حمدان بن محمد يشهد ثاني أيام مهرجان ختامي المرموم

Tue 22 March, 2016 | 4:48 am

 

واصل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، متابعته لمهرجان المرموم التراثي للهجن..

 

حيث شهد سموه أمس انطلاقة أشواط الفترة المسائية في ثاني أيام المهرجان، والتي بدأت بشوطي الرموز على كأس الأبكار وبندقية الجعدان، كما شهد السباقات الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة لسباقات الهجن القطرية وعدد من الشيوخ والمُلاك من أبناء القبائل في دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وتوج الشيخ سعيد مكتوم بن جمعة آل مكتوم، بحضور علي سعيد بن سرود المدير التنفيذي لنادي دبي لسباقات الهجن في المرموم وأعضاء اللجنة المنظمة، الفائزين في شوطي الرموز وكان الفوز من نصيب «مزنة» لجابر سالم جابر اليربوعي المري التي ظفرت بكأس الحقاقة الأبكار مفتوح، ونال مالكها الجائزة المخصصة وهي كأس وسيارة تويوتا استيشن..

 

وكانت مزنة قد قطعت المسافة المقررة في السباق بزمن قدره 5:54:1 دقيقة، فيما ظفر «النادر» لسيف علي حمود العويسي ببندقية الحقاقة الجعدان المفتوح لينال البندقية وسيارة تويوتا استيشن وخطف «النادر» الفوز بعد مناورة شاقة مسجلاً زمن قدره 5:59:6 دقائق، وكان أفضل توقيت في الفترة المسائية من نصيب «الشاهينية» لمبارك محمد نصرة العامري بزمن قدره 5:47:9 دقائق.

 

وبعد مواجهة قوية حسمت «مزنة» لـجابر سالم جابر الجربوعي المري، كأس الحقاقة الأبكار المفتوح وسيارة تويوتا استيشن، واستهلت «مزنة» المنافسة بهذا الفوز الكاسح بعد أن قطعت مسافة 4 كم في 5:54:1 دقائق وحلت «متعبة» لسعيد مطر الرميثي في المركز الثاني وجاءت «الوكرة» لسلطان ياسر العرياني في المركز الثالث.

 

واقتنص «النادر» لـسيف علي حمود علي العويسي، بندقية الحقاقة الجعدان المفتوح وسيارة تويوتا استيشن، بعد مناورة شاقة وصعبة هيمن فيها على هذا الرمز الغالي مسجلاً 5:59:6 دقائق وحل «هملول» لمحمد الدود العامري ثانياً ثم «مروض» لعتيق سعيد المقعودي في المركز الثالث.

 

وظفرت «غلا» لراشد حمد البريص بصدارة الشوط الثالث للأبكار محققة زمناً قدره 5:48:8 دقائق وحل «الشبلة» لسلطان حمد مطر الشامسي في المركز الثاني ثم «رهو» لسالم محمد العامري في المركز الثالث. وحقق «الخليج» صدارة الشوط الرابع للجعدان مهدياً الفوز لمالكها محمد يحيى حسن بزمن قدره 5:53:3 دقائق.

 

وفي الشوط الخامس للأبكار نجحت «الغزيل» في إهداء الفوز لمالكها طالب صالح عقيل المري بزمن قدره 5:53:1 دقائق بفارق طفيف عن صاحبة المركز الثاني «قماشه» لأحمد عبد الله المسند فيما حلت «الجنوبية» في المركز الثالث.

 

ونجح «منذر» في الظفر بصدارة الشوط السادس للجعدان مهدياً الفوز لمالكه عايض محمد اليامي بزمن قدره 5:50:8 دقائق ثم جاء «مثير» لعلي محمد المري في المركز الثاني وتلاه «شاهين» لعلي راشد المري في المركز الثالث.

 

وفي الشوط السابع للأبكار ظفرت «الطائف» لطلال علي مبارك العجمي به، محققة زمن قدره 5:52:0 دقائق ثم جاءت «الفايزة» لمحمد مبارك راشد المري في المركز الثاني تلتها «متعبة» لمبارك عيد المنصوري في المركز الثالث.

 

وفي الشوط الثاني للجعدان نجح «شاهين» في إهداء الفوز الغالي لمالكه صالح علي مبارك المري بزمن قدره 5:48:4 دقائق تلاه «المزعج» لطالب فهد شريم المري في المركز الثاني ثم «مهند» لعلي عبد الله المري في المركز الثالث. وكان الفوز في الشوط التاسع للأبكار من نصيب «الشاهينية» لمبارك محمد نصرة العامري بزمن قدره 5:47:9 دقائق وهو أفضل زمن في الفترة المسائية..

 

وجاءت «الشاهينية» لعبد الكريم مرشد زيد الشمري في المركز الثاني ثم «اعتزاز» لمحمد حمد بن جبرين في المركز الثالث. وظفر بالشوط العاشر للجعدان «شاهين» لسالم محمد سهيل العامري محققاً زمن قدره 5:49:0 دقائق، وجاء «شاهين» أيضاً لمحمد بخيت العامري في المركز الثاني، فيما أحرز «الصداوي» لأحمد سعيد مصبح الغفلي المركز الثالث.

 

وحققت «إنذار» لمحمد حمد سعيد الهاشمي المركز الأول للشوط الحادي عشر للأبكار بزمن قدره 5:51:7 دقائق ثم جاءت «شواهين» لعيضه علي سالم العامري في المركز الثاني تلتها «دوما» لمبارك مسيعد المنصوري في المركز الثالث.

 

وفي الشوط الثاني عشر للجعدان نجح «مصيح» لجابر محمد علي الوهيبي في الظفر بصدارة الشوط بزمن قدره 5:49:3 دقائق تلاه «مختار» لمحمد عبد الله العامري في المركز الثاني ثم «العاصف» لنشمي حمد العامري في المركز الثالث.

 

وعاد اسم «الشاهينية» من جديد في الشوط الثالث عشر، بعد أن تصدرته مهدية الفوز لمالكها سالم رباح الحربي بزمن قدره 5:52:3 دقائق وجاءت بعدها «الشاهينية» أيضاً لعامر مبخوت العامري ثم «وهج» لمحمد سيف علي الكتبي في المركز الثالث.

 

وظفر «مصفوت» لمحمد حمد عبد الهادي المري بصدارة الشوط قبل الأخير للجعدان بزمن قدره 5:51:7 دقائق، ثم جاء «البارز» لناصر سالم الهاشمي في المركز الثاني ثم «حشيم» لسيف محمد بالركاض العامري في المركز الثالث.

 

حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على تحية المعلقين في الفضائيات المشاركة في بث السباقات، ونزل سموه من سيارته عند نقطة الانطلاق خلال حضوره الفترة المسائية، وتوجه إلى سيارة التعليق التي ترافق مسار السباق، وقام بتحية المعلقين، مشيداً بجهودهم الواضحة، وقوبلت مبادرة سموه بأصداء طيبة لدى الزملاء المعلقين من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

 

أشاد عصام الخامري رئيس اللجنة الإعلامية، بالتغطية المتميزة لفعاليات المهرجان، كما رفع أسمى آيات الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد راعي المهرجان، واللجنة المنظمة على هيئة البيئة المناسبة لكل الإعلاميين من داخل وخارج الدولة، معرباً، عن سعادته بالزخم الإعلامي الكبير الذي تحظى به فعاليات المهرجان من قبل القنوات الفضائية المختلفة، سواء من داخل الدولة أو من دول التعاون الخليجي.

 

كما أشاد رئيس اللجنة الإعلامية لمهرجان ختامي المرموم، بسير العمل في المركز الإعلامي الخاص بالمهرجان..

 

مثمناً الجهود الإعلامية المبذولة والواضحة من قبل القائمين على العمل داخل المنظومة الإعلامية، وقال موضحاً: صحافتنا عودتنا على التغطية الممتازة في كل الأحداث، وأرى من وجه نظري الشخصية، أن وسائل الإعلام والصحف المحلية تولي الرياضات التراثية الاهتمام الكبير الذي تستحقه بالفعل رياضة الآباء والأجداد.

 

تحظى المطايا الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى بتكريم خاص يتمثل في مسح الزعفران على منطقة الرأس، لتتميز عن سائر الهجن المشاركة، ويعد مسح المطايا بالزعفران تقليدا قديما في دولة الإمارات منذ خمسينيات القرن الماضي، حيث كان طلي الزعفران ومسحها للهجن الحاصلة على المركز الأول فقط، وكانت المهمة منوطة بالنساء، وتقوم أجملهن بمسح الزعفران على المطية التي أحرزت «الناموس».

 

من جانبه، أوضح سمير أحمد خبير الزعفران أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمر بمسح الهجن الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في عام 1983..

 

وحرص سموه على إعادة إحياء هذا التقليد وتعزيزه من خلال التوسع بمسح المطايا الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى بدلاً من المركز الأول فقط، لينطلق هذا التقليد من دولة الإمارات إلى الخليج، حيث بات الأشقاء في دول مجلس التعاون يحرصون على تكريم الهجن الفائزة بالزعفران بعد ذلك.

 

وأوضح سمير أن المطية الواحدة تحتاج من إناء إلى إناء ونصف من الزعفران، إلا أن الهجن الفائزة في الأشواط الرئيسية في ختام المهرجان تحظى بكميات أكبر مثل أصحاب الإنجازات «إعمار» و«ضو» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي..

 

مشيراً إلى أن نحو 90 مطية تحظى يومياً بتكريم خاص بالزعفران طوال فترة ختامي مهرجان مرموم التراثي الذي يختتم فعالياته نهاية الشهر. وتساعد خلطة الزعفران في تهدئة الإبل بعد نهاية السباق، ويختفي تعب المطية بعد الجري خلال دقائق من مسح الزعفران الذي يساعد على فتح المسامات ويبرد جسم المطية، كما أن خلطة الزعفران التي يعدها شخصياً تتميز بخلوها من الزيوت أو المواد العطرية.

 

وتتميز خلطة الزعفران ببقاء رائحتها 5 سنوات على الأقل في فم المطية، حتى وإن تلاشى اللون الأصفر الفاقع لمادة الزعفران من جلد المطية، وتفوح رائحتها في أرجاء المكان لفترة طويلة أينما رحلت، وكانوا في الماضي يكرمون الهجن عندما يشاهدون الزعفران على فمها، ويحرصون على إطعامها وسقيها بالماء كونها بطلة، كذلك أن رائحتها تفوح بقوة في مسكن الإبل «العزبة».

 

وختم تصريحاته موضحاً، أن الناقة «إعمار» صاحبة الإنجازات والأرقام القياسية لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، هي الأكثر نصيباً من الزعفران وفقاً للمراكز والأرقام الكبيرة التي حققتها طوال مسيرتها.

 

وقال: «إعمار» اكتست بالزعفران على جسدها بالكامل لمرات عدة، وحصلت على تكريم خاص قبل اعتزالها، كما أن «إعمار» كانت تقترب من الزعفران وحدها دون أن يوجهها أحد.

 

تواصلت لليوم الثاني على التوالي تحديات المهرجان السنوي الختامي الهجن العربية الأصيلة المرموم 2016، والتي تنافست فيه نخب الأصايل في سن الحقاقة لأبناء القبائل على الجوائز العينية والنقدية القيمة، والتي رصدت في الفترة الصباحية التي أقيمت فيها 15 سباقاً للأبكار والجعدان المفتوح، وتربعت «مياسة» لمبخوت حمد بالعود العامري، على قمة الشوط الرئيسي للحقاقة الأبكار..

 

وحصلت على السيارة، بعد أن حسمت 4 كم في 5:49:1 دقائق لتحلق بأفضل توقيت، وجاءت «مراسيل» ملك ناصر راشد المنصوري في المركز الثاني و«نزوة» لراكان محمد سعيد العمري في المركز الثالث.

 

فيما قدم «شاهين» لعلي حويل مهدي آل عامر، عرضاً مميزاً بناموس وسيارة الشوط الرئيسي للحقاقة الجعدان، واكتسح المنافسة في فترة زمنية مقدارها 5:55:4 دقائق، وجاء «الفاتن» لحمد ساعد حمد العمري في المركز الثاني، و«ريسنج» لعبدالله حميد غاسي العمري في المركز الثالث.

 

وسيطرت «غزلان» لعلي محمد بحري بالنوبي العامري على الشوط الثالث للحقاقة الأبكار بزمن 5.57.3 دقائق، وجاءت «الذيبة» لعيد عبدالله عيد المنصوري في المركز الثاني، و«احتكار» لناصر علي سرود الخييلي في المركز الثالث.

 

ووضع «شاهين» مالكه غالب سعيد الوهيبي على منصة التتويج بعدما فاز بالشوط الرابع للحقاقة الجعدان بزمن 5.53.8 دقائق، و«شرار» لعبدالله راشد محمد الغفلي، والثالث «سراب» ملك راكان محمد سعيد المعمري.

 

وفازت «الطيارة» لعامر راشد مسلم العمري بالشوط الخامس للحقاقة الابكار بزمن 5.52.1 دقائق، وجاءت «خود» لخليفة عبدالله ياعد الحميري في المركز الثاني، و«فزعة» لسالم سعيد ناصر حريك المنهالي في المركز الثالث.

 

ونجح «عز الجيش» لراشد ذيب عبيد الفهيدان المري في خطف صدارة الشوط السادس للحقاقة الجعدان، بزمن 5.54.5 دقائق، وسجل «سكر» ملك خليفة عبدالله شاهين المري المركز الثاني، وجاء «هداج» لأحمد محمد كراز المهيري في المركز الثالث.

 

وأنهت «الشاهينية» لسيف خميس سعيد البادي، الشوط السابع للحقاقة الأبكار في المقدمة، بعدما سجلت زمناً قدره 5.52.1 دقائق، وحصلت «الصلفة» لفهد علي عبدالله البنعلي المهندي على المركز الثاني، و«الظبي» لعبيد سالمين كردوي العامري في المركز الثالث،

 

ووضع «الصيرمي» لأحمد محمد كراز المهيري، نفسه في صدارة الشوط الثامن للحقاقة الجعدان، بزمن 5.53.5 دقائق، و«حفيت» ملك جابر سعد سالم الفهيده المري في المركز الثاني، و«سرمد» لعبدالله حمد علي الدرعي في المركز الثالث.

 

ونجحت «ديمومة» لسعيد راشد سعيد عبيد النيادي في الفوز بالشوط التاسع للحقاقة الأبكار بزمن 5.53.6 دقائق، و«الريانه» لعبدالله ناصر المشيط المري في المركز الثاني، و«سلهوده» لمحمد حمود محمد الدرعي في المركز الثالث.

 

وتفوق «زعفران» لعبدالله صالح حبتور العامري في الشوط العاشر للحقاقة الجعدان وخطف صدارة الشوط بزمن 5.53.8 دقائق، و«راهي» ملك محمد سهيل نخيرة العفاري في المركز الثاني، و«هملول» لصالح سعيد سالم خنفور الوهيبي في المركز الثالث.

 

وتوجت «فزعة» لمظفر سعيد مبخوت العامري بالشوط الحادي عشر للحقاقة الأبكار بزمن 5.53.7 دقائق، ونالت «سقطري» لسالم الصغير حمد العويسي في المركز الثاني، و«الحذرة» لسليم سلامة سليمان الفايدي الجهني في المركز الثالث.

 

ونجح «قاصد» لطالب سعيد مرزوق العسكري في صدارة الشوط الثاني عشر للحقاقة الجعدان بزمن 5.54.6 دقائق، وجاء «عجيب» لمحمد ناصر سعيد المنصوري في المركز الثاني، و«نجد» لراشد ناصر حمود آل شافي في المركز الثالث.

 

ونالت «نوف» لسالم مطر عنودة العامري بجائزة الشوط الثالث عشر للحقاقة الأبكار، مسجلة زمناً قدره 5.52.3 دقائق، وحصلت «العبور» لسلمان عبدالله محمد البطين على المركز الثاني، و«مياسة» لسالم مبارك بالحطم العامري في المركز الثالث.

 

وحسم «مصدع» لمبارك جابر محمد المنصوري السباق لصالحه في الشوط الرابع عشر للحقاقة الجعدان بزمن 5.50.4 دقائق، وجاء «عناد» لسالم راشد مسلم العمري في المركز الثاني، و«سلاب» ملك عويد ناصر قريان الحمراني في المركز الثالث.

 

وأنهت «محطة» لسعيد راشد مسلم العمري، الأشواط الصباحية بتصدر الشوط الخامس عشر للحقاقة الأبكار بزمن 5.54.4 دقائق، وجاءت «نخوة» ملك صالح محمد صالح العمري في المركز الثاني، و«سمرقند» لحمدان محمد حارب الدرعي في المركز الثالث.

 

يشهد ميدان المرموم اليوم إقامة 46 شوطاً في ثالث أيام المهرجان التراثي مخصصة لهجن أبناء القبائل لسن اللقايا بواقع 28 شوط في الفترة الصباحية و18 في المسائية، وتقام في الفترتين 7 أشواط للرموز على كأس المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، منها 3 في الصباح و4 في المساء، مسافة كل شوط 5 كلم.

 

وتم تخصيص جوائز قيمة، حيث ينال الفائز بكأس الأبكار المفتوح «إنتاج» كأساً ونصف مليون درهم، ونفس الجائزة للفائز بكأس الأبكار المحليات «إنتاج» فيما ينال الفائز بشوط الجعدان المفتوح «إنتاج» البندقية و400 ألف درهم.

 

وتم تخصيص جوائز نقدية في أشواط الرموز الصباحية للثاني حتى الخامس تبدأ من 250 ألف درهم للثاني ثم 150 ألفاً للثالث و100 ألف درهم للرابع و50 ألف درهم للخامس.

 

وفي بقية الأشواط الصباحية، تم تخصيص 15 سيارة لكل فائز في الأشواط من الرابع حتى الثامن عشر من فئة «تويوتا ستيشن» و«كروزر اف جي»، فيما تم تخصيص جوائز نقدية لأصحاب المركز من الثاني حتى العاشر تبدأ من 30 ألف درهم وتنتهي بـ 4 آلاف درهم، وفي بقية الأشواط من التاسع عشر حتى الثامن والعشرين تم تخصيص جوائز نقدية لأصحاب المراكز من الأول حتى العاشر تبدأ من 20 ألف درهم للأول حتى 4 آلاف درهم للعاشر.

 

وفي الفترة المسائية ينال الفائز بكأس الأبكار المفتوح كأساً ونصف مليون درهم، ونفس الجائزة للفائز بكأس الأبكار الأصايل المحليات، فيما ينال الفائز بشوط الجعدان المفتوح بندقية و400 ألف درهم، ونفس الجائزة لبطل شوط الجعدان الأصايل المحليات…

 

وهناك جوائز نقدية لأصحاب المراكز من الثاني حتى العاشر في أشواط الرموز الأربعة للفترة المسائية. وتم تخصيص 15 سيارة أخرى للفترة المسائية لأبطال الأشواط من الخامس حتى الثامن عشر، إضافة إلى جوائز نقدية لأصحاب المراكز من الثاني إلى العاشر.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق