الإمارات وعمان على منصة التتويج في «فزاع لرماية السكتون»

Mon 25 January, 2016 | 3:43 am

 

شهد ختام بطولة «فزاع» للرماية المفتوحة للجنسين (السكتون) والتي تقام تحت إشراف وتنظيم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، صعود لاعبي الإمارات وعمان على منصة التتويج، وتعادل المتنافسان سليمان الدرعي ومبارك السلطي بنتيجة 79 إصابة في فئة الرجال بما تطلب إجراء جولة إضافية حاسمة بين المشتركين، حيث فاز سليمان بنتيجة 79 إصابة، وهو حدث غريب لم يتم تسجيله من قبل.

 

وفي فئة رمي الأطباق فاز الفريق المكون من خميس ونعمان الدرعي من عمان بالمركز الأول، محققاً رقمًا قياسيًا جديدًا، وهو 7,10 ثوان، وحل بالمركز الثاني العمانيان غيث وهلال السيابي، وجاء في المركز الثالث الإماراتيان سيف وعلي الكعبي، يشار إلى أن جائزة كل واحد من الفرق الثلاثة الأولى هي سيارة لكل مشارك، أي بواقع 6 سيارات لهذه الفئة.

 

وضمن فئة السيدات حققت عفراء بنت خميس المقبالية من سلطنة عمان المركز الأول ضمن فئة السيدات بنتيجة 76 من أصل 80. وكانت اللاعبة حققت المركز الأول العام الماضي، ونالت المركز الثاني في فئة السيدات مواطنتها موزة الكعبية، بينما حلت لاعبتنا الإماراتية غسية الدرعي في المركز الثالث.

 

وفي فئة الناشئين، فاز العماني أسامة المعشني بالمركز الأول، وحقق 78 إصابة، وهي المرة الأولى التي يفوز بالمسابقة، علماً بأنه يشارك في البطولة للمرة الثالثة، وحل في المركز الثاني مواطنه بشار الحمر بنتيجة 78، وكان المركز الثالث من نصيب عبدالله المقبالي من الإمارات بنتيجة 77.

 

وحضر الختام اللواء محمد سعيد المري مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي، وعبدالله بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وسعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، والعميد محمد عبيد المهيري، رئيس اللجنة المنظمة، ومحمد عبدالله بن دلموك، مدير إدارة الدعم المؤسسي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وأعضاء اللجنة المنظمة في المركز.

 

وأكد اللواء محمد سعيد المري أن بطولة فزاع للرماية المفتوحة للجنسين (السكتون) تعد من أنجح البطولات التراثية التي تقام في الدولة، وقال: تعكس البطولة تراثنا الحقيقي الذي يحظى باحترام شيوخنا وكافة مواطنينا، فضلاً عن انتشار هذه الرياضة في مجتمع الإمارات منذ القدم، وتمثل بندقية السكتون بداية تطور رياضة الرماية في دولة الإمارات. إنني أفخر بالمنافسة القوية التي شهدتها البطولة، وخاصة من خلال الأعداد الكبيرة للأشقاء العمانيين، ويسهم ذلك في نجاح البطولة، ويعطينا حافزًا قويًا على مواصلة دعمها وتنظيمها.

 

عبرت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عن فخرها بالمستوى اللائق الذي ظهرت به نسخة هذا العام من البطولة، وقالت: يسرنا أن نرى البطولة بهذا المستوى العال ونتقدم بالشكر لكل من شارك في إنجاحها، سواء من حيث خوض المنافسة أو في تنظيمها، حرصًا من الجميع على دعم تراثنا الوطني وضرورة استمراريته.

 

قال العميد محمد عبيد المهيري، رئيس اللجنة المنظمة: سعادتنا كبيرة بالمستوى المميز الذي شهدته البطولة، وخاصةً النتائج الممتازة في مرحلة التصفيات، وتحديداً ضمن فئة الناشئين بتسجيل أفضل زمن قدره 78 من 80، وهي النتيجة الأفضل منذ انطلاق البطولة. كما تم يوم الجمعة الماضي تسجيل النتيجة الأفضل في مرحلة التصفيات ضمن فئة «إسقاط الأطباق»، وكان 7.84 ثوان.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق