محمد بن راشد ومحمد بن زايد يكرمان الفائزين بجائزة “زايد لطاقة المستقبل 2016”

Mon 18 January, 2016 | 12:12 pm

 

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة..حفل توزيع جوائز الدورة السنوية الثامنة لـ ” جائزة زايد لطاقة المستقبل “.. وذلك بحضور عدد من قادة دول العالم ورؤساء الوفود المشاركة في أسبوع أبوظبي للاستدامة .

 

وكرم سموهما والرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو الفائزين التسعة بالجائزة حضر حفل التكريم .. سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين .

 

كما حضر الحفل ـ الذي أقيم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة ـ فخامة أولافور راجنار جريمسون رئيس جمهورية أيسلندا ورئيس لجنة تحكيم جائزة زايد لطاقة المستقبل وفخامة الرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو وفخامة جيمس ميشيل رئيس جمهورية سيشل وفخامة تومي ريمينجساو رئيس جمهورية بالاو وفخامة عاطفة يحيى آغا رئيسة جمهورية كوسوفو ومعالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ومعالي الدكتور عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العريية وعدد كبير من الوزراء وممثلي البعثات الدولية .

 

وفازت بالجائزة لهذا العام الدكتورة غرو هارلم برونتلاند رئيسة الوزراء النرويجية السابقة عن فئة “أفضل إنجاز شخصي” تقديرا لالتزامها بدعم جهود التنمية المستدامة .. وتشغل غرو منصب نائب رئيس مؤسسة الأمم المتحدة ونائب رئيس مجموعة الحكماء وهي مجموعة مستقلة من القادة العالميين يعملون معا من أجل السلام وحقوق الإنسان .

 

وفازت عن فئة ” الشركات الكبيرة” شركة “بي واي دي” الصينية المصنعة للمركبات الكهربائية .. فيما فازت عن فئة ” المشاريع الصغيرة والمتوسطة ” شركة ” أوف جريد إلكتريك ” التنزانية وفازت منظمة ” كوبرنيك ” الإندونيسية عن فئة “المنظمات غير الربحية” إضافة إلى خمس مدارس ثانوية من خمس مناطق حول العالم .

 

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة – خلال حضوره الحفل – أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله” كانت وستبقى دائما في طليعة الدول الداعمة للابتكار والإبداع في العالم .

 

وقال سموه إن دولة الإمارات العربية المتحدة نجحت من خلال إستضافتها للحوارات الدولية الهامة حول التنمية المستدامة والطاقة المتجددة في إظهار وتأكيد إمكاناتها القيادية في هذه المجالات مشيرا إلى أن للابتكار دورا أساسيا في التصدي للتحديات المشتركة التي تواجهها دول العالم .

 

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أنه من هذا المنطلق أصبحت دولة الإمارات اليوم مساهما رئيسيا في العمل من أجل تحقيق التنمية المستدامة في شتى المجالات مستلهمة من رؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ طيب الله ثراه ـ فالإرث العريق للشيخ زايد شكل أساسا راسخا لماضي الإمارات وسيستمر بإذن الله في رسم معالم حاضرها ومستقبلها المشرق .

 

وقال سموه ” إننا من خلال جائزة زايد لطاقة المستقبل نكرم الرواد الذين يمتلكون الشجاعة لتحدي المستحيل وتحقيق الإنجازات اللافتة من خلال الابتكار في الطاقة النظيفة .. وهؤلاء الرواد من أفراد وشركات ومنظمات كانوا وسيبقون دائما في طليعة الجهود الدولية لبناء عالم أفضل وأكثر أمنا واستدامة للجميع “.

 

وقد سجلت الدورة الثامنة من جائزة زايد لطاقة المستقبل رقما قياسيا في عدد المشاركات حيث تلقت ألفا و437 طلب مشاركة من97 دولة  .. وتهدف الجائزة التي تبلغ قيمتها الإجمالية أربعة ملايين دولار إلى تكريم المبدعين في مجالات الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة وكرمت حتى الآن 48 من المبدعين والرواد منذ انطلاقها في العام 2008 .. وشهدت الجائزة على مدى السنوات الثماني الماضية نموا لافتا حيث تلقت منذ تأسيسها ثمانية آلاف و502 طلب مشاركة.

 

من جانبه أكد فخامة أولافور راجنار جريمسون رئيس جمهورية أيسلندا ورئيس لجنة تحكيم جائزة زايد لطاقة المستقبل أن جائزة زايد لطاقة المستقبل في دورتها الحالية حققت المزيد من النجاحات وأن الرقم القياسي لعدد المشاركات هذا العام هو شاهد حي على روح الريادة التي تتحلى بها دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا القطاع. ومما يزيد هذه الجهود تميزا هو حجم ونوعية المشاركين الذين يتطلعون للانضمام إلى هذا المجتمع العالمي بدءا من المبدعين الذين يقدمون إبتكارات تساهم في تنمية مجتمعاتهم إلى الشباب الذين يشكلون أجيال المستقبل من القادة والمبتكرين وصولا إلى الأفراد الراغبين في تحقيق تغيير إيجابي في العالم .

 

من جهة أخرى أشار معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة والمدير العام لجائزة زايد لطاقة المستقبل إلى أن تأسيس الجائزة جاء تحقيقا لرؤية الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ طيب الله ثراه ـ إذ كانت رؤيته قائمة على ضرورة إعطاء التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة أهمية قصوى لدفع جهود التنمية في الدولة. واليوم بات هذا النهج الحكيم المبني على استشراف آفاق المستقبل يشكل الدعائم الأساسية التي تعتمد عليها جائزة زايد لطاقة المستقبل لنشر أسس التنمية المستدامة والمساهمة في ازدهار المجتمعات حول العالم .

 

وأضاف معاليه “أن أهمية الجائزة تأتي أيضا من كونها تساهم في تحفيز الأفكار الجديدة وتبادل المعلومات التي من شأنها أن تؤسس لمستقبل أكثر إستدامة. ونحن على ثقة بأننا من خلال تكريم مثل هذه الأفكار المبدعة ورعايتها سنتمكن من تقديم الدعم لهؤلاء الرواد ممن كان لهم فضل كبير في تغيير مجتمعاتهم نحو الأفضل. وهذه الرؤية هي التي ستتيح لدولة الإمارات القيام بدور فعال في ضمان حصول الجميع على الطاقة والمياه وصولا إلى تأمين المستقبل الآمن والمستدام للجميع” .

 

يذكر أنه بدءا من ضمان الحصول على الطاقة النظيفة في القرى الأفريقية الريفية ووصولا إلى تمكين النساء في بنغلاديش من الانخراط في وظائف كفنيات تركيب أنظمة الطاقة الشمسية استفاد أكثر من 202 مليون شخص حول العالم من الإجراءات المستدامة التي اتخذها الفائزون بجائزة زايد لطاقة المستقبل. كما أنه من خلال الإنجازات التي كرمتها الجائزة بات الأمن المائي حقيقة واقعة بالنسبة لملايين الأسر في جميع أنحاء بنغلاديش والهند وغانا والفلبين وأصبحت مصادر الطاقة المتجددة تزود الكهرباء لشريحة كبيرة من السكان يقارب عددهم مجموع سكان إيطاليا  أكثر من 60 مليونا  وأسهمت كذلك بالحد بشكل كبير من الانبعاثات الكربونية .

 

وتكرم جائزة زايد لطاقة المستقبل المبدعين والرواد في مجالات الطاقة والتنمية المستدامة ضمن خمس فئات هي الشركات الكبيرة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الربحية وأفضل إنجاز شخصي وفئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية.. ويتم تقييم طلبات المشاركة في كل عام وفق أربعة معايير محددة هي التأثير والابتكار والريادة والرؤية بعيدة المدى ، ومع نهاية عملية التقييم تتولى لجنة التحكيم إختيار الفائزين في جميع فئات الجائزة.

 

وقد تم إطلاق فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية عام 2012 في إطار إلتزام القيادة الإماراتية الرشيدة بمبادرة “الطاقة المستدامة للجميع” وتوعية أجيال المستقبل حول قضايا الاستدامة .. وقد ساعدت هذه الفئة من الجائزة التي تقام هذا العام في دورتها الرابعة 19 مدرسة حتى الآن في دمج تقنيات الطاقة المتجددة والاستدامة في مرافقها ومناهجها التعليمية.

 

وتضم قائمة الفائزين الخمسة في فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية كلا من مدرسة “إس أو إس إتش جي شيخ” الثانوية من الصومال عن قارة أفريقيا وأكاديمية العلوم الكورية عن قارة آسيا ومؤسسة غابرييل بلازاس التعليمية من كولومبيا عن منطقة الأمريكيتين ومركز الأبحاث العلمية الطلابية من ألمانيا عن قارة أوروبا ومدرسة كشمير الثانوية من نيوزيلندا /عن قارة أوقيانوسيا.

 

نبذة عن الفائزين: غرو هارلم برونتلاند – أفضل إنجاز شخصي ـ غرو هارلم برونتلاند هي أول امرأة تتقلد منصب رئيسة وزراء في النرويج وذلك في العام 1981 وقد شغلت هذا المنصب لمدة عشرة أعوام . وكانت ريادتها في تأسيس اللجنة العالمية المعنية بالبيئة والتنمية وجهودها في تطوير المفهوم العام للتنمية المستدامة قد أدت إلى تسمية اللجنة باسمها “لجنة برونتلاند”. كما تم تعيينها في منصب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في العام 1998 وعينت في 2010 في اللجنة رفيعة المستوى لقضايا الاستدامة العالمية والتي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة .

 

شركة “بي واي دي” – الشركات الكبيرة ـ قام وانغ شوانفو بتأسيس شركة “بي واي دي” في مدينة شنجن الصينية في العام 1995 وتعتبر الشركة أكبر مزود للبطاريات القابلة للشحن في العالم وأكبر شركة مصنعة للسيارات التي تعمل على الطاقة الجديدة في العالم.

 

وتكمن رسالة الشركة في توفير تقنيات لبطاريات صديقة للبيئة وأكثر أمانا الأمر الذي قاد إلى تطوير بطارية فوسفات-حديد المضادة للحرائق والقابلة لإعادة التدوير بشكل كامل والتي تعتبر كذلك حلا طويل الأمد أصبح في ما بعد الأساس الذي تبنى عليه منصة الطاقة النظيفة الحالية في الشركة والمتعلقة بوسائل النقل والتخزين .

 

أوف جريد إلكتريك – المشاريع الصغيرة والمتوسطة ـ تقدم أوف جريد إلكتريك “الطاقة الشمسية كخدمة” للعملاء خارج الشبكة في تنزانيا حيث توفر الطاقة الكهربائية النظيفة لـ 45 ألف منزل بتكلفة أقل من تكلفة بدائل الكيروسين أو الديزل.

 

و يستفيد حوالي 225 ألف شخص من أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية التي توفرها الشركة والتي تتيح للعملاء تسديد رسومها عبر الهاتف المتحرك .. وبعد تركيب هذه الأنظمة يمكن لكل أسرة توفير ما يصل  15.50  دولار شهريا في فواتير الإنارة وشحن الهواتف المتحركة وتقليل الانبعاثات لكل أسرة بمقدار 0.019 طن من ثاني أوكسيد الكربون و 0.2 / كيلوغرام من الكربون الأسود .. وفي فبراير 2015 أعلنت الشركة عن مبادرتها “مليون منزل بالطاقة الشمسية ” بمشاركة رئيس تنزانيا .

 

منظمة “كوبرنيك” – المنظمات غير الربحية ـ “كوبرنيك” هي منظمة غير ربحية توفر تقنيات الطاقة المستدامة للفقراء في المناطق النائية. وتركز المنظمة على بناء شبكة موثوقة من النساء الموظفات والخبيرات في المجال التقني واللواتي يستلمن أجهزة الطاقة النظيفة ويتلقين التدريب اللازم لتأسيس أعمالهن الخاصة في مجال توزيع تقنيات الطاقة النظيفة. وكانت الشركة قد وزعت بحلول منتصف العام 2015 أكثر من 50 ألف مصباح شمسي ونظام طاقة شمسية منزلي وفلترات مياه ومواقد للطهي النظيف وهي بذلك قدمت خدماتها لأكثر من 250 ألف شخص.

 

فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية .. مدرسة “إس أو إس إتش جي شيخ” الثانوية “الصومال” – أفريقيا ـ سيتم تقسيم قيمة الجائزة بين تركيب مشاريع الطاقة وعقد ورشات عمل تعليمية. وتتطلع المدرسة إلى تركيب ألواح شمسية وتوربينات رياح تنتج حوالى 40 ميجاواط / ساعة خلال فترة افتتاح المدرسة التي تمتد لتسعة أشهر إضافة إلى تركيب بطارية باستطاعة 4 كيلوواط/ساعة لتخزين الطاقة الشمسية .. وستعالج ورش العمل أيضا العديد من المواضيع التي تركز على قضايا المجتمع المحلي .

 

أكاديمية العلوم في كوريا – آسيا ـ تقدم طلبة أكاديمية العلوم في كوريا بمشروع “الحرم الجامعي الأخضر” لجائزة زايد لطاقة المستقبل ويهدف المشروع إلى توفير15  في المائة من استهلاك الطاقة الحالي. وتسعى المدرسة إلى إعداد جيل من قادة العلوم حيث تقوم باختيار طلبة من جميع أنحاء البلاد ليساهموا في دعم جهود التنمية المستدامة .. ويكمن الهدف الرئيسي للمدرسة في تطوير المنتجات وتحويل الأفكار التي يقدمها الطلاب إلى منتجات حقيقية  .. مؤسسة غابرييل بلازاس التعليمية – الأمريكيتان ـ هي مدرسة عامة للتعليم المختلط وتضم طلابا بسن 5 – 17  سنة .

 

ويهدف مشروعها المقترح إلى تعزيز تواصل الطلاب مع المجتمع والتشجيع على اتباع أساليب حياة سليمة من خلال تطوير مقصف مدرسي مكتف ذاتيا .. وهذا ينطوي على على تصميم هيكل متكامل صديق للبيئة وتركيب نظام للطاقة الشمسية وبطارية لتخزين الطاقة وتجهيزات إضاءة موفرة للطاقة ونظام تهوية جديدة ونظام هضم هوائي يحول فضلات الطعام إلى غاز حيوي للطهي .. وسيكون هذا المشروع بمثابة نموذج لتوليد الطاقة بشكل مستقل ومورد هام لتدريب الطلاب .

 

مركز الأبحاث العلمية الطلابية “ألمانيا ” – أوروبا ـ يتكون مشروع المركز المسمى ” الشبكة البحثية الطلابية ” من شبكة طاقة كهربائية تعتبر نموذجاً حقيقياً يضع الأبحاث محل التطبيق. ويهدف المشروع إلى تطوير محطتين للطاقة المتجددة “محطة مياه ومحطة رياح” ومنشأة واحدة للتخزين “تحويل الطاقة إلى غاز” في أماكن مختلفة من الشبكة كما ستتم مراقبتها باستخدام قاعدة معلومات مركزية. ويمكن للطلبة إستخدام تلك المرافق لإجراء مشاريع بحثية .

 

مدرسة كشمير الثانوية ” نيوزيلندا” – أوقيانوسيا ـ تعتزم المدرسة الاستفادة من قيمة الجائزة المالية لتركيب نظام ألواح ضوئية باستطاعة 25 كيلوواط وتوربين رياح باستطاعة 2 كيلوواط وبلاطات أرضية كهرضغطية تنتج الكهرباء من خلال المشي والقفز عليها. وسيتم ربط هذه الأنظمة جميعا بحملة واسعة للطاقة المستدامة ومن ثم تحقيق وفورات يمكن للمدرسة استثمارها في صف “المستوطنات البيئية” الخاصة بها .

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق