فريق فزاع لرماية المعاقين يحقق إنجازات محلية وعالمية وفوزه بجائزة محمد بن راشد للإبداع مسك الختام

Wed 20 January, 2016 | 3:24 am

 

لم تشهد رياضة الإمارات من قبل أن يحقق فريق إنجازات متلاحقة محلية ودولية وعالمية معاً وفي عامه الأول من الرعاية، سواء أكانت هذه الرعاية حكومية أم خاصة، ويكون الحصاد بهذا الكم والكيف، ولكن فريق فزاع لرماية المعاقين حطم هذه النظرية.

 

فقد قفز ليعتلي منصات التتويج بل وتجاوز هذه المرحلة ليتوج جهوده بالفوز بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي «منتخب الإمارات لرماية المعاقين» لفوزه بالميدالية الذهبية وبجدارة في بطولة كأس العالم باستراليا وغيرها من الإنجازات والميداليات الملونة، وبهذا أصبح فريق فزاع لرماية المعاقين رقماً صعباً في جميع البطولات وعلى كل الصعد، حيث لم تخل بطولة من تتويج لأحد رماتنا إن لم يكن الفريق أيضاً.

 

وهذه الصورة الرائعة والإنجازات الكبيرة لم تأت من فراغ بل جاءت نتاج دعم ورعاية كريمين وكبيرين من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي وجهود مخلصة ترجمها أبناء الإمارات المبدعين حقاً، الذين أثبتوا أنهم أهل لهذه الرعاية وهذا الدعم.

 

وبمناسبة هذه الإنجازات وجه الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية، الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، على الدعم الكبير والمستمر لرماة الإمارات عامة ولفريق فزاع للرماية وللمعاقين.

 

وأرجع الشيخ جمعه بن دلموك آل مكتوم الإنجاز الرائع لفريق فزاع لرماية المعاقين إلى رعاية ودعم سموه، مشيداً بالنتائج التي حققها فرسان الإرادة والتحدي طوال الموسم، مؤكداً أنها لم تكن وليدة الصدفة بل جاءت نتاج جهود مخلصة بذلها الرماة وكانوا على قلب رجل واحد سعياً لرفع اسم وعلم الدولة في جميع البطولات، وقد كانوا على قدر المسؤولية وكان لهم وقع أقدام على منصة التتويج في جميع البطولات دون استثناء.

 

من جانبه أشاد سيف بن مرخان الكتبي مدير عام مكتب سمو ولي عهد دبي بما حققه رماة التحدي، مؤكداً أن الرعاية الكريمة والدعم اللامحدود الذي يحظى به رماة الإمارات الأسوياء والمعاقين على حد سواء من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي وراء هذه الإنجازات المتلاحقة.

 

وأضاف: «لعل النتائج التي حققها فريق فزاع للرماية هذا العام لأول مرة تشعرنا بسعادة غامرة وتعد إنجازاً طيباً يضاف إلى الإنجازات التي حققها رماة الإمارات من قبل ونحن سعداء بأن نهدي هذه الإنجازات إلى سموه ليكون بمثابة رد الجميل من رماتنا».

ووجه الكتبي التهنئة إلى أسرة فريق فزاع للرماية وإلى رماة فريق فزاع للمعاقين الذين حققوا نتائج متميزة تستحق التهنئة والتقدير وتبرهن على معدن أبناء الإمارات وقدرتهم على تحقيق الإنجازات في شتى المجالات.

 

في حين، قدم النجم الأولمبي ومنجم ذهب الإمارات عبدالله سلطان العرياني باسمه وباسم كل رماة فريق فزاع للرماية للمعاقين الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي لدعم سموه للرماية عامة وللفريق خاصة.

 

تضم القائمة الذهبية، التي سطرت بأحرف من ذهب اسم الإمارات في سجلات الإنجازات الدولية، والعالمية عشرة أشخاص، بينهم خمسة فرسان وهم: لؤي حسن النعيم مديراً للفريق، وعبد الله الكمالي مشرفاً، وأحمد خليل الحمادي إدارياً، وأحمد بخش مساعداً للمدرب.

 

أما فرسان التحدي فهم عبد الله سلطان العرياني مدرباً ورامياً، وعبيد تعيب الدهماني، وعبد الله سيف العرياني، وسيف محمد النعيمي، وعبد الله محمد الاحبابي.

 

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق