برعاية حمدان بن محمد : نواعم القوس والسهم لا يعرفن المستحيل

Sun 31 January, 2016 | 2:33 am

 

كشفت النسخة الثانية لبطولة فزاع الدولية للقوس والسهم لذوي الإعاقة، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتنظيم وإشراف نادي دبي للمعاقين وبدعم وشراكة استراتيجية من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث التي أقيمت أخيراً في نادي دبي للمعاقين أن نواعم القوس والسهم لا تقف الإعاقة في طريق تحقيق طموحاتهن نحو العالمية وكسر الأرقام القياسية .

 

وان لغة الأرقام لا تميز بين معاق ونظرائهم بدون إعاقات وهو ما أكده الثلاثي «البريطانية جيسيكا ستريتون أصغر مشاركة وصاحبة الرقم القياسي العالمي للسيدات و العراقية ورود باسم المرشدي المتوجة بالميدالية الذهبية لفئة القوس المركب والعراقية زمن حسين الفائزة بالميدالية الفضية في القوس المنحني للسيدات.

 

وأكدت البريطانية جيسيكا ستريتون علو كعبها في البطولة بتفوقها على جميع السيدات بتحطيمها للرقم القياسي العالمي في منافسات القوس المركب للسيدات فئة الكراسي المتحركة»1«، بعدما سجلت 649 نقطة في التصفيات، متقدمة على زميلتها جوانا فريث التي جاءت ثانية برصيد 638 نقطة، وهو إنجاز عالمي رغم إنها في الخامسة عشرة فقط من عمرها.

 

ورفضت جيسيكا أن تصف الإنجاز العالمي بالمصادفة الجميلة بقولها: إن القوس والسهم منافسة لا يوجد فيها الحظ بقدر ماهي مهارة مبنية على التركيز الذهني فهل يعني أني أوجه سهامي نحو اليمين فأجدها في قلب الهدف مشيرة إلى أن الرياح وسرعتها لها تأثيرات على مسيرة الرمح نحو الهدف لكن الرامي المتميز هو من يعمل حسابات الرياح ويوجه سهمه بناء على تقديرات مسبقة وليس بالاعتماد على الحظ ويمكن تصيب آو تخيب.

 

وقالت جيسيكا إن الوصول للعالمية لم يكن بالأمر السهل بل هو نتاج تدريبات مكثفة ودعم كبير وجدته من أسرتها التي وفرت لها كل شئ فضلا عن الدعم المعنوي الكبير الذي جعل منها رامية سهم عالمية وهى تهديهم الرقم العالمي الجديد وجميع طواقم التدريب والأجهزة الإدارية التي وفرت لها الدعم في سبيل مشاركة متميزة في دولية فزاع الثانية التي تعتبرها معبرها الآمن نحو الأولمبياد العالمي في البرازيل.

 

وكشفت جيسيكا عن خطوتها المقبلة في سبيل الاستعداد المبكر للأولمبياد ستكون عبر البطولة الأوروبية الموحدة للقوس والسهم وهي سعيدة جدا بأنها شاركت في بطولة فزاع الدولية في دبي لأن معظم المشاركين في هذه البطولة سيتواجدون في البطولة المقبلة وهو ما يجعلها ملمة بأساليبهم ومستوياتهم وطريقة تعاملهم مع السهام والقوس وهى خبرات مفيدة ما كان أن تتوفر لها دون المشاركة في دبي.

 

والوجه المشرق في دولية فزاع ومسابقات القوس والسهم كان بطلة آسيا العراقية ورود باسم المرشدي المتوجة بالميدالية الذهبية لفئة القوس المركب المفتوح للسيدات، حيث تفوقت على أقوى ثنائي في البطولة الكندية كارين فان نيست التي حصدت الميدالية الفضية، الإيرانية سمية أباسبور التي اكتفت بالميدالية، في مواجهة تفوق بطلة آسيا الكامل رغم الظروف الصعبة التي يمر بها العراق إلا إنها كانت عند حسن الظن بها.

 

وقالت ورود بأن تفوقها وتميزها في البطولة وحفاظها على عرشها كبطلة آسيا في القوس والسهم لا يعني بأن البطولة كانت سهلة بل شهدت تنافساً شرساً وكانت اختباراً حقيقياً لقدراتها وجاهزيتها التي استبقت المسابقات وهو الأمر الذي يفسر فرحتها الهيستيرية عقب الإعلان عن فوزها بالذهبية وهى تهديها لشعب العراق متمنية أن يعم السلام ربوع بلادها حتى تجد الرياضيات مناخاً طيباً لممارسة الرياضة وتمثيل العراق بعد بطولات قوية لأن تعدد المنافسات المحلية وقوتها هو ما يكسب البطل خبرات تنافسية في المسابقات الخارجية

 

فيما أكدت العراقية زمن حسين إنها لا تعرف المستحيل ولا يتسلل اليأس إلى دواخلها بسهولة مهما كانت الظروف الصعبة التي تشارك فيها حيث نجحت في نيل الميدالية الفضية في القوس المنحني للسيدات، خلف التايلاندية واسانا كوثواسيب التي ظفرت بالذهبية، رغم إصابتها المركبة والمعقدة في الكتفين وساعدها الأيسر، فضلاً عن العطل المفاجئ في قوسها لكنها رغم ذلك أصرت على مواصلة المنافسة.

 

وأكدت أنها تعمل على تعويض فقدانها للذهبية في البطولات المقبلة مشيرة إنها سعيدة بسعادة الوفد لفضيتها لكنها كانت تمني نفسها بالذهبية لكن الإصابة كانت لها بالمرصاد.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق