منصور العور لـ «البيان» : «حمدان الذكية» تقدم 8 ابتكارات و17 جائزة في الإبداع والتميز

Sun 22 November, 2015 | 10:22 am

 

كشف الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية في حوار له مع «البيان»، أن الجامعة ستعلن عن 8 ابتكارات جديدة خلال «أسبوع الابتكار» حيث أعدت محفظة متكاملة من المبادرات السبّاقة المنسجمة مع غايات «أسبوع الابتكار» في استنباط أفكار إبداعية وخلق بيئة محفزة على الابتكار.

 

وأوضح الدكتور العور بأنّ الاسترشاد بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي الرئيس الأعلى للجامعة، شكّل الدعامة الأساسية للإنجازات المتلاحقة التي تقودها الجامعة لإعادة رسم ملامح مستقبل التعليم في العالم العربي تماشياً مع متطلبات القرن الحادي والعشرين.

 

وأضاف أنّ الابتكار يصب في جوهر أولويات «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، التي كانت من أولى الجهات الداعمة لرؤية القيادة الرشيدة في جعل دبي مركزاً للابتكار، مشيراً إلى أن الجامعة تعد الأولى من نوعها في إصدار شهادة «ماجستير العلوم في إدارة الإبداع والتغيير» منذ عام 2007، انطلاقا من مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «الابتكار اليوم ليس خياراً بل ضرورة».

 

وأشار إلى أن الجامعة توجت مسيرة ترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار مؤخراً بإطلاق سلسلة من البرامج التدريبية المصممة خصيصاً لتلبية الحاجة المتنامية محلياً وإقليمياً لبناء قدرات بشرية مبدعة وقادرة على مواكبة التغييرات المتسارعة التي يفرضها التحول الذكي.

 

أكد الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية أن الجامعة تعد النموذج الأفضل لمستقبل التعليم الذكي في العالم العربي، محدثةً نقلة نوعية على صعيد ترسيخ ثقافة التميز والجودة والابتكار في التعليم والتعلم والبحث العلمي لدفع مسيرة تحويل الإمارات إلى إحدى أبرز اقتصادات المعرفة في العالم.

 

وقال إن انطلاق هذا الصرح العلمي منذ عام 2002، أثبت على مدى السنوات القليلة الماضية، بأنّه مساهم حيوي في دفع عجلة التحول الذكي وترجمة «رؤية الإمارات 2021» في بناء اقتصاد تنافسي بقيادة كوادر بشرية تتميز بالمعرفة والابتكار.

 

مؤكدا أّنّ الجامعة كانت سبّاقة في طرح برنامج «دبلوم إعداد قادة الابتكار في القطاع الحكومي» ليكون نقلة نوعية على صعيد إعداد جيل مؤهل لقيادة المبادرات الحكومية المبتكرة وتجسيد أهداف «الإستراتيجية الوطنية للابتكار»، في جعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم بحلول العام 2021.

 

وأضاف أنّ الجامعة لطالما تلتزم بدفع عجلة التنمية الشاملة في العالم العربي، عبر التركيز على إثراء المعرفة وتزويد الدارسين بخبرات عالية المستوى في مجال القيادة والإبداع والابتكار المؤسسي وإدارة التغيير، الأمر الذي تجسد أخيراً بالكشف عن برامج تدريبية نوعية مثل برنامج «تنفيذ المبادرات الابتكارية من خلال إدارة التغيير» و«الإبداع في ريادة الأعمال»، فضلا عن أن الجامعة تعمل وفق محفظة إبداعية تستند إلى عدة محاور، أبرزها تطوير الأعمال، والتكنولوجيا، وتطوير وبناء القدرات، والبحث العلمي والتعليم والتعلم.

 

وأشار الدكتور العور إلى أن الجامعة وضعت نصب أعينها الارتقاء بالبحث العلمي، لتصبح اليوم المؤسسة الأكاديمية الوحيدة التي تقدم 17 جائزة مرموقة لتكريم التميز والإبداع في البحث العلمي في العالم، تحمل أسماء نخبة العلماء والشخصيات المؤثرة في مجال الإدارة والجودة والقيادة والاستدامة.

 

ولفت إلى أنّ المحفظة تشتمل على هاكاثون تحت عنوان «مهارات القادة في القرن الحادي والعشرين»، و«نماذج ثلاثية الأبعاد لتميز الابتكار المؤسسي»، و«تطوير المنتجات والخدمات المبتكرة»، إلى جانب ورشتي عمل بعنوان «متطلبات الجودة في التعليم الذكي» و«تعلم كيف تبدع: خبرات علمية هادفة».

 

وأفاد العور بأنّ منتدى سياسات التعليم العالي والبحث العلمي، الذي سيحمل شعار «الأجندة الوطنية للبحث العلمي والابتكار»، يعتبر من أبرز المبادرات المقررة على هامش «أسبوع الابتكار»، معرباً عن سعادته بتخصيص الأطفال والجيل الناشئ، من الفئة العمرية بين 5 و15 عاماً، ببرنامجي «رواد الأعمال الصغار» و«شهادة المبرمج الصغير». وأوضح أن هاكاثون «مهارات القادة في القرن الحادي والعشرين»، يدعم الجهود الهادفة إلى تلبية الحاجة الملحة إلى إعداد قادة متميزين ومبدعين وقادرين على التعامل مع الأزمات بكفاءة تامة، وقيادة مسيرة النجاح والتميز والريادة وفق رؤية حكومة دولة الإمارات.

 

وقال الدكتور العور: نسعى، من خلال تنظيم هاكاثون بعنوان «نماذج ثلاثية الأبعاد لتميز الابتكار المؤسسي»، إلى فتح قنوات جديدة للإبداع والابتكار في العمل من خلال شبكة الألعاب الهادفة «ثلاثية الأبعاد، فضلاً عن التشجيع على توظيفها بالشكل الأمثل في التغلب على التحديات وتعزيز الإبداع والابتكار.

 

أما ورشة عمل «تعلم كيف تبدع.. خبرات علمية هادفة»، فتصب في إطار مساعي الجامعة الحثيثة لتحفيز مهارات البحث والمعرفة والاستنباط لدى الدارسين، في حين تتطلع من خلال ورشة عمل «متطلبات الجودة في التعليم الذكي» إلى استعراض أبرز متطلبات الجودة في التعليم من منظور تكنولوجي بحت، ومناقشة كيفية تقييم جودة المؤسسات باستخدام أسلوب مبتكر للتقييم الذاتي وشرح معايير ومؤشرات نموذج ضمان جودة التعليم الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط.»

 

وبين الدكتور منصور العور أنّ «منتدى سياسات التعليم العالي والبحث العلمي» الذي تنظمه «وزارة التعليم العالي والبحث العلمي» يكتسب أهمية استراتيجية باعتباره مبادرة نوعية ستقام تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس المجلس التنسيقي للتعليم العالي، في سبيل خلق منصة تفاعلية لتعزيز قنوات الحوار البنّاء بين الجامعات المؤسسات التعليمية المعتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حول موضوع «الأجندة الوطنية للبحث العلمي والابتكار».

 

لم تغفل «جامعة حمدان بن محمد الذكية» عن غرس الثقافة الرقمية لدى الأجيال الجديدة في سبيل تهيئتهم بالشكل الأنسب لقيادة مسيرة التحول الذكي، حيث أطلقت منصة التعليم الذكي في مدينة التعليم الترفيهي «كيدزانيا» في «دبي مول» والتي تعكس التزام الجامعة بنشر التعليم الذكي بين شريحة الأطفال والشباب.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق