موسى عباس: حمدان بن محمد يقود الأهلي إلى المستقبل

Wed 23 March, 2016 | 2:08 am

 

أثار تعاقد النادي الأهلي لاتفاقية شراكة مع رابطة الدوري الإسباني أول من أمس، ردود فعل إيجابية في الشارع الكروي الإماراتي، كون تلك الشراكة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم بين ناد ورابطة دوري محترفين، وفق مشروع يركز على تبادل المعرفة بين الجانبين، لتواصل القلعة الحمراء تحت قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، قفزاتها نحو المستقبل، بمثل تلك الاتفاقيات الهامة التي تخدم الأهلي على وجه الخصوص، والرياضة الإماراتية عموماً.

 

تتضمن اتفاقية الشراكة، التي تم التوقيع عليها بمقر رابطة الدوري الإسباني بالعاصمة الإسبانية مدريد، بحضور عبد الله بن سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، وخافير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، العمل معاً في مشاريع مشتركة في إدارة كرة القدم، التي ستشهد بداية نقل تجارب وخبرة رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم لدعم النادي الرائد في دبي في مجال التطوير.

 

أكد الدكتور موسى عباس مدير الاحتراف بالنادي الأهلي، أن تلك الاتفاقيات المهمة، لم تكن لتتم لولا دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، الذي يحرص دائماً على توفير كل ما يسهم في تطوير الرياضة في الدولة على وجه العموم، وأن الفرسان حققوا في ظل قيادة سموه، قفزات هائلة على طريق التطور الرياضي، وقال: «مثل تلك الاتفاقيات الأوروبية الكبيرة، تسهم في تطوير الكرة الإماراتية، لأن التقوقع مع الكرة الخليجية والعربية فقط، لن يحدث تطوراً حتى ولو سنتيمترات قليلة، وبالتالي لمواكبة حركة الاحتراف العالمية، يجب الاطلاع على تجارب كروية أكثر منا خبرة وعراقة، وهو ما فعله الأهلي باتفاقيته الأخيرة».

 

وتابع: «ما فعله الأهلي بتلك الاتفاقية، يعتبر في حد ذاته، مبادرة غير مسبوقة، لأننا تعودنا أن تكون الاتفاقيات بين ناد وناد آخر، ولكن لم يسبق أن رأينا توقيع شراكة بين ناد ورابطة دوري للمحترفين، ونحن الآن مطالبون بأن نحقق أكبر استفادة ممكنة، لأن الليغا الإسباني، من الدوريات العريقة والشهيرة في العالم».

 

أشار الدكتور موسى بصفته أيضاً نائباً لرئيس أكاديمية الكرة بالأهلي، إلى ما يمكن أن يعود على الأجيال الصغيرة من أبناء الأكاديميات من مثل تلك الاتفاقيات، وذلك من خلال قيام نجوم عالميين بزيارة الدولة، ونقل خبراتهم إلى مستقبل الكرة الإماراتية، وقال: «حضور نجوم كرة كبار للالتقاء بلاعبي الأكاديميات، نطلق عليه ثقافة الاحتراف، ومن خلاله يتعرف اللاعب الصغير، على تجارب لاعبين كبار أثروا ملاعب الكرة، إلى جانب أن تبادل المدربين، سوف يسهم بلا شك في تطوير منظومة مدربينا».

 

وأضاف: «لعل ما يحسب كذلك لإدارة النادي الأهلي في تلك الاتفاقية، أن عبد الله النابودة، لم يغلق الشراكة على الأهلي، بل ترك باب القلعة الحمراء مفتوحاً أمام جميع أندية الدولة الراغبة من الاستفادة بالحضور إلى ورشات العمل التي سوف تقام خلال تلك الاتفاقية، بما يخدم الكرة الإماراتية».

 

وجه الدكتور موسى عباس، الشكر إلى إدارة النادي الأهلي، لقيامها بتلك المبادرة الهامة، وقال: «أنا أؤمن بضرورة الالتزام بالعلم لإحداث التطور في كل مجالات الحياة، وكرة القدم واحدة من تلك المجالات الهامة، وشراكة الأهلي الأخيرة مع رابطة الدوري الإسباني، واحدة من تلك المبادرات العلمية الهامة، التي سوف تسهم بلا شك في تطوير المنظومة ومستقبل كرة القدم بالأهلي بصفة خاصة، وبالكرة الإماراتية بشكل عام».

 

لم تكن شراكة النادي الأهلي مع رابطة الدوري الأسباني «الليغا»، هي الأولى لإدارة القلعة الحمراء، وبالتأكيد لن تكون الأخيرة، بعدما سبقتها مجموعة من الاتفاقيات الكبيرة خلال فترة عمل مجلس الإدارة الحالي، والتي لا تدخر جهداً في القيام بما يلزم لتطوير منظومة الرياضة والعمل داخل قلعة الفرسان، وهو ما يلقى صدى دائماً لدى جماهير الأهلي، ليقوم المشجع الأهلاوي سلطان آل علي، برصد عدد من اتفاقيات الرعاية والدعم والشراكة التي قام بها مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة عبد الله النابودة، بتوقيعها في السنوات الأخيرة، وآخرها الشراكة التي تم توقيعها أول من أمس في العاصمة الإسبانية مدريد.

 

تتضمن سلسلة اتفاقيات وشراكات الأهلي سواء للرعاية أو للجوانب الفنية والإدارية، الاتفاق مع شرف دي جي الشركة العملاقة في مجال الإلكترونيات، والتي تقوم بتخصيص جوائز عينية قيمة لجماهير الفرسان خلال المباريات، ومع القوات المسلحة، ليكون أول نادٍ في الدولة يوقع مذكرة تفاهم لحاملي بطاقة حماة الوطن، ومع وزارة تنمية المجتمع لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، واتفاقية تعاون وتوأمة بين الأهلي الإماراتي والأهلي المصري لتبادل الخبرات.

 

كما تم توقيع اتفاقية مع منطقة دبي التعليمية، ومع الجامعة الأميركية، ومع مشاريع قرقاش «مرسيدس بنز»، لتكون هناك جوائز قيمة من السيارات خلال المباريات التي تقام على ملعب الأهلي باستاد راشد بدبي، وقبلها كانت هناك رعاية من BMW.

 

ووقع الأهلي عقد رعاية لفريق ذا سايكل هب للدراجات الهوائية، وهناك اتفاقية مع شركة دناتا هي الأولى لها مع القطاع الرياضي، وتعاون مع نادي بنفيكا البرتغالي، والتوقيع على عقد شراكة ورعاية مع سكاي دايف دبي، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، واتفاقية مع نايكي، لتكون ملابس لاعبي الأهلي من منتجاتها، ومع شركة توشيبا اليابانية.

 

من جانبه، أكد فرناندو سانز مدير المشاريع الدولية لليغا في الشرق الأوسط وأول سفير عالمي لليغا، على أهمية الاتفاقية، وقال: «نسعى من خلال الشراكة مع النادي الأهلي متصدر دوري الخليج الإماراتي، إلى تطوير كرة القدم في النادي الأهلي فنياً وتنظيمياً وتسويقياً وإدارياً، وذلك من خلال برنامج الدورات وورش العمل التي تم الاتفاق عليها خلال الاتفاقية».

 

وجه أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي الأهلي، الشكر إلى وكالة «إلفين» Eleven، مؤكداً أنه كان لها الدور الأكبر في انطلاقة هذه الشراكة، والتي ستعود بالفائدة على النادي الأهلي خاصة، والكرة الإماراتية بصورة عامة، ومن شأنها أن تجعل اسم الدولة حاضراً في المحافل الدولية.

 

تدشن الشراكة بين الأهلي ورابطة الدوري الإسباني، عبر الورش التدريبية التي تبدأ في مايو القادم بالنادي الأهلي بدبي، وستكون أولى تلك الورش حول كيفية تنظيم حياة اللاعبين داخل وخارج الملعب، وسوف تكمل إدارة النادي الأهلي كافة الترتيبات اللازمة لإقامتها في الفترة المحددة، مع توجيه الدعوات إلى الأندية الراغبة في المشاركة.

 

يذكر أن الشراكة تشمل تبادل الخبرات من خلال ورش عمل لـ14 مجالاً مختلفاً وتمتد طوال الموسمين القادمين، وفي هذا الصدد سيتم عقد ورش العمل التي سوف يستضيفها النادي الأهلي في دبي من قبل خبراء في جميع مجالات إدارة كرة القدم، بينما سيتم تنفيذ برامج عملية ونظرية للاعبي الأكاديمية وكذلك دورات تدريبية للمدربين للاستفادة من المنهجية المستخدمة في الدوري الإسباني وتطبيقها على المستوى المحلي، وذلك ضمن الإطار الذي توفره الاتفاقية.

 

كما تنص اتفاقية الشراكة على الجوانب المؤسسية مثل التسويق وأمن الاستاد واستراتيجية الشؤون القانونية المرتبطة بشكل مباشر مع الجانب الرياضي، بما في ذلك الوقاية من الإصابات والتغذية لتحسين الأداء الرياضي ودورات تدريبية للمدربين.

 

يعد قطاع الأكاديميات، هو الأكثر استفادة من الشراكة التي تم توقيعها بين الأهلي ورابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، لأنه سوف يسهم في زيادة خبرات اللاعبين الصغار. ويشهد العمل في أكاديمية الكرة بالنادي الأهلي، تطوراً كبيراً، حتى أنه تم مؤخراً تصعيد 9 لاعبين من أبناء الأكاديمية للتدريب مع الفريق الأول للكرة، ومنهم لاعبان بعمر 18 سنة، ولاعب بعمر 17 سنة، والـ 6 لاعبين المتبقين ما بين 19 إلى 21 سنة.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق