راشد بن دلموك يحتفظ بلقب كأس ولي عهد دبي للقدرة للعام الثاني على التوالي في سيح السلم

Sun 20 March, 2016 | 3:44 am

 

احتفظ الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، بلقب بطولة كأس ولي عهد دبي للقدرة للعام الثاني علي التوالي، وذلك بعد تتويجه بطلاً يوم أمس، في السباق الذي أقيم لمسافة 120 كيلومتراً، في ختام المهرجان في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، وبمشاركة 158 فارساً وفارسة من مختلف دول العالم.

 

واحتفظ الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، بلقب السباق للعام الثاني على التوالي، ممتطياً صهوة الجواد «نوبولي ديل ما» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 4.18.28 ساعات.

 

واحتل الفارس غانم سعيد العويسي المركز الثاني، ممتطياً صهوة «وميض» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 4.18.28 ساعات، وتلاه في المركز الثالث، الفارس سعيد محمد خليفة المهيري، ممتطياً صهوة الجواد «نابي دوكاسو» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 4.18.29 ساعات.

 

واحتل الفارس سالم سعيد العويس المركز الرابع، ممتطياً صهوة الجواد «أنلايك دو غريو» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 4.24.00 ساعات. وجاء الفارس حمد عبيد راشد الكعبي في المركز الخامس، ممتطياً صهوة الجواد «تاريم دي تيليت» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 4.34.18 ساعات.

 

واحتل الفارس الأورغوياني جوان اغناسيو، المركز السادس، ممتطياً الجواد «ريمار بنجامين»، مسجلاً زمناً قدره 4.42.39 ساعات. وتلاه في المركز السابع، الفارس سعيد علي البلوشي، ممتطياً الجواد «خايلين سيد» لإسطبل الأجيال، مسجلاً زمناً قدره 4.45.03 ساعات. وجاء بعده في المركز الثامن، الفارس محمد جمعة محمد المهيري، ممتطياً الجواد «أوسو وفيتي» لإسطبل دبوي، مسجلاً زمناً قدره 4.47.57 ساعات. وجاء في المركز التاسع، الفارس عزام عارف الكثيري، ممتطياً «الذهن» لإسطبلات الأجيال، مسجلاً زمناً قدره 4.49.05 ساعات.

 

تصدر الفارس عبد العزيز صلاح أمين، المرحلة الأولى لمسافة 40 كيلومتراً «اللون الأصفر»، ممتطياً صهوة الجواد «كيلكيتي بارك فرانس» لإسطبل البوادي، مسجلاً زمناً قدره 1.26.50 ساعة. وتلاه في المركز الثاني، الفارس عبد الله غانم المري، ممتطياً صهوة «فران» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 1.27.16 ساعة. وجاء في المركز الثالث، الفارس سعيد محمد خليفة المري، ممتطياً صهوة الجواد «نابي دوكاسو» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً 1.27.22 ساعة.

 

واحتل الفارس سيف أحمد المزروعي، المركز الرابع، ممتطياً صهوة «أوسمير دي مونتجون» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 1.27.23 ساعة. وجاء الفارس غانم سعيد العويسي في المركز الخامس، ممتطياً صهوة «وميض» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 1.27.34 ساعة. واحتل الفارس الشيخ راشد بن دلموك، المركز السادس في المرحلة، ممتطياً صهوة الجواد «نابولي ديل ما» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 1.27.36 ساعة. وتلاه في المركز السابع، الفارس سعيد أحمد جابر الحربي، ممتطياً صهوة الجواد «فاروق دي لافيفولي»، مسجلاً زمناً قدره 1.27.41 ساعة.

 

تزعم الفارس سعيد محمد المهيري، المرحلة الثانية لمسافة 32 كيلومتراً «اللون الأحمر»، بقيادة الجواد «نابي دوكاسو» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 2.36.37 ساعة. وقفز الفارس خوان ايجناسيو إلى المركز الثاني، بعد أن حل في المركز التاسع بالأولى، ممتطياً صهوة الجواد «ريمار بنجامين» لإسطبل آبه للقدرة، مسجلاً زمناً قدره 2.36.45 ساعة. كما قفز الفارس سعيد سلطان المعمري من المركز الثامن إلى الثالث، ممتطياً «تاباث دي أوينياين» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 2.36.48 ساعة.

 

واحتل الفارس عبد الله غانم المري، المركز الرابع، ممتطياً «فران» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 2.36.55 ساعة. وظل الفارس غانم سعيد العويسي في مركزه الخامس، ممتطياً صهوة «وميض» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 2.36.56 ساعة. واحتل الفارس سالم سعيد العويسي، المركز السادس، ممتطياً «أنلايك دوغريو» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 2.37.04 ساعة. وتلاه في المركز السابع، الفارس الأرجنتيني ماغالي منديز، ممتطياً صهوة الجواد «إتش سي آي ماغفالسادو» لإسطبل الريف عجبان، مسجلاً زمناً قدره 2.37.08 ساعة.

 

تصدر الفارس عبد الله غانم المري، المرحلة الثالثة لمسافة 30 كيلومتراً «اللون الأخضر»، ممتطياً «فران» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 3.40.59 ساعات. وتلاه في المركز الثاني، الفارس غانم سعيد سالم العويسي، ممتطياً «وميض» لإسطبل إف 3، مسجلاً زمناً قدره 3.41.10 ساعات. وتلاه في المركز الثالث، سعيد محمد خليفة المهيري، ممتطياً «نابي دوكاسو» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 3.43.34 ساعات. وقفز الشيخ راشد بن دلموك من المركز الثامن إلى المركز الرابع، ممتطياً «نابولي ديل ما» لإسطبل إم.آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 3.45.44 ساعات.

 

وقفز الفارس سالم سعيد العويس من المركز السادس إلى المركز الخامس بالمرحة الثالثة، ممتطياً صهوة «أنلايك دوغريو» لإسطبل إف 3، مسجلاً قدره 3.46.66 ساعات. وتقهقر الفارس الأوروغوياني خوان إجناسيو، من المركز الثاني إلى السادس، ممتطياً «ريمار بنجامين» لإسطبل آبه للقدرة، مسجلاً زمناً قدره 3.46.23 ساعات.

 

وقفز الفارس حمد عبيد الكعبي من المركز العاشر إلى السابع، ممتطياً «تاريم دي تيليت» لإسطبل إم. آر.إم، مسجلاً زمناً قدره 3.59.39 ساعات.

 

أهدى الفارس البطل الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، إنجاز الفوز إلى فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، مشيداً بدعمه ومساندته.

 

وأعرب البطل في تصريحات إلى «البيان الرياضي». عن فخره واعتزازه بالفوز باللقب للعام الثاني على التوالي في منافسة عزيزة وغالية لدى الفرسان.

 

وأشاد بمستوى المنافسة في السباق، والمشاركة الكبيرة من نخبة فرسان العالم. وتقدم البطل بالشكر إلى فارس العرب لإتاحته الفرصة بقيادة أفضل الخيول، وأبرزها «عجايب» التي حقق معها إنجازات مشرفة، وكذلك الحال مع البطل «نوبولي» الذي أثبت أنه البطل المتوج باللقب التالي، وظهوره بمستوى مشرف خلال مراحل السباق المختلفة .. وتقدم في ختام حديثه بالتهنئة للفائزين في السباق، متمنياً حظاً أوفر لمن لم يحالفهم الحظ هذه المرة.

 

وأهدى المدرب إسماعيل محمد اللقب إلى فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، راعي المهرجان.

 

وقال المدرب إسماعيل في تصريح لـ «البيان الرياضي»، إن نوبولي معروف وإنجازاته ظاهرة ومعروفة للجميع، وفوزه بكأس سمو ولي عهد دبي يعتبر مسك الختام في الموسم. وأشاد بأداء النجم الجديد «نابي» قائلاً: انتظروه الموسم المقبل.

 

كما أعرب عن فخره واعتزازه لفوز «نوبولي» باللقب للمرة الثانية على التوالي، وأكد أن السباق جاء سريعاً حيث قام فرسان إم.آر.إم بزيادة السرعة في المرحلتين الثانية والثالثة ووصل متوسط السرعة إلى 35 كلم ثم 38 كلم. وأضاف قائلاً إن «نوبولي» بطل ويستحق الإشادة والتقدير.

 

أشاد غانم سعيد سالم العويسي الوصيف، بأداء الحصان «وميض»، وقال إن الحصان قدم مردوداً جيداً خلال السباق بعد مشاركته الأخيرة قبل نحو شهر ونصف في البحرين، وأثبت وجوده خلال المنافسة، رغم أن مشاركته تعد الثانية بعد البحرين في هذا الموسم.

 

وأضاف العويسي أن الخطة التي وضعها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وتعليمات سموه سر الفوز، وقال: إن هذا السباق غالٍ على قلوب جميع الفرسان، ولاشك أن أهمية السباق عززت من قوة المنافسة بين الفرسان المشاركين، إلا أن الالتزام بتوجيهات سموه قادتني إلى الفوز.

 

وأكد العويسي أن السباق كان صعباً وتحديداً المرحلة الثالثة التي شهدت زيادة السرعات من قبل الفرسان، حيث تجاوز متوسط السرعة 30 كيلو متراً في الساعة، مشيراً إلى أن الوجهة المقبلة والأخيرة في السباقات المحلية ستكون في الوثبة.

 

شهد السباق مشاركة قياسية من مختلف دول العالم، مما أعطى انطباعاً بأن السباق يعتبر بمثابة مونديال مصغَّر للقدرة.

 

وشاركت مختلف الدول بأبرز فرسانها، مما جعله يتحدث بكل لغات العالم. وتنافس فرسان 33 دولة عالمية، في مقدمتها الولايات المتحدة ومثَّلها جيرمي رينولدس وهيذر ريتولدس، فيما مثل روسيا كل من محمد كالوف وماريا كوزنتوفا.

 

وشارك في السباق كل من الأرجنتيني ماجالي مينديز، ومثَّل الهند كل من: راؤول سينغ، جانباث سينغ، مادان سينغ موكام، محمد مرغوب أسلم، برابو سينغ، ماهيندرا سينغ، رانيش أوميد خان، عرفان علي، أجون سينغ، إرشاد علي، لاكسمي ناريمان سينغ، محمد أبو بكر وراؤول سينغ.

 

كما شارك في السباق العديد من الجنسيات، بينها أوروغواي ومثلها لويس ماغويل مارتنيز، أستراليا ومثلها ريبيكا بيندر وديبي بيفي، إسبانيا ومثلها نوريا فابدي، ديفيد جاسينو، فرنسا ومثلها سيسيلي ميليتو، بلجيكا ومثلها الين جاكوبس، بريطانيا ومثلها اليس بيت، ألمانيا ومثلها بيليندا هيتزلر وجوليا آني جاكلي، سلوفاكيا ومثلها ماريو هوفمان، بنجلاديش ومثلها طارق أحمد بصير علي، سريلانكا ومثلها جوهان بير ليسامي، تشيلي، ومثلها بيدرو بابلو مارتنيز، تشيكيا ومثلها لوسي سكابوفا، أستونيا ومثلها أنابيل كالدفي، جيلينا سبتفيفا، سانا بيدكرات، ومثل النرويج تونجي دانيلسون، فيما مثل إيطاليا سيمون جيجانتي. ومثَّل بولندا أولجا سيليسكا وبيتي جاجيلسكا، والبرتغال مثلها بيدرو جودينهو، روي بيريرا، ومثل سلوفاكيا لوسياستا روفيكا، فيراس بلبل، فيروز بولبلوفا، ومثل السويد أنيلي إيديكسون، ومثل سلطنة عُمان عبد المجيد علي، عمر عبدالله بابكر، هشام صالح، ومثل السعودية فايز تركماني، ومثل اليمن أحمد مسعد النجار، ومثل المغرب مها خالد، ومثل السودان سعد إدريس أحمد، فيما مثل الأردن معتز نبيل .

 

وأشادت الفارسة الأرجنتينية ماغالي مينديز بالبطولة التي تعتبر من أبرز البطولات الدولية، وأعربت عن سعادتها بالمشاركة والمنافسة مع مختلف الدول. وأشادت بحسن التنظيم والإعداد والتسهيلات التي قدمت للفرسان الأجانب.

 

أعربت الفارستان السويديتان كارولين فرانزين وأنيلي إيريكسون في تصريح لـ«البيان الرياضي» عن سعادتهما بالمشاركة في البطولة، مشيدتين بحسن الاستقبال وكرم الضيافة والتنظيم المتقن، وبالمنافسة القوية التي أعطتهما شعوراً بأنهما ينافسان في بطولة للعالم.

 

وجّه محمد عيسى العضب المدير العام لنادي للفروسية، الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على دعمه للفروسية عامة، وسباقات القدرة بصفة خاصة. وتقدم العضب بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، على دعمه لمهرجان سموه للقدرة، من خلال وجوده المستمر، وتوجيهات سموه بإخراج المهرجان بالمستوى الذي يليق به.

 

وقال العضب إن نادي دبي للفروسية الآن، بصدد توجيه بوصلته إلى موسم السباقات الأوروبية، لتحديد السباقات التي سيشارك بها فرسان الإمارات، بعد مسك ختام المهرجان.

 

وأضاف العضب أن ختام المهرجان، جاء ناجحاً، وبنفس القوة التي بدأ بها، حيث أثرى السباقات المحلية، وقام بتغطية مختلف الفئات، كسباقات السيدات والإسطبلات الخاصة، والأفراس.

 

وتابع العضب، أن المهرجان بمثابة إسدال للستار على موسم سباقات القدرة بمدينة دبي الدولية للقدرة، وقال إن سباق المدربين يوم الاثنين، يعتبر الأخير في الروزنامة.

 

وتقدم العضب بالشكر إلى الشركات الراعية، والتي عملت على رعاية السباقات على مدار الموسم، وكذلك إلى الشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية، والتي ساهمت في دعم سباقات القدرة بمدينة دبي الدولية.

 

كما أشاد العضب بوسائل الإعلام المختلفة على تكبدها العناء، وحرصها على عكس كل أنشطة سباقات القدرة وعكسها إلى العالم، وقال العضب إن الموسم كان حافلاً هذا العام، وشهد سباقات مختلفة، وكذلك حافظت بعض الإسطبلات على تفوقها مع بروز بعض الإسطبلات لأول مرة، وصعودها إلى منصات التتويج.

 

شهد سباق كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة لمسافة 120 كيلومتراً، والذي شارك فيه 114 فارساً وفارسة من مختلف أنحاء العالم، 77 حالة انسحاب، وذلك بسبب عدم اجتياز الفحص الطبي، الذي يعقب انتهاء كل مرحلة، بسبب إصابة الخيل «العرج»، أو تجاوز عدد نبضات القلب، أو بناء على قرار الفارس أو الفارسة في عدم استكمال السباق، رأفة بالخيل.

 

عقب ختام السباق، قام الشيخ ماجد المعلا نائب رئيس أول للعمليات التجارية، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، بتتويج الأبطال الفائزين في السباق، حيث تسلم الشيخ راشد بن دلموك، كأس المركز الأول، وسط تصفيق وإعجاب الحضور، ونال الفارس غانم سعيد العويسي، كأس المركز الثاني، فيما تسلم الفارس سعيد محمد خليفة المهيري، كأس المركز الثالث.

 

أكد الفارس سعيد محمد خليفة المهيري صاحب المركز الثالث، أن سباق كأس سمو ولي عهد دبي، هو أقوى سباق لمسافة 120 كيلومتراً بالمقارنة مع السباقات الأخرى، نظراً لمشاركة نخبة الخيول والفرسان، مما جعل وتيرة السباق وسرعته عالية، مؤكداً أن ارتفاع حرارة الطقس نسبياً أثرت على الكثيرين لكنها لم تؤثر على الأبطال.

 

ولفت المهيري إلى أن الخيل البطلة أثبتت نفسها في هذا السباق، وكانت المرحلة الثالثة بمثابة تحديد مستوى للجميع، مشيراً إلى الخيول التي حققت المراكز الأولى كانت جميعها مرشحة للفوز، معرباً عن أمله بالفوز باللقب الأسبوع المقبل في سباق الوثبة.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق