محمد بن راشد بحضور حمدان بن محمد يشهد كلمة سيف بن زايد أمام القمة العالمية للحكومات

Mon 8 February, 2016 | 8:18 pm

 

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، الكلمة التي القاها سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في الجلسة الرئيسية أمام القمة العالمية للحكومات التي بدأت اعمالها اليوم، حيث استهلها بالتعبير عن بالغ تقديره لراعي القمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على حكمته الرشيدة وما يقدمه للوطن من عطاء ابداعي كبير أسهم في بناء النهضة الوطنية الشاملة، مشيرا سموه الى أهمية هذه القمة الحكومية المحلية التي أصبحت بفضل جهود راعيها قمة عالمية مرموقة تستفيد منها جميع شعوب وحكومات العالم بلا استثناء كما تسهم في علو مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافل الدولية وتعزيز سمعتها في مؤشرات التنافسية العالمية وصورتها الحضارية بين دول العالم المتقدمة .

 

وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان أن ما حققته الامارات وتحققه من منجزات وطنية كبرى في مختلف القطاعات يعود الكثير منه إلى العقيدة التكاملية التي تبناها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان ” طيب الله ثراه ” وإخوانه من الرعيل الأول بناة الاتحاد وسار على نهجهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” مواصلا مسيرة الازدهار والبناء.

 

وأشاد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالجهود الوطنية الحثيثة التي يبذلها قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات التي شكلت جهودهم التكاملية مع المجتمع بمختلف مكوناته سياجا قويا منيعا وجسرا راسخا يستلهم اصالة الماضي ويوطد دعائم الحاضر عبورا لأمجاد المستقبل.

 

وعبر سموه عن ثقته بأن الامارات بقيادتها العبقرية الرشيدة قادرة دوما على استلهام الواقع لإستشراف المستقبل عبر العقيدة التكاملية في شتى مناحي حياتنا اليومية السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية والفكرية .. وأكد سعيها الدؤوب لتأمين موطئ قدم اماراتي راسخ في عالم الغد مهما كانت التحديات .. مشددا سموه على أن “المفاجآت” لا تعني شيئا في القاموس الإماراتي القائم على الحكمة والتخطيط والعزم والمبادرة والاستعداد وذلك ايمانا منا جميعا بأن الاستجابة فقط عند الازمات يعد فشلا ذريعا.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق