برعاية حمدان بن محمد : أحلام التتويج تراود أبطال «دبي ديزرت كلاسيك»

Wed 3 February, 2016 | 3:02 am

 

امتزجت طموحات السعي نحو التتويج باللقب وطموحات مواصلة رحلة التطور والسعي نحو مستقبل مشرق في المؤتمرات الصحافية الرسمية التي عقدت أمس تمهيدا لانطلاق منافسات بطولة «أوميغا دبي ديزرت كلاسيك» للغولف، التي تقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتنظمها مؤسسة «الغولف في دبي» ويحتضن منافساتها نادي الإمارات للغولف على ملعب المجلس، حيث تمتد فعالياتها حتى يوم الأحد المقبل بمشاركة نخبة من لاعبي العالم، حيث تعد من أهم محطات الجولة الأوروبية وأعرقها.

 

وتحدث في المؤتمرات الصحافية التي أقيمت أمس في المركز الإعلامي للبطولة، الأميركي بريسون ديشامبو والجنوب إفريقي إيرني إلس والإنجليزي مات فيتزباتريك والإسباني ميجيل أنجيل خمينيز.

 

وعبر الأميركي بريسون ديشامبو عن سعادته بالوقت الذي يمضيه في الدولة حاليا، خصوصا عبر مشاركته في المنافسات التي أقيمت في أبوظبي على مدار الأسبوعين الماضيين، فيما أكد تطلعه لمواصلة مشوار التطور في مسيرته من بوابة بطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك، التي تشكل نقلة كبيرة على صعيد تحوله الاحترافي بعد النجاحات التي حققها العام الماضي.

 

وأوضح ديشامبو أن تتويجه بأكبر ألقاب الولايات المتحدة الأميركية للهواة، لا يشكل ضغطا بالنسبة له، بقدر ما يعد حافزا لمواصلة رحلة الصعود نحو القمة خطوة بخطوة، وقال: أدرك أن تتويجاتي وضعتني بمقارنات مع لاعبين عظماء سابقين، لكن نظرتي للأمور تختلف مع سعيي لتعلم المزيد وتحقيق الأفضل مع كل ضربة أنفذها في كل جولة، لا يجب أن أضع ضغوطا مبكرة على نفسي بقدر سعيي لبلوغ مواقع المقدمة بشكل تدريجي.

 

من جانبه أكد الجنوب إفريقي إيرني إلس، أن طموحاته بالتتويج بالألقاب لن تتوقف طالما يمارس لعبة الغولف، وقال: نجحت بإحراز اللقب ثلاث مرات من قبل هنا، ودائما ما أعود بنفس الهدف، ربما الأمور تتغير مع مرور الوقت خصوصا مع وجود عدد من اللاعبين الشباب الماهرين، لكن حيويتي ما زالت كما هي منذ بدأت لعبة الغولف، دائما أحاول الاستمتاع بوقتي وتحقيق أفضل النتائج.

 

وأشاد إلس بمنافسات البطولة، وقال: دبي وجهة مثالية لممارسة الغولف، الملاعب هنا رائعة وتحديدا ملعب المجلس، حيث نستمتع دائما بالتحدي الكلاسيكي عليه.

 

فيما أوضح الإنجليزي مات فيتزباتريك، أنه سيبقى دائما ممتنا للدور لمساهمات جولة الغولف في دول مينا التي تنظمها مؤسسة الغولف في دبي، والتي نجح من خلالها بتطوير مستوياته والصعود لمنافسة أفضل لاعبي العالم، وقال: العودة إلى هنا تحمل الكثير من الذكريات الجميلة، وتمنحني دافعا أكبر لحصد أفضل النتائج ورد الجميل للقائمين على اللعبة، ممن آمنوا بقدراتي وساعدوني على أن أصبح اللاعب الذي وصلت إليه حالياً.

 

وتابع: التتويج باللقب سيكون حلما رائعا، رغم أن مستوى المنافسة قوي بوجود لاعبين من أصحاب الخبرة يتقدمهم ماكلروي وستينسون، سأحاول تحقيق أفضل أرقام في أول يومين، بعد بلوغ الدور النهائي سأحاول التركيز بشكل اكبر على التواجد في المقدمة.

 

من جانبه اختتم الإسباني ميغيل أنغيل خمينيز، المؤتمرات الصحافية بالحديث حول مسيرته الحافلة على مدار العقود الماضية، وأشاد بالدور الذي تقوم به هذه البطولة، وقال: شكلت دبي محطة مهمة لتطوير رياضة الغولف في المنطقة والعالم، حينما انطلقت هذه البطولة أدركنا إنها ستصبح واحدة من أهم البطولات حول العالم، لكن ما حققته فاق كافة التوقعات، وذلك نابع من الاستثمار الذي توليه دبي لرياضة الغولف واهتمامها الدائم بتنظيم أكبر وأهم الأحداث الرياضية الناجحة.

 

ستكون الأنظار مسلطة على المركز الإعلامي اليوم، الذي يشهد عودة الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي حامل اللقب، حيث سيعقد مؤتمرا صحافيا مفتوحا مع وسائل الإعلام للحديث حول طموحاته وتحضيراته للبطولة التي شكلت بوابته نحو العالمية، بعد التتويج بلقبها عام 2009، علما أن «الغولف في دبي» استضافته قبل ذلك، وقامت بدعمه بما ساهم لوصوله لقمة التصنيف الدولي للاعبي الغولف لاحقا خلال مسيرته.

 

كما يتحدث في المؤتمرات الصحافية السويدي هنريك ستينسون متصدر ترتيب الجولة الأوروبية حاليا، والإيرلندي الشمالي ماكدويل أحد أبرز نجوم «كأس رايدر» الشهير. وسيكون اليوم حافلاً بالفعاليات المرافقة في موقع البطولة، وذلك مع إقامة تحدي «برو-أم»، الذي يعد تقليدا سنويا يجمع عددا من أفضل اللاعبين المحترفين الذي يقودون فرقا من الهواة ممن ينالون فرصة العمر باللعب إلى جوار أبطال العالم، والتنافس في يوم حافل بالتشويق والمتعة

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق