرصت اللجنة المنظمة على إقامة موقع منفصل لتوفير أفضل التجهيزات والمعدات الحديثة التي من شأنها أن تساعد الرماة على تقديم المستويات الأفضل، فيما تم مراعاة خصوصية ذوي الإعاقة أيضاً، وذلك بهدف تحقيق الإطار التكاملي لجميع الفئات المشاركة، وإتاحة المجال أمامهم لعيش أجواء مميزة خلال شهر رمضان الفضيل».

 

أكد مرزوق سبيت مسعود مدير فريق المفاجأة، أن فريقه دخل البطولة بطموح الفوز باللقب، وقال: هدفنا تقديم مستوى جيد عن الفريق وعن البطولة في الوقت نفسه، وطبعاً طموحنا مثل بقية الفرق المنافسة على اللقب وقد جهزنا الفريق لتقديم مستويات عالية، بالرغم من أننا نشارك للمرة الأولى.

 

وأوضح سبيت أن المفاجأة ظهر بأداء مشرف في كرة قدم للصالات والكرة الطائرة، وحقق أول أهدافه بتجاوز الدور الأول وأنه سيبذل كل جهوده من أجل التأهل إلى المباراة النهائية عندما يلتقي الابتكار في نصف نهائي الطائرة الليلة، مشيراً إلى أن المفاجأة يضم فريقاً متكاملاً ولاعبين على مستوى عال وأصحاب خبرة.

 

وصرح سبيت أن دورة ند الشبا قدمت خدمة كبيرة لرياضة الإمارات وخصوصاً كرتي قدم الصالات والكرة الطائرة من خلال استقطاب لاعبين على مستوى عال، ما من شأنه أن يسهم في تحسين قدرات لاعبينا.

 

 

عبر عبدالله العوضي قائد فريق النيابة العامة، عن فرحته بالحصول على الميدالية البرونزية التي تعني صعود الفريق إلى منصة التتويج ضمن الثلاثة الأوائل للمنافسات، وقال: «شاركنا بهدف الاستمتاع ومشاركة زملائنا من ذوي الإعاقة بالمنافسات، وتدربنا بشكل شبه يومي، والحصول على الميدالية البرونزية المكافأة الغالية، فيما كانت الفرحة مضاعفة بخوض المباراة في صالة ند الشبا الرياضية».

 

 

أكد ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي للمعاقين، أن بطولة كرة السلة للكراسي المتحركة التي تم إطلاقها في دورة ند الشبا الرياضية، تعتبر ثمرة عمل جهد ومبادرات متميزة على مدار السنوات الماضية، بفضل دعم القيادة الرشيدة وتحديداً سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، صاحب الدعم اللامحدود لهذه الفئة، وقال: «تم خلال السنوات الماضية إقامة بطولات متعددة في مختلف الألعاب .

 

ومنها كرة السلة للكراسي المتحركة في بطولات فزاع التراثية التي تقام برعاية سموه، فيما جاءت مبادراته الرائدة لتضيف الكثير لذوي الإعاقة، فيما نعتبر بطولة ند الشبا محطة انطلاق نحو المزيد من البطولات العالمية لذوي الإعاقة خلال الفترة المقبلة».

 

وأوضح بالرقاد، أن بطولة العام الحالي جاءت قوية بفضل استعداد الفرق المشاركة، والغاية لتحقيق الهدف الأساسي وهو التكامل بين كافة أفراد المجتمع، ما جعل الموظفين يقبلون على الحضور والتدرب على ممارسة اللعبة، للوصول إلى المستوى الفني المطلوب، وقال: «لمسنا مدى التحضيرات والجدية باللعب، فيما نتوقع أن تكون المباراة النهائية شيقة على غرار مباراة تحديد المركز الثالث، وفي هذه الرياضة الجميع فائز بفضل نجاحهم في كسب التحدي وكسر الحواجز».

 

 

أشاد ذيبان سالم المهيري، الأمين العام لاتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، بالدور الذي قامت به دورة ند الشبا الرياضية، وقال: «هذه الدورة اختصرت سنوات من العمل، وساهمت في تحقيق نقلة كبيرة عبر منحها المجال في ثلاث ألعاب رئيسية وهي كرة السلة للكراسي المتحركة والقوس والسهم والدراجات الهوائية، وتسليط أضواء الإعلام عليها بالشكل المطلوب بما يعزز من مستوياتها على المدى الطويل».

 

وكشف المهيري عن مشاركته في سباق الدراجات الهوائية، وقال: «مارست هذه اللعبة حينما كنت دراجاً مع ذوي الإعاقة، وأعتقد أن مشاركة المسؤولين في المنافسات تجعلهم أقرب للاعبين، وأكثر دراية باحتياجاتهم، إلى جانب الرغبة بعيش أجواء هذا السباق المميز والمتكامل من كافة النواحي التنظيمية».

 

وأوضح المهيري، أن لعبة كرة السلة للكراسي المتحركة، نالت اهتماماً أكبر بسبب قوة المنافسات، ونوعية الفرق المشاركة».

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق