برعاية حمدان بن محمد : «دبي للصورة» إبداعات عالمية تشرع أبوابها للجمهور

Thu 17 March, 2016 | 2:56 am

 

تستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري أنشطة احتفالية «جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي» بنهاية موسم دورتها الخامسة بمحورها «السعادة»، والتي توجتها صباح أمس بافتتاح معرضها الاستثنائي «دبي للصورة» وهو بمثابة متحف بمحتواه وقيمته، والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في حي دبي للتصميم والذي يستمر حتى 19 مارس الجاري.

 

كما تضمن برنامج أنشطة الجائزة أول أمس، إعلان علي خليفة بن ثالث أمين عام الجائزة، خلال مؤتمر صحافي حضره الإعلاميون والصحفيون الدوليون ضيوف الجائزة والمكرمون الفائزون، والقيّمون على المعرض عن المحور الرئيسي للدورة السادسة، والمتمثل في «التحدي».

 

ويوثق المعرض تاريخ مسيرة تطور فن التصوير الفوتوغرافي من خلال أكثر من 800 عملٍ فوتوغرافيّ نخبويّ، يحمل توقيع 129 من أشهر المصورين من 23 دولة حول العالم. وتم انتقاء الصور من قِبل 18 مقيّماً فنياً عالمياً، إلى جانب مشاركة قوية على المستويين المحلي والإقليمي، حيث تنضم دولة الإمارات ومصر والمغرب إلى قائمة الدول المشاركة بأعمال إبداعية.

 

وللعائلات في هذه الاحتفالية نصيب حيث يتضمن برنامج معرض «دبي للصورة» العديد من الأنشطة النوعية الموسيقية والسينمائية والترفيهية، مما يتيح للجمهور قضاء يوم إجازتهم بين مشاهدة جميع أعمال المعرض المتوزعة في أربعة أجنحة، والترفيه عن أنفسهم، مع فرصة التعرف على ثقافة التصوير وأبعاده من خلال برنامج «منتدى دبي للصورة 2» الذي يضم خمس جلسات بمشاركة خمسة محاورين و18 متحدثاً، والتي تبدأ مساء اليوم في حي دبي للتصميم، وتستمر حتى مساء السبت اليوم الأخير من المعرض.

 

وكجميع فعاليات الجائزة التي تتسم بالتنظيم الدقيق والحرص على وصول القيمة النوعية والمعلومة إلى الجميع، تم تقسيم المعرض إلى أربعة أجنحة حيث يمكن للزوار أخذ فاصل استراحة قبل الانتقال إلى بقية الأجنحة. ويضم جناح المعارض الغربية أعمال كل من البرازيل وهولندا وبلجيكا واستراليا والمكسيك والمغرب ومصر والإمارات، إلى جانب مجموعة المقتنيات الفنية الخاصة بسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم.

 

ويضم جناح المعارض الشمالية كلا من الهند وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان، في حين يضم جناح المعارض الجنوبية أعمالا من المملكة المتحدة وإيرلندا والصين وهنغاريا والتشيك والولايات المتحدة وكندا، وأخيرا المعارض الشرقية التي تضم كوريا وإسبانيا والبرتغال وجنوب إفريقيا.

 

استعرض علي خليفة بن ثالث أمين عام جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي خلال مؤتمر صحافي أقيم أول أمس، قبل إعلانه عن محور الدورة السادسة من الجائزة وهو «التحدي»، انجازات الجائزة منذ تأسيسها وحتى اليوم على مدار خمسة أعوام، وما حققته من نجاحات على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي بفعل توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

 

وأشار إلى أن الجائزة وصلت خلال أعوامها الخمسة إلى 193 دولة، علماً أن نسبة المشاركين الجدد في الدورة الخامسة 66 %، مما يعكس اتساع جغرافية تفاعل الناس معها، سواء على صعيد المسابقة أو الفعاليات التي تمثل نبض عالم التصوير الفوتوغرافي وجسر التواصل بين ثقافات العالم عبر الصورة الفنية الأبلغ انباء من الكتب.

من الجلسات

العدسة الشرقية تواجه الغربية

17 مارس – 6 مساء

التحكيم الفوتوغرافي بين المعايير العالمية وشخصية المحكم

18 مارس -2 ظهراً

المرأة والتصوير

18 مارس – 6 مساء

المصور الخليجي متنافس عالمي أم ساعٍ للاحتراف

19 مارس – 10 صباحاً

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق