محمد بن راشد يرافقه حمدان بن محمد يواصل تقديم العزاء في شهداء الوطن الأبرار

Mon 7 September, 2015 | 3:14 pm

 

واصل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، جولته على مجالس عزاء شهداء الوطن والواجب لليوم الثاني على التوالي، معزياً ومواسياً ذوي وأسر منتسبي قواتنا المسلحة الباسلة الذين ارتقوا شهداء عند ربهم دفاعاً عن الحق و دحضاً للظلم والباطل في اليمن الشقيق.

 

فقد استهل سموه صباح اليوم، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان، مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعادة خليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، جولته في منطقة الجير في رأس الخيمة، حيث مجلس عزاء الشهيد أحمد محمد علي الشحي، إذ قدم سموه صادق عزائه ومواساته إلى أسرة وذوي الشهيد البطل، ثم انتقل سموه إلى سيح البريرات، حيث مجلس عزاء الشهيد راشد سعيد راشد الحبسي وقدم سموه صادق عزائه ومواساته إلى أسرة وذوي الشهيد البطل.

 

وفي منطقة الجولان برأس الخيمة، حيث مجلس عزاء الشهيد عادل صالح عبدالله الشحي، قدم سموه صادق عزائه ومواساته إلى أسرة وذوي الشهيد البطل.

 

ثم زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومرافقوه مجلس عزاء الشهيد عبدالله عمر مبارك الجابري في منطقة المعمورة في رأس الخيمة وقدم سموه صادق عزائه ومواساته إلى أسرة وذوي الشهيد البطل.

 

ووصل سموه بعد ذلك إلى منطقة الظيت في رأس الخيمة، حيث مجالس عزاء الشهداء علي حسين علي البلوشي وعلي حسن محمد الشحي ويوسف عبدالله عيسى العلي، إذ قدم سموه صادق عزائه ومواساته إلى أسر وذوي الشهداء الأبطال.

 

وفي منطقة خران برأس الخيمة، حيث مجلس عزاء الشهيد الشطي سعيد عبدالله الصياد قدم صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي صادق عزائه ومواساته إلى أسرة وذوي الشهيد البطل، أما في منطقة سهيلة في رأس الخيمة فقد زار سموه مجلس عزاء الشهيد راشد محمد مطر المسافري، حيث قدم صادق عزائه ومواساته إلى أسرة وذوي الشهيد البطل.

 

وكانت منطقة الدقداقة في رأس الخيمة المحطة الأخيرة لجولة سموه الصباحية على مجالس عزاء الشهداء البررة، حيث قدم سموه صادق عزائه ومواساته إلى أسرتي وذوي الشهيدين البطلين عبيد سعيد خليفة الشامسي ومحمد سعيد محمد الخاطري مبتهلا إلى الله المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء الأبطال بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته إنه قريب سميع مجيب الدعاء.

 

وقد أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالمعنويات العالية وروح الإنتماء والكرامة الوطنية التي لمسها لدى ذوي الشهداء ومحبيهم والولاء لتراب هذا الوطن العزيز وقيادته المعطاءة، مؤكدا سموه أن الشهداء هم من ينيرون دروب الأجيال اللاحقة من أبناء وبنات دولتنا الحبيبة للمضي قدما على طريق ترسيخ قيم المواطنة الصالحة وتعزيز مفهوم المشاركة الوطنية والتلاحم الوطني في السراء والضراء تحت خيمة الوطن وفي رعاية قيادتهم التي تسخر جميع إمكانات الوطن وثرواته لإسعاد أبنائها وبناتها وتوفير كافة سبل العيش الرغد الكريم لهم على امتداد مساحة دولتنا العزيزة.

 

وخاطب سموه أسر وذوي الشهداء خلال لقاءاته معهم: “هؤلاء الأبطال وعيالهم هم عيالنا كما هم عيالكم وما يؤلمكم يؤلمنا وما يفرحكم يفرحنا، نحن في هذا الوطن أسرة واحدة لا فرق بين حاكم ومحكوم ولا بين كبير وصغير ولا بين غني وفقير، نعيش كجسد واحد إذا اشتكى منه عضو تألم له باقي الجسد”.

 

وأضاف سموه: “نحن وإياكم نعتز أيما اعتزاز بتضحيات شباب الوطن وعطاءاتهم وإنجازاتهم في كل حقل وميدان فهم أسود في السلم والحرب أسود في العمل والعلم والتقدم في شتى المجالات التي تبني وطنا شامخا فخورا بانجازاته الحضارية والإنسانية، المجد والخلود لشهدائنا الأبطال، عاشت دولتنا حرة منيعة والعزة والشموخ لشعبنا “.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق