أحمد خليل : دعم حمدان بن محمد سر الفوز

Tue 1 December, 2015 | 3:14 am

 

حظي نجم المنتخب الوطني الأول والنادي الأهلي أحمد خليل، باستقبال عائلي لدى وصوله إلى الدولة، قادماً من نيودلهي فجر أمس، عقب تتويجه بجائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوي، وأكد نجم آسيا لحظة وصوله إلى دبي، أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس النادي الأهلي، هو كلمة السر وراء فوزه بتلك الجائزة، بدعم ومساندة سموه الدائمة له، وقال: أتوجه إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بجزيل الشكر على وقفة سموه معي، كما أشكر عبد الله النابودة رئيس مجلس إدارة النادي، على دعمه ومساندته الدائمة لي، وكان النابودة وإدارة النادي الأهلي، على تواصل معي هاتفياً، منذ سفري من دبي، وحتى عودتي من الهند.

 

وكان الاتحاد الآسيوي توج خليل بالجائزة في حفله السنوي أول من أمس، الذي استضافته نيودلهي عاصمة الهند، وأقيم الحفل بحضور عدد كبير من قيادات كرة القدم، تقدمهم الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي للكرة، إضافة إلى أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد، ورؤساء وممثلي الاتحادات الوطنية بالقارة، وتفوق خليل على زميله في المنتخب الوطني ولاعب العين عمر عبد الرحمن، وعلى الصيني زهينغ زهي لاعب غوانزهو ايفرغراند الصيني.

 

تقدم مستقبلي خليل في مطار دبي الدولي، كل من أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي، ومحمد فرج عبد الله نائب المدير التنفيذي للنادي، وأفراد عائلة اللاعب، وفي مقدمتهم نجما الأهلي السابقين فؤاد وفيصل خليل.

 

وكشف خليل، أن الجائزة جزء من طموحات كثيرة كان يتطلع إليها في مسيرته الكروية، وأنه كان يسعى لتحقيق جائزة أفضل لاعبي آسيا، بعدما حققها كونه ناشئاً، وأكد أنه لم يكن يعلم بفوزه بالجائزة إلا لحظة الإعلان عنها أول من أمس، وأن طموح المقبل، اللعب مع المنتخب الإماراتي في كأس العالم 2018 بروسيا.

 

قال أحمد خليل البالغ من العمر 24 عاماً: لم تأت الجائزة نتيجة مجهود شخصي، ولكنها جاءت نتيجة جهد جماعي، ومساعدة من زملائي بفريق الأهلي والمنتخب الوطني، وثمرة جهد كبير لسنوات طويلة، ولن أقف عندها طويلاً، لأنني أتطلع إلى المستقبل، وأرى أنها ستكون البداية إلى المزيد من الإنجازات التي يمكن أن أحققها على المستوى الشخصي ومع النادي والمنتخب، وأشكر الجهازين الفني والإداري بالنادي الأهلي والمنتخب الوطني، على مساندتهم ووقفتهم معي طوال مراحل مسيرتي الكروية، سوف تنعكس الجائزة علي في المرحلة المقبلة.

 

وتابع: الفوز بالجائزة شرف لي، وحتى مجرد وجودي على المنصة، كان شرفاً كبيراً، خاصة أنني كنت أطمح إلى تحقيق الجائزة، بعدما سبق وحصلت على جائزة أفضل لاعب شاب في آسيا، ووصولي لهذا المستوى لم يأت من فراغ، ولكنه نتيجة تعب وجهد مني ومن الجهاز الفني وزملائي اللاعبين، وإدارة النادي الأهلي التي وقفت إلى جواري دائماً وحرصت على مساندتي طوال مسيرتي، وأنا سعيد بالجائزة، وأعتقد أنها سوف تفيدني بالمستقبل، وأتمنى الوصول إلى الأفضل، واللعب في مونديال روسيا 2018، وفوز الإمارات بكأس آسيا 2019.

 

وتابع : المستقبل للأهلي، بعدما وصل إلى أبعد مرحلة في آسيا، باللعب على اللقب ، ونحن قادرون على تحقيق الأفضل مستقبلاً، وتلك الجائزة لن تقف على ، وسيحملها غيري من أبناء الإمارات مستقبلاً م.

 

وأضاف: سوف تعطينا الجائزة حافزاً قوياً في البطولات المقبلة، كما تمنح كل لاعبي الإمارات، دافعاً نحو تحقيق الأفضل، والإمارات غنية بلاعبيها أصحاب المواهب الكروية المميزة، ويوجد لاعبون كثيرون كانوا يستحقون الوصول لهذا المكان الذي وصلت إليه، وسوف نرى لاعبين كثيرين في المستقبل يفوزون بمثل تلك الجائزة.

 

عن التنافس بينه وبين عموري ، قال : عموري كان سبباً في حصولي على الجائزة، ولم يكن منافساً لي، وبالتأكيد من الصعوبة إن لم يكن مستحيلاً، أن تجد لاعبين من دولة واحدة، مرشحين لنيل جائزة الأفضل لاعبي القارة، وعموري يستحق الجائزة مثلي، وإذا كانت هناك إمكانية لتقسيم الجائزة بينه وبيني، لم أكن لأتأخر، ولكن الفائز واحد، وأنا اجتهدت وعمر اجتهد، وأتمنى أن تكون الجائزة من نصيبه العام المقبل.

 

بات أحمد خليل صاحب الإنجاز العربي الوحيد في جوائز الاتحاد الآسيوي 2015، على مستوى اللاعبين والمدربين والاتحادات ، وبات ثالث لاعب يحقق الفوز بجائزتي أفضل لاعب في آسيا، وأفضل لاعب شاب في آسيا، التي كان توج بها عام 2008، وكرر إنجاز الإيراني مهدافيكيا الذي فاز بجائزة أفضل لاعب شاب عام 1997، وأفضل لاعب عام 2003، والياباني شينجي أفضل لاعب شاب عام 1998، وأفضل لاعب عام 2002.

 

أكد عبد الله بن سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، أن الجائزة التي نالها أحمد خليل أول من أمس، فخر لكل إماراتي، وليس للاعب فقط، وقال: لا أنسى أيضاً اللاعب عمر عبد الرحمن نجم المنتخب الوطني والعين، وأرى أن وصوله برفقة أحمد خليل للتواجد في المحفل الآسيوي، إنجاز كبير أيضاً، وعمر لاعب كبير وموهوب وأمامه الكثير ليقدمه برفقة زملائه في المنتخب، وفرحتي كمحب لكرة القدم الإماراتية، كانت ستكون بنفس الدرجة إذا كان الفائز باللقب هو عمر عبد الرحمن، وأتمنى للاعبين مستقبلاً زاهراً في مسيرتهما الكروية، وأن يكون الهدف للجميع رفع اسم الدولة عالياً في كل المحافل.

 

وتابع: يسعدني أن أرفع أسمى آيات التهنئة إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس النادي الأهلي، بمناسبة نيل اللاعب أحمد خليل، جائزة أفضل لاعب آسيوي للعام 2015، كما نبارك لابن الإمارات أحمد خليل، فوزه بالجائزة التي شرفت الكرة الإماراتية، ونيله الجائزة يعتبر اعترافاً بالمستويات الكبيرة التي قدمها مع المنتخب الوطني الأول، ومع الفريق خلال بطولة دوري أبطال آسيا، وأحمد لاعب مجتهد وساهم كثيرا في الانتصارات التي حققها المنتخب بتسجيله للأهداف، كما يعتبر الآن هو من أهم العناصر في المنتخب في التصفيات المشتركة، ومع الفرسان، وأكبر دليل وصوله مع الفريق إلى نهائي البطولة الآسيوية للأندية.

 

قدم محمد بن هزام الأمين العام لاتحاد كرة القدم، التهنئة للاعب أحمد خليل، وقال: أولاً نقدم التهنئة لشيوخنا بهذا التتويج، وهذا بالتأكيد تتويج لوقفتهم القوية خلف أبنائهم في كل المجالات، كما نتقدم بالتهنئة لكافة الشعب الإماراتي، ونخص بالتهنئة النادي الأهلي الذي ينتمي له اللاعب.

 

وأضاف: فوز خليل بالجائزة بالتأكيد فخر لكل إماراتي، وكون أن يكون هناك لاعبون إماراتيون في منصة التتويج، فهذا أمر يدل على أن الكرة الإماراتية في تقدم، وهي منبع لنجوم كرة القدم، وفوز خليل بالتأكيد هو فوز لعمر عبد الرحمن الذي نافسه على الجائزة، وفوز لكل إماراتي.

 

قدم عدد من لاعبي المنتخب الوطني الأول والأندية، تهنئتهم لأحمد خليل، بالجائزة الآسيوية، وقال عمر عبد الرحمن (عموري): مبروك لأخي أحمد خليل حصوله على جائزة أفضل لاعب في آسيا، ونجم الفرسان يستحق كل خير، والمعروف أن عموري كان مرشحاً للفوز بجائزة أفضل لاعبي آسيا، ومعهما الصيني زهينغ زهي قائد فريق غوانزهو ايفرغراند بطل دوري أبطال آسيا.

وبارك علي مبخوت مهاجم المنتخب الوطني ونادي الجزيرة، لزميله بالمنتخب أحمد خليل، وقال: مبروك لأخي احمد خليل على جائزة أفضل لاعب في آسيا، وهو يستحقها عن جدارة، وأقول لعموري، لا تحزن على عدم فوزك هذا العام بالجائزة، وإن شاء الله تكون من نصيبك السنة القادمة، وعليك الاستمرار في تقديم مستوياتك الرائعة مع المنتخب ونادي العين.

 

وبارك خميس إسماعيل لاعب الجزيرة والمنتخب الوطني، فوز مهاجم الأهلي بالجائزة، وقال: مبروك للإمارات، ومبروك لنا جميعاً جائزة أفضل لاعب في القارة الأكبر، وأحمد خليل استحقها، لأنه الأفضل والأكبر منذ صغره، وحقق كل شي ما شاء الله، ولا يزال أمامه الكثير لتحقيقه في المستقبل.

 

وقال ماجد حسن لاعب وسط الأهلي: الجائزة ذهبت لمن يستحقها، ونحن فخورون بأحمد خليل، ونعتبر من حسن حظنا أن أفضل لاعب في آسيا، يلعب إلى جوارنا في صفوف الفريق الأول للكرة بالأهلي، ونتمنى أن تكون الجائزة فاتحة خير على الفريق كله، ونحقق المزيد من الألقاب خلال الموسم الحالي.

 

وأكد يوسف السيد مدافع الأهلي، أن الجائزة ذهبت إلى أحمد خليل عن استحقاق وجدارة، وقال: الجائزة ذهبت لمن يستحقها، وكم هو فخر لنا كلاعبين أن نلعب إلى جوار أحمد خليل في الأهلي، ونتمنى المزيد من التوفيق لزميلنا خليل في مستقبل الأيام والبطولات.

 

بارك حبيب الفردان لاعب وسط الأهلي والمنتخب الوطني، للأهلاوية تتويج زميله أحمد خليل بجائزة أفضل لاعبي آسيا، وقال: الماضي أحمد، والحاضر خليل، وألف مبروك أحمد خليل الأفضل في آسيا، وأتمنى له المزيد من التوفيق مع المنتخب والنادي الأهلي، وأن نحتفل معاً في نهاية الموسم بالمزيد من الألقاب

 

هنأ حارس الأهلي أحمد محمود ( ديدا )، أحمد خليل بالجائزة، وقال: نهنئ قائد الفريق بالجائزة الغالية، وهذا أمر ليس بغريب على خليل الذي توج من قبل بجائزة أفضل لاعب صاعد في آسيا، ومن الطبيعي وبناء على مستوياته السابقة في البطولات الآسيوية مع المنتخب ومع الفريق، أن يكون هو اللاعب الأفضل في القارة، ونحن كلاعبين في غاية السعادة بنيل أحمد للجائزة لأننا لمسنا الاجتهاد الكبير للاعب في التدريبات وكذلك في المباريات.

 

أعتبر فؤاد خليل نجم الأهلي السابق، والشقيق الأكبر لأحمد خليل، أن الإنجاز الذي حققه أحمد، شرف كبير للإمارات ولدول الخليج، وقال: نشكر الأهلي وإدارته، ونبارك لأنفسنا كأسرة خليل، بهذا الإنجاز، ونشكر الجميع سواء الإعلام أو المدربين أو الإداريين الذين ساندوا شقيقي طوال مسيرته. وأضاف: توقعنا فوز أحمد بالجائزة قبل الإعلان الرسمي، لأن كل الإحصائيات كانت واضحة، وتصب في صالحه، ونشكر الله على أن الاحتفال بتلك الجائزة جاء وسط احتفالات خاصة من الدولة بيوم الشهيد والعيد الوطني، ونعد كأسرة بتقديم المزيد من أبنائنا لخدمة الوطن في المستقبل.

 

وأوضح أن جائزة أفضل لاعب آسيوي، ليست تعويضاً للأهلي على فقدان بطولة دوري أبطال آسيا، وقال: فقدان اللقب الآسيوي للأندية شئ، وجائزة أفضل لاعب شئ آخر، ولكني أؤكد أن جائزة أحمد، سوف تضع علينا كأسرة، وعليه كلاعب، وعلى النادي الأهلي، مسؤولية كبيرة في المستقبل، لأن الكل شريك رئيسي في تلك الجائزة.

 

بالنسبة لإمكانية احتراف أحمد أوروبياً، قال فؤاد: أحمد مرتبط بعقد مع الأهلي، وهم مسؤولون عنه، ونحن كأسرة لا نتدخل في مثل تلك الأمور، ومن يرغب في احترافه، يتكلم مع إدارة ناديه.

 

قال فيصل خليل لاعب الأهلي السابق وشقيقه الأكبر: الحمدلله على تلك الجائزة، والتي لا نراها جائزة شخصية، ولكنها لكل شعب الإمارات، وجمالها أنها جاءت في مناسبة يوم الشهيد والعيد الوطني، ونتمنى أن تكون بداية خير لأحمد. وأضاف: مثل تلك الإنجازات، تحملنا المزيد من المسؤوليات، ونتمنى أن يكون أحمد عند قدر المسؤولية كما كان دائماً، وننتظر منه المزيد من الإنجازات، وفكرة احترافه أوروبياً، هو الأقدر على اتخاذ القرار المناسب فيها، مع مسؤولي النادي، وأعتقد أن أياً من مسؤولي الرياضة، لن يقف ضد أي مصلحة لأي رياضي في الدولة، ومنهم أحمد خليل.

 

بارك محمد فرج عبد الله نائب المدير التنفيذي للنادي الأهلي، فوز أحمد خليل بجائزة أفضل لاعبي آسيا 2015، وقال: استحق خليل الفوز بتلك الجائزة، بعد سنوات من العطاء مع مختلف فرق ومنتخبات المراحل السنية وصولاً إلى الفريق والمنتخب الأول، والجائزة تمسح دموع بطل الفرسان، والكل يتذكر دموعه لحظة خروجه من الملعب في مباراة إياب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا، لرغبته في إكمال اللقاء رغم الإصابة، وجاءت الجائزة لتمسح دموعه. وأضاف: دائماً ما يضرب خليل أروع الأمثلة في العطاء والتضحية داخل الملعب وخارجه.

 

أصبح أحمد خليل، سابع لاعب عربي يفوز بجائزة أفضل لاعبي آسيا، بعد فوز خمسة لاعبين سعوديين، ولاعب قطري واحد، بالجائزة نفسها في سنوات سابقة.

 

وتضم قائمة اللاعبين العرب الذين سبق فوزهم بجائزة أفضل لاعبي آسيا كلاً من السعوديين ناصر الشمراني عام 2014، وياسر القحطاني 2007، وحمد المنتشري 2005، ونواف التمياط 2000، وسعيد العويران 1994، والقطري خلفان إبراهيم عام 2006.

 

تم تأجيل إعلان جائزة أفضل لاعبة آسيوية إلى وقت لاحق، فيما حظيت لفتة الاتحاد الآسيوي بمنح اسم الراحل عبد الله الدبل جائزة ماسة الاتحاد الآسيوي، لجهوده السابقة، إشادة الجميع، وأكدوا أن الفرحة العربية في الحفل كبيرة بتتويج أحمد خليل بجائزة أفضل لاعبي آسيا.

 

رأى أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي الأهلي، أن أحمد خليل نموذج للاعب المثالي الذي يجب على أندية الدولة، أن تعمل على تكوين أكثر من أحمد خليل آخر، وتوقع أن تبقى جائزة أفضل لاعبي آسيا لسنوات في الإمارات.

 

وقال لدى استقبال أحمد خليل أمس: شرف مهاجم الأهلي، ناديه والكرة الإماراتية كلها، بعدما توج بأهم جوائز القارة الآسيوية على مستوى اللاعبين، واعتبر أن فوز لاعبنا بتلك الجائزة، شهادة تميز لاستراتيجية الأهلي في الاعتماد على لاعبي أكاديمية النادي التي أخرجت أحمد وغيره من المواهب التي تثري الكرة الإماراتية، ولا تزال تخرج المزيد من المواهب الأخرى.

 

وأضاف: الأندية الآن مطالبة بتكثيف العمل من خلال المراحل السنية، لإخراج مواهب جديدة، وإبقاء مثل تلك الجوائز الخاصة في الإمارات لسنوات طويلة، وأتمنى أن تكون الجائزة فاتحة خير على الأهلي والمنتخب.

 

أكد ابن هزام الذي تواجد في حفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي أن مشاعر الفرح العارمة اجتاحت الجميع عقب إعلان فوز خليل، وكنا واثقين من أن تكون الإمارات حاضرة في منصة التتويج، وهو ما أكدته قبل السفر ، والكل سعيد بالجائزة.

 

أهدى أحمد خليل إنجاز فوزه بجائزة أفضل لاعب آسيوي إلى القيادة الرشيدة وإلى شعب الإمارات ومحبي الكرة الإماراتية، متمنيا استمرار الإنجازات في جميع البطولات .

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق