تنفيذاً لتوجيهات محمد بن راشد وحمدان بن محمد : افتتاح أول مختبر للروبوت في بلدية دبي

Tue 14 July, 2015 | 3:40 am

 

بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس الحكومة الذكية، أمر المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي بإطلاق مختبر الروبوت في بلدية دبي، كأول مختبر ابتكاري إبداعي على مستوى المؤسسات المحلية، يُسخر التقنيات الحديثة لخدمة مجالات العمل البلدي المختلفة.

 

ووجه حسين ناصر لوتاه مدير عام البلدية بسرعة إطلاق هذا المختبر الحيوي لتحريك وتشجيع العقول والجهود والطاقات الكامنة في الدائرة، وقال إن ذلك يأتي ضمن سياسة البلدية في تحقيق وتوفير بيئة إبداعية سليمة لموظفيها، وتأهيل المبدعين من العاملين للانطلاق في فضاء الابتكارات والإنجازات غير المسبوقة، التي تحقق مجتمع السعادة الذي ترمي البلدية إلى تنفيذه طبقاً للتوجيهات السامية.

 

وتحدث خالد علي بن زايد مساعد المدير العام لبلدية دبي رئيس فريق رعاية الإبداع في البلدية عن إطلاق المختبر قائلاً إن هذا المشروع الكبير الذي تطلقه البلدية في إطار المبادرات والممارسات والبرامج التدريبية لإطلاق مشروع الروبوت والإبداع والابتكار بالدائرة يهدف إلى مشاركة المبدعين من العاملين في بلدية دبي في تطبيق الأفكار الإبداعية التي تراودهم، فبوجود هذا المختبر وهي البيئة الراعية للابتكارات سيستطيعون تحقق أحلامهم وجعلها واقعاً ملموساً.

 

وأضاف قائلاً إنه من المأمول أن يتم تشغيل المختبر خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وهناك خطة طموحة لتحفيز وتشجيع الإبداع والابتكار بالدائرة تشمل حصر واحتضان المبدعين والأفكار المبدعة والمبتكرة وتقييم الأفكار الإبداعية والابتكارات وتهيئة البيئة المناسبة والمحفزة لتطبق هذه الأفكار وتطبيق الإبداعات والابتكارات في مجال الروبوت من خلال وضع مؤشر للإبداع والابتكار وتكريم وتقدير الموظفين والوحدات التنظيمية التي تحقق عدد الإبداعات والاختراعات والابتكارات المجدية والمطبقة.

 

وقال إن الفكرة الأساسية التي يقوم عليها المختبر جاءت عبر رؤية منهجية لتوليد واستنباط الأفكار الإبداعية واعتمادها وتوفير الموارد المعرفية والأنظمة الإلكترونية والبنية التحتية الملائمة للإبداع وتوفير الفرصة للموظفين للاطلاع على المعارف وتبادل الخبرات وتوفير الدعم المادي والفني.

 

وقال إن الرغبة في النجاح هي أساس كل شيء إن أردنا أن ننجح فلابد أن نكون متميزين، نفكر بشكل فعلي ووضع أفكار سليمة نسعى إلى تنفيذها، لابد أن تستحوذ الأفكار الإيجابية على حواسنا في العمل في البيت والبحث الداخلي عن كيفية أخراج الفكرة الصحيحة إلى العلن.

 

وأكد مساعد مدير عام بلدية دبي أنه ستكون هناك لجنة محدودة لمتابعة العمل اليومي لكل عضو فيها ولكن المسؤولية تنحصر في عدد من الأشخاص لكي يساعدوا المبدعين في ممارسة إبداعاتهم، وتم اختيار إدارة النقليات لكي تكون مقراً للمختبر حالياً وهناك مبنى جديد يتم حالياً تصميمه لإدارة الورشة وطلبنا أن تتم إضافة مبنى للمختبر ضمن المبنى الجديد لإدارة النقليات.

 

وقال إن طموحنا أكبر من أن يكون هناك مختبر واحد، لابد من تعميم ثقافة الروبوت التقني في الاستخدامات البلدية خاصة أن البلدية تزخر بالعديد من الكفاءات الإبداعية التي يمكن أن تحقق الكثير في هذا المجال.

 

واستمع المجتمعون إلى عرض من الخبير موفق موسى خبير التميز المؤسسي حيث تعرض لمدخل تعريفي لنشأة الروبوتات ورؤية البلدية لمختبر الروبوت كمكان يستخدم الأدوات الكهروميكانية للقيام بمهام تتعلق بطبيعة عمل البلدية مثل إدارات النفايات الروبوتية أو البستنة أو الصحة إلى آخره.

 

وعن مجالات العمل في المختبر، قال إنها غير محدودة وتستوعب كافة الأفكار الابتكارية، ولكننا نسعى غالباً إلى الاستفادة منها في العمل اليومي للبلدية وتطويره بما يخدم المجتمع والوطن.

 

تهدف بلدية دبي إلى احتضان فاعلية دولية خاصة بالمنتجات الروبوتية ذات العلاقة بالأعمال البلدية وتنشيط الشراكة بين البلدية والجهات التربوية وتوجيه المشروعات البحثية لطلبة الجامعات في مجال العمل البلدي.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق