منصور بن محمد يتوّج مبدعي «البيت»

Wed 13 April, 2016 | 3:34 am

 

بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس النادي الدولي للرياضات البحرية، وعبدالله بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، توج برنامج «البيت» الشاعرين سلطان بن بندر والحارث بن وازع نجوماً لموسمه الثالث، مرسخاً مكانته فضاء استثنائياً بكل المقاييس للشعر «النبطي»، لاسيما وأن الحلقة الخامسة عشرة من البرنامج الذي يرعاه وينتجه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، لم يكن لها وقع مميز في نفوس الشعراء المتنافسين فقط، بل إن كثيراً من شعراء الخليج حضروا إلى استديو «البيت» في حالة ترقب وتشويق لمعرفة تحديات الحلقة الأخيرة، ومن بينهم الشاعر راشد شرار، والشاعر زايد بن كروز والشاعر حامد زيد والشاعر والإعلامي ناصر السبيعي.

 

انطلقت الحلقة مع تقرير خاص عن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتم خلاله تسليط الضوء على مسيرة سموه القيادية والشعرية، وإبراز دور سموه في دعم الشعر والشعراء إيماناً منه بدورهم في المجتمعي في الارتقاء بالمستوى الفكري لدى الشعوب.

 

تنافس في فقرة «نبض الصورة»، الشعراء: سعود الفليح وسلطان بن بندر ومحمد الوسمي المطيري ومحمد المغيرفي، حيث أعلنت الحلقة عن بدايتها مع عرض الصورة التي تنافس عليها الشعراء الأربعة، وبعد انتهاء الوقت المحدد لشعراء الصورة، ظهرت على الشاشة الذهبية أربعة أبيات وهي:

 

1. وحيد وآقول يا ليت المطر دون صوت – أحزن من الناي للمشتاق طق المطر

2. ما بين جمر انتظار وبين زخة مطر – حتى السما من كتر م أبكيك تبكي علي

3. رحلت ما اخاف المطر من دونك ولا اخاف الظلام – عذري وجيه الناس ما هي صادقة عذري وجيه

4. الارض مسرح وكنتي مثل مشهد حزين – والنور حن ل وقوفك يا وحيده وجاك

 

ولكن في ختام الحلقة أجمع أعضاء لجنة التحكيم السبعة، على فوز البيت الأول بجائزة مليون درهم للشاعر سلطان بن بندر كونه الأقوى تعبيراً والأجود شعراً والأجزل لفظاً.

 

أما في مسابقة الشطر فقد شكل شطر المسابقة وهو (إذا (1) لجل (1) نسى (1)) تحدياً للشعراء: فيصل العطاوي والحارث بن وازع وتركي القحطاني وصامل الشريف، الذين سطروا إبداعاتهم على النحو الآتي:

 

1. نسى الاول وفاء الثالث وضحّى به

2. عسى الله لا يبارك في ثلاثتهم

3. دليل إنها محبة من صميم لسان

4. أنا مانساك حتى يحتضر قلبي

 

وعندما تعادلت الأصوات للشطرين الثالث والرابع بواقع ثلاثة لكل واحد منهما، طلب مقدم البرنامج بركات الوقيان من لجنة التحكيم التصويت لهما من جديد، فكان الفوز حليف الشطر رقم (4)، للشاعر الحارث بن وازع، ليستحق بجدارة لقب شاعر الشطر، ولينال أيضاً جائزة المليون درهم.

 

تحولت دبي بفضل «البيت» إلى مساحة مضيافة لاستقبال إبداعات الشعر النبطي، وفي هذا الإطار قال عبدالله بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: برنامج «البيت» فكرة غير مسبوقة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، هدفها دعم الشعر والشعراء ليس في الدولة وحسب، إنما ليحاكي جميع شعراء النبط في العالم العربي، وليصل أيضاً لكل شاعر محترف أو هاو أملاً في أن يكون شاعراً مُجيداً يوماً ماً، وبهذا يكون سموه قد قدم خدمة متميزة اختصرت مسافات طويلة جداً على الشعراء بهدف الوصول إلى معنى الشعر الحقيقي، ونعد الشعراء والمشاهدين بنسخة رابعة من «البيت» أكثر أبداعاً وابتكاراً.

 

على صعيد آخر قال الشاعر الحارث بن وازع: «البيت» برنامج يعيش لمئات السنين، لأنه يعتمد على المصداقية ويشجع الإبداع بالمقام الأول، وأذكر أنني شاركت عبر «تويتر» وأنا في السيارة ولم أكن أتوقع التأهل والوصول إلى المرحلة النهائية والفوز، لاسيما وإنني شاركت في موسمي البرنامج الأول والثاني ولكن لم يحالفني الحظ.

 

أما الشاعر سلطان بن بندر، فقال: استلهام بيت شعر مميز من صورة خلال فترة زمنية محددة ليس أمراً سهلاً، وبالنسبة لي فإذا حضرت الفكرة أصبح كل شيء سهلاً.

 

حل المغني حسين الجسمي ضيفاً على البرنامج، وتغنى بقصيدة حملت عنوان «بيت الشعر وأهل الشعر دور» بطريقة فن الشلة في مدح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق