حمدان بن محمد: حريصون على تطوير رياضة الأجداد

Fri 25 March, 2016 | 4:03 am

 

دشن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، أمس، خطط ومشاريع نادي دبي لسباقات الهجن المستقبلية، التي تشمل الميدان الذكي والاستثمار والترويج لرياضة الهجن عالمياً، إلى جانب تأسيس مركز إعلامي يوثق كل ما يتعلق برياضة الهجن.

 

جاء ذلك خلال زيارة سموه لمقر نادي دبي لسباقات الهجن، على هامش ختامي مهرجان مرموم التراثي 2016، بحضور سمو الشيخ زايد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، والشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم وعدد من المسؤولين والمهتمين برياضة الهجن.

 

وقال سموه بعد نهاية مراسم الافتتاح لوسائل الإعلام، تعليقاً حول افتتاح المشاريع الجديدة في نادي دبي لسباقات الهجن، إن جمهور رياضة الهجن يستحق مثل هذه النقلة النوعية. معبراً سموه عن حرصه نحو تطوير رياضة الهجن وكل ما يساهم إلى الارتقاء بها إلى الأفضل، مشيداً لليوم الثاني على التوالي بدور وسائل الإعلام في التغطية الإعلامية المميزة، والتي تعتبر دافعاً لبذل مزيد من الجهود، مشدداً على أن وصول الرسالة إلى الجمهور بصورة جيدة يعتبر أمراً جيداً.

 

وقام سموه بجولة في المعرض الذي أقيم بالقرب من نادي دبي لسباقات الهجن، وتعرف على أهم الخطط والمشاريع التي في صدد تنفيذها خلال الفترة المقبلة، بما يؤكد تطور مستوى إدارة سباقات رياضات الهجن للوصول بها إلى العالمية.

 

بدوره أكد علي سعيد بن سرود الكتبي المدير التنفيذي لنادي دبي لسباقات الهجن، أن الخطة الجديدة تتضمن 4 مراحل، وهي: الميدان الذكي، والاستثمارات، والترويج والسياحة، والمركز الإعلامي.

 

وأضاف يشتمل برنامج الميدان الذكي على استخدام التكنولوجيا والتقنية الحديثة لخدمة المشاركين والإجراءات الداخلية، ليسهل العملية أمام رجال الأعمال وسواهم من الملاك الذين لا يستطيعون متابعة برامج التدريب للهجن الخاصة بهم، إضافة إلى المزاد الذكي الذي يخدم الملاك أيضاً وأصحاب هجن الإنتاج، مشيراً إلى أن الخطة تمتد خمس سنوات تنفيذ.

 

وأضاف بن سرود أن السباق الذكي يخدم تسجيل المشاركين، حيث سجل معظمهم هذا العام عبر هذا التطبيق، بصورة يمكنه التسجيل من أي مكان، مما يختصر المسافة والوقت أمام المشاركين، إضافة إلى أن التطبيق الذكي ينظم عملية التسجيل كي لا يتكرر اسم المطية في أكثر من شوط مما يتسبب بتسجيل أعداد وهمية، أو التسجيل في فئات لا تتناسب مع المطية المشاركة.

 

ولفت بن سرود إلى أن المرحلة أو الخطة الثانية تشمل الاستثمارات، كي يكون النادي مكتفياً ذاتياً في عام 2020 من المصروفات العمومية والإدارية كاملة، حيث تشمل الاستثمارات العقار، لنصل في مرحلة متقدمة إلى الفائض.

 

وفي ما يتعلق بالترويج والسياحة، قال بن سرود إنهم حرصوا على التسويق للرياضة والترويج لها من المحلية إلى العالمية، ليكون لها صدى في العالم بأن تكون وجهة استقطاب في الإمارات، والترويج لرعاية السباقات بصورة عالمية ثم لتنمية الإيرادات، مؤكداً أن المركز الإعلامي سيساهم في توثيق رياضة الهجن بصورة يحفظ تفاصيل الهجن من بينها أفلام وثائقية عن الهجن وخلافها.

 

أوضح المقدم سالم محمد خميس بن هندي نائب مدير مركز ند الشبا، أن التغطية الأمنية للسباقات يتكفل بها فريق مختص يمتلك خبرة طويلة، مؤكداً أن القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بمركز شرطة ند الشبا، تحرص دائماً على توفير أعلى معايير الأمن والسلامة للجمهور والمشاركين في الحدث، مضيفاً أن ختامي المرموم شهد انسيابية عالية في حركة السيارات أثناء أشواط السباق ولا توجد حوادث تذكر. وأضاف بن هندي أن مثل هذا الحدث، يجب على رجال الأمن توعية الجمهور، خاصة وأننا نتعامل مع شرائح مختلفة من المجتمع، وقال: نحرص على أن نعكس صورة حضارية أمام الضيوف والزوار، إذ شارك الفريق الأمني في العديد من الدورات التدريبية في التعامل مع الجمهور و”البروتوكول” الواجب اتباعه أمام أطياف المجتمع المختلفة.

 

وأشار بن هندي إلى أن بعض الفرق الأمنية من دولة قطر المسؤولة بتغطية سباقات الهجن في الشحانية، جاءت إلى دبي من أجل تبادل الخبرات، مما دفعهم إلى تعزيز خبراتهم أيضاً عبر إرسال أفراد الفريق الأمني المختص بتغطية سباقات الهجن، من أجل الوصول إلى درجة عالية من الاحترافية في التعامل مع سباقات الهجن.

 

ولفت بن هندي إلى أنهم حرصوا على توفير أفضل الخدمات أمام الجماهير التي توافدت إلى تحفة الميادين، حيث انتشرت الفرق الأمنية على جميع المخارج والمداخل لتسهيل الحركة أمام أصحاب الهجن الذين توافدوا من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، مثمناً جهود اللجنة المنظمة في التنسيق معهم من أجل إخراج الحدث في أجمل حلة.

 

من جانبه قال الوكيل إبراهيم الحمادي مسؤول فريق العمل الأمني في مهرجان مرموم التراثي للهجن، إن السباقات منذ انطلاقتها قبل أيام، مضت على قدم وساق، نظراً لوجود عدد كبير من الأفراد يتولون مهمة التغطية الأمنية..

 

وذلك وفقاً لتوجيهات العقيد عبدالله سعيد محمد بن عمير العميمي مدير مركز شرطة ند الشبا، مضيفاً أنهم كأفراد أمن، يحرصون على تعزيز الوعي بين الجماهير والمشاركين من أجل الخروج بصورة جيدة للحدث.

 

ولفت الحمادي، إلى أن الجمهور أصبح أكثر تفهماً، نظراً لتكثيف رسائل التوعية خلال الفترة الماضية أثناء تنظيم سباقات الهجن في المرموم أو غيرها من الميادين في الدولة، مشيراً إلى أن ختامي مهرجان المرموم لهذا العام يشهد توافد أعداد كبيرة من الزوار، ما يجعلهم أكثر حرصاً على نقل الرسالة الإيجابية لأفراد الأمن تجاه المجتمع.

 

تقدم عصام الخامري رئيس اللجنة الإعلامية في نادي دبي لسباقات الهجن بأسمى عبارات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي سباقات الهجن في المرموم، كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس نادي دبي لسباقات الهجن، على الدعم والمتابعة والرعاية والاهتمام بسباقات الهجن.

 

موضحاً أن المشاريع والخطط المستقبلية لنادي دبي لسباقات الهجن، تعتبر إضافة كبيرة وجديدة للرياضة بصفة عامة ولنادي دبي لسباقات الهجن بصفة خاصة، معتبراً إياها من ثمار التخطيط الناجح، خاصة وأن المركز الإعلامي لسباقات الهجن في دبي يركز على تقديم باقة منوعة من البرامج الهادفة.

 

أشاد سيف علي بن كليب، بفوز “مياس” ببندقية الإيذاع الجعدان مفتوح، وقال: أنا فخور بتحقيق الفوز والظفر بهذا الرمز، واستقيت الكثير من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في عملية “مساير الهجن”، والدفع بها بصورة تضمن وصولها إلى خط النهاية بأريحية، وقد لاحظ خلال المنافسة أن »مياس« يمتلك مخزوناً من الطاقة، ما يضمن له الوصول إنتزاع الرمز.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق