الكعبي يُسعد الإمارات بذهبية «آسيا» وبطاقة الأولمبياد

Sun 31 January, 2016 | 4:27 am

 

فاز خالد سعيد الكعبي لاعب منتخب الرماية بالميدالية الذهبية في الدبل تراب في بطولة آسيا للرماية وحصل على بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريودي جانيرو 2016، وأسعد الإمارات، مُهدياً الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعمهم للرياضة والرياضيين، وأهدى الإنجاز إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي لرعايته ودعمه لرماية الأطباق.

 

وأهدت البعثة الفوز والإنجاز إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وإلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لدعمهما الحركة الرياضية والشبابية عامة ورياضة الرماية خاصة، وعاشت البعثة يوماً «خالداً» الفرحة بالإنجاز الوطني الخالص، الذي سيظل عالقاً بالأذهان حتى إشعار آخر.

 

من ناحية أخرى نال فضية البطولة وبطاقة التأهل الثانية الكويتي فهيد الديحاني وحقق البرونزية الهندي محمد آساب، فيما احتل الرامي الكوري شين هيانج المركز الرابع وخرج الرامي الهندي أنكو ميتال والإيراني عزيزان.

 

وعاند الحظ رماتنا، الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم ويحيى المهيري، واحتلا المركزين السابع والثامن على التوالي وحرمهما طبق واحد من التأهل إلى النهائيات، حيث حقق كل منهما 136 طبقاً، فيما حقق الكوري شين هيانج صاحب المركز الرابع 137 طبقاً.

 

جاء إنجاز الكعبي ثمرة جهد كبير من اللاعب والجهاز الفني للمنتخب، وكانت ذهبية العرب التي حققها الكعبي في الدبل تراب هي كلمة السر والفأل الحسن له رغم الظروف التي واجهته قبل وصوله الهند، وعدم تفرغه من عمله، ولكنه أثبت أن الذهب لا يصدأ، وأن أبناء الإمارات عملة ذهبية نادرة.

 

وأنهى بطلنا الدور التمهيدي محتلاً المركز الخامس برصيد 138 طبقاً مدخراً قوته إلى النهائيات، ونجح في اجتياز الدور قبل النهائي بامتياز ليلتقي مع بطل العالم الأسبق الكويتي فهيد الديحاني صاحب الخبرة الواسعة إلا أن هدوء خالد الكعبي وتنفيذه لتعليمات مدربه الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم حرفياً أهلته للفوز على البطل الكويتي وانتزاعه الذهبية وسط تصفيق الجميع.

 

حرص الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، والشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم على متابعة النهائيات الآسيوية وكانا أول المهنئين لبطلنا عقب انتهاء المنافسات.

 

وقال الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم أن أداء خالد الكعبي كان رائعاً ويستحق التأهل والتهنئة ونتمنى للشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم التوفيق في منافسات الاسكيت غداً وبعد غدٍ.

 

أهدى بطلنا الأولمبي الذهبي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم الإنجاز الرائع إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي الذي يعود الفضل الأول له لرعايته ودعمه الكريمين لرماية الإمارات وقال: هذا أقل ما يجب أن نفعله تجاه دعم سموه.

 

وأضاف أبارك لدولة الإمارات ولرياضة الإمارات وللبطل «المبتدئ» خالد الكعبي على الفوز، حيث لم يتعد عمره التدريبي معي سوى عامين ونصف منذ بداية رماية الخرطوش.

 

ووجه الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم الشكر إلى بطل آسيا لتشريفه لبلده وأدائه الرائع الذي أثبت للرياضة والرماة أن الوصول للهدف يتطلب الالتزام والإصرار.

 

 

وجه إبراهيم عبد الملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة التهنئة إلى اتحاد الإمارات للرماية، وإلى بعثتنا بنيودلهي، وإلى بطلنا القاري الذهبي خالد سعيد الكعبي لحصوله على الميدالية الذهبية، وبطاقة التأهل الأولمبية اللتين تمت إضافتهما إلى سجل رماية الإمارات عامة، وإلى سجل رماية الأطباق خاصة وقال: رماية الإمارات منجم الإنجازات لرياضتنا، ونعول عليهم الكثير في المستقبل.

 

ووجه المستشار محمد الكمالي، الأمين العام للجنة الأولمبية التهنئة إلى قيادتنا الرشيدة وإلى المسؤولين وإلى اتحاد اللعبة وإلى بطلنا خالد الكعبي وبعثتنا بنيودلهي.

 

وأعرب المستشار الكمالي عن أمله أن يحقق منتخب الاسكيت التأهل ويرفع عدد رياضيينا المشاركين في ريودي جانيرو، وقال: رماية الإمارات تدفعنا إلى الاهتمام بالألعاب الفردية، التي نعول عليها الكثير.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق